مع ثورة النت كاعلاميين لا نتحدث فقط ولكن ايضا نستمع باهتمام الى افكاركم فاهلا بتعليقاتكم ...مع ثورة النت نتحول كاعلاميين من متحدثين محترفين الى مستمعين محترفين اى الى باحثين فى تعليقاتكم عن كل ما يدفع الحياه الى الأمام...كلنا نحب ان يسمع الناس آراءنا...وهذه فرصه ذهبيه ليسمع الناس آراءك

الاثنين، 11 رمضان، 1433 هـ

صوت وطنى عاقل

الهلباوي: مرسي وعد بتعيين نائب قبطي وعليه تنفيذ ما وعد به

آخر تحديث: الإثنين 30 يوليو 2012 - 5:10 م | بتوقيت القاهرة
 
كتب :اصوات مصرية
قال القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين كمال الهلباوي إن الرئيس محمد مرسي وعد بتعيين نائب قبطي له خلال انتخابات الرئاسة وعليه تنفيذ ما وعد به.

وتابع الهلباوي في تصريحات لأصوات مصرية أن اعتراض بعض مشايخ وقيادات التيار السلفي على تعيين نائب قبطى لرئيس الجمهورية استنادا إلى أن ذلك لا يجوز شرعا هو موقف غير مبرر، وقال "الوطن ليس حكرا على أصحاب ديانة واحدة وإنما يتسع للجميع والمسيحيون شركاء للمسلمين في هذا البلد في جميع الأمور الحياتية والتي تشمل أمور الحكم".

كان مرسي أصدر يوم الخميس الماضي قراراً بتعيين نائب محافظ القاهرة السابق سمير مرقص مساعداً له وهو الأمر الذي أثار جدلا على الساحة المصرية ما بين مؤيد ومعارض.

وقال "إذا كان التيار السلفي يتخذ هذا الموقف أمام تعيين نائب للرئيس فماذا كان الوضع إذن إذا جاء الناس برئيس مسيحي؟".

وانتقد الهلباوي الجدل المثار بعد اختيار مرسى لهشام قنديل رئيسا للوزراء، وقال "من حق رئيس الجمهورية اختيار من يراه مناسبا لشغل أي مواقع قيادية خاصة فيما يتعلق بالوزارات".

وقال "لا يوجد أحد فى مصر ليس عليه اعتراض بداية من المشير ورئيس الجمهورية وحتى الوزراء ومن يشغلون أي مناصب قيادية".

وفيما يتعلق بكتابة الدستور، قال الهلباوى إن إصرار بعض أعضاء الجمعية خاصة المنتمين إلى التيار السلفي على استبدال كلمة مبادئ بكلمة أحكام فى المادة الثانية من الدستور، والتي تنص على ان مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع، "هو لا مبرر له على الإطلاق".

وتابع "في مثل هذه الظروف التي تمر بها مصر فأنه لا يخطر على بال أحد تطبيق الحدود لأن مقتضيات هذا الأمر غير قائمة فلا يجوز قطع يد سارق وهو لا يجد ما يأكل".

وأشار إلى أن مطالبة عدد من أعضاء التيارات الإسلامية السياسية بحذف جملة "ولا يجوز إنشاء أحزاب على أساس ديني" من المادة الخامسة من الدستور القديم سيفتح الباب لإنشاء أحزاب دينية "بمعنى أن يكون هناك أحزاب للمسلمين فقط وأحزاب للمسيحيين فقط وهذا أمر غير مقبول ويحمل داخله نتائج سلبية عديدة على المجتمع".

وعن توقعاته لنتائج لانتخابات البرلمانية المقبلة ومدى قدرة التيار الإسلامي على تحقيق المكاسب التي حققها في الانتخابات السابقة، قال الهلباوى إن "هذا يعتمد على مدى تحالف التيار المدني"، موضحا "إذا حدث تحالف حقيقى (بين التيارات المدنية) فمن الممكن أن يحصل ممثلو هذا التيار على مقاعد على حساب المقاعد التى حصل عليها ممثلو التيار الاسلامى فى الانتخابات السابقة وإذا لم يحدث ذلك فقد يحصد ممثلو التيار الاسلامى مقاعد أكثر من تلك التي استحوذوا عليها فى الانتخابات السابقة"

الأحد، 10 رمضان، 1433 هـ

حديث شقيق ايمن الظواهرى زعيم القاعده مع جريدة الوطن الجزء الأول

محمد الظواهرى لـ«الوطن»: أنا إرهابى بما لا يخالف شرع الله

نريد تطبيق شرع الله كاملاً بما فيه من حدود ورحمة.. وغير المسلمين أهل ذمة ومطالبون بدفع الجزية
كتب : مجدى أبوالليل تصوير : عمرو دياب السبت 21-07-2012 09:08
محمد الظواهري محمد الظواهري
فى قصر منيف بالتجمع الخامس -قال إنه ملك لشقيقته- كان اللقاء مع محمد الظواهرى القيادى بتنظيم الجهاد والملقب بـ«أبوأيمن المصرى» الشقيق الأصغر لأمير تنظيم القاعدة أيمن الظواهرى، بعد محاولات دامت لأسابيع لإقناعه بإجراء أول حوار له عقب ظهوره فى أحداث وزارة الدفاع بالعباسية، وفى البداية، أبدى عدم رغبته فى التصوير كونه حراما شرعا ثم عدل عن موقفه، وأثناء الحوار معه بدا شخصا ودودا، وليس غليظا حاد الطباع، ورفض فى حواره لـ«الوطن» أن يطلق عليه إرهابياً طالما أن ما يفعله لا يخالف الشرع، وأنه خرج ليرهب أعداء الله، رافضا القوانين والدساتير الوضعية التى جاءت بجماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم ومطالبا بإقرار القوانين الإسلامية التى لا تخالف شرع الله؛ لأنه لا حكم يعلو على حكم الشريعة كما يقول، مضيفا أن غير المسلمين الذين ارتضوا العيش فى ديار الإسلام هم أهل ذمة وعليهم أن يدفعوا الجزية، معتبرا أن العلمانيين أصحاب دين غير سماوى وأنهم يقفون عائقا أمام تطبيق الشرع.
* بعد 13 عاماً قضيتها فى غياهب السجن.. ماذا يدور بخاطرك الآن بعد أن نجوت من حكم الإعدام؟
- شباب الثورة لهم دين فى عنقى، لقد ذقت أشد ألوان العذاب ولا تزال آثار التعذيب محفورة على جسدى، علقونى لكى أقول إننى كنت أخطط لقتل مبارك، حاولوا كسر إرادتى، قضيت 4 سنوات تحت الأرض لدى جهاز المخابرات المصرية، رأيت الويل، وكان معنا الشيخ طلعت قاسم من الجماعة الإسلامية وتم خطفه من كرواتيا ولم يظهر حتى الآن وأظن أن المخابرات قتلته، وتم تسليمى إلى أمن الدولة وتعرضت لتعذيب بشع؛ لكى أعمل مبادرة للجهاد بدلا من سيد إمام ورفضت.
* ما وجهتك الشرعية وما تسلم به وتعتقد فيه؟
- تيارات كثيرة تحاول أن تطلق علينا مسميات مختلفة، ومن جهتنا نرى أنه لا مشاحة فى الاصطلاح طالما يدل على مدلول متعارف عليه، فيطلقون علينا التيار الجهادى والتيار السلفى الجهادى، ومن جهتنا لا نسمى أنفسنا هذه الأسماء ونرى أننا عباد الله المسلمين، ككل المخلوقين على وجه الأرض أمرنا الله أن نعبده مخلصين له الدين، وهذا لا يخص حركة إسلامية أو تيارا متطرفا، وإنما جميع خلق الله والأديان السماوية التى نزلت من أيام سيدنا آدم إلى سيدنا محمد، ومن هذا المنطلق نرى أنفسنا مسلمين عبيدا لله، نطيع أمر الله كله، وعندما تفرق المسلمون، منهم من أخذ بالرأى وهم الخلف، وآخرون أخذوا بالأدلة وهم السلف وحتى يميزوا بين هؤلاء وهؤلاء، قالوا إن هذا منهج أهل السلف وأطلقوا عليهم السلفية ومن هذا المنطلق نحن نأخذ بالعقيدة الصحيحة ونحن مع من يأخذ برأى السلف، ثم انقسم التيار السلفى على نفسه، فمنهم من يأخذ بكامل الدين وآخرون رأوا أنه من باب المصلحة عدم إثارة مشاكل مع الحكام ومع الأنظمة وقالوا نؤجل أمر الجهاد الآن ولا نتحدث فيه حتى لا تحدث فتن.
* إذن أنت تنتمى إلى السلفية التى لم تتراجع عن الجهاد ولم تؤجله؟
- نعم وهنا أوضح أن السلفية التى تتكلم فى أمر الجهاد أطلقوا عليها السلفية الجهادية، والأخرى أطلقوا عليهم السلفية العلمية، ولكن الأصل فى تفكيرنا أننا عباد مسلمون موحدون بالله ونأخذ الدين بشموله، وليس معنى ذلك أننا نتعصب لرأى نتبناه وإذا ثبت لنا بالدليل الصحيح عن طريق العلماء الأثبات عدم صحة موقفنا نتراجع عنه.
* ومن هم هؤلاء العلماء الذين يمكن أن تعتمد عليهم فى تبديل بعض أفكارك وآرائك؟
- هم كثر، منهم الشيخ الراحل محمد خليل هراس والشيخ الشنقيتى والشيخ أبوقتادة والشيخ أبومحمد المقدسى، والأصل هم علماء الأمة الأثبات، نأخذ من كل عالم ما عنده من الخير ونترك ما نجده قد انحرف فيه، ولا نعبد العلماء بل نعبد الله سبحانه وتعالى، والعلماء فقط يدلون على حكم الله فى المسألة.
* فى ضوء ذلك، أنت ترى أنه لا مفر ولا مخرج من تطبيق الشريعة على الأرض داخل المجتمع أليس كذلك؟
- نحن عبيد الله وإذا ثبت أمر الله فعلينا أن ننفذه وإذا ثبت أن الله سبحانه وتعالى أمرنا بتطبيق الشريعة وأحكام الشريعة، فنحن نقر ونقول سمعا وطاعة يا رب العالمين، وطريق التطبيق يكون هو ما أنزله الله فى شرعه، ربنا سبحانه وتعالى ما تركنا على شىء إلا أنزله وبينه فى القرآن وفى سنة الرسول وفى إجماع العلماء وفى القياس، ولا توجد مسألة فى الدنيا إلا ولشرع الله فيها حكم.
* وكيف يكون تطبيق هذا الشرع من وجهة نظرك؟
- أمرنا رب العالمين بأن نطبق شريعته وأحكامه، ولكن جعل لهذه الأوامر تدريجا وترتيبا معينا، الأول هو الدعوة لدين الله وعندما بعث الرسول الجيوش، قال ادعوهم للإسلام وإذا دخلوا فى الإسلام فهم إخواننا، والعجيب فى الدين الإسلامى المنتصر أنه لم يستعبد أصحاب الديانات الأخرى، بل إن المسلمين دون غيرهم إذا دخلوا وظهروا يطلبون الآخرين أن يشتركوا معهم فى ملكهم، يعنى المسلمين الفاتحين من شرق الأرض وغربها إذا دخلوا قرية، قالوا لأهلها أنتم إخواننا تشتركوا معنا فى كل هذا الملك، فهم لا يسعون للملك وإنما إدخال العباد فى عبادة الله وأول شىء ندعوهم إليه كما أمرنا الشرع والدين هو دعوتهم للدخول فى الدين الصحيح إنقاذا لهم؛ لأن هذا هو الإنقاذ الحقيقى.
* من هم على وجه التحديد الذين تدعوهم للدخول فى دين الله إنقاذاً لهم؟
- كل خلق الله مسلمين وغير مسلمين ندعوهم لتطبيق دين الله الكامل، وأن يرفعوا حكم الله، وكل واحد على ما يرى، فمن يبقى مع المسلمين تحت حكم الله يسمى بالذمى، ومعنى ذلك أن تسمح لغير المسلم بأن يعيش فى المجتمع الإسلامى تحت حكم الإسلام، وعلة الذمة أن يرى غير المسلم رحمة وعدالة وتوحيد الإسلام فيدخل فى الدين، ولكن ما يمنع هؤلاء الكفار أن يدخلوا فى الإسلام هم العلماء والسلاطين والكهنة، ونحن نرفض هذا الحكم غير الشرعى، ونقول لهم تعالوا يا جماعة تحت حكم الله وشرعه وعيشوا معنا، وشرط الذمة الأساسى هو أن يعلو حكم الإسلام وليس الكفر.
* وهل يدفع غير المسلم الذى يعيش فى بلاد المسلمين الجزية وفقا لأحكام الذمة؟
- بالتأكيد أحكام الذمة تطبق على غير المسلمين الذين يعيشون فى بلاد المسلمين،وعلى هؤلاء أن يقروا بالذمة وأن يدفعوا الجزية، ولكن المشكلة تظل فى أننا نأتى فى وضع غير إسلامى ونريد تطبيق أحكام الإسلام، فنحن لا نحكم بما أنزل الله وبالتالى لا يمكن أن نقول إن هؤلاء أهل ذمة فى دار لا يعلوها حكم الإسلام.
- وفقا لرؤيتك الخاصة، كيف يكون التعامل مع الذين يرفضون دفع الجزية إذا ما كانت هناك دار إسلام وفقاً لمفهومك؟
- اتفقنا أن ندعو الكفار إلى دين الله، ثم أن يعيشوا فى وسط المجتمع الإسلامى، وإذا أرادوا أن يرحلوا، أو تصادموا معنا وقالوا لن نترككم تدعون الناس أو تعلمونهم ولن ندفع الجزية، ففى هذه اللحظة وجب قتالهم حتى يدفعوا الجزية أو يسلموا أو يقروا لنا بحكم البلاد، وهذه الدعوة التى علمنا الرسول إياها، ولكن متى تكون، عند القدرة والاستطاعة وأن تكون المنافع أكبر من المفاسد وكل هذه شروط شرعية، ونحن نقول سوف نطبق دين الله وشرعه كما أمر الله وليس كما نحب نحن.
* من هؤلاء الذين يريدون تغيير أحكام الله؟
- هناك هيئة دينية رسمية ذكرت فى بيان لها أنه لا يجوز الجهاد ضد إسرائيل؛ لأن إسرائيل جارتنا، وهذا الكلام من الناحية الشرعية لا يجوز وهو كلام ساقط، وهو إنكار لما هو معلوم من الدين بالضرورة، وأحد أركان الإسلام كالصلاة والصيام والحج هو الجهاد، وكان على هذه الهيئة أن تقول إذا كنا لا نستطيع تطبيق شرع الله فى هذه الظروف، فإن حكم الله قائم وهو الجهاد حتى يخرج أعداء الله من بلاد الإسلام، إنما تقول إنه لا يوجد جهاد الآن وإن إسرائيل جارتنا، فهذا يعنى أنك حكمت بغير شرع الله، وهو ما لا نقبله، ونحن نريد أن نطبق الشرع كاملا بما فيه من حدود وما فيه من رحمة ونحن السلفيين الجهاديين نريد أن تسلم الناس لله رب العالمين.
* هناك شيوخ مشاهير يظهرون عبر القنوات الفضائية الدينية.. إلى أى حد يمكن التعويل عليهم فى تطبيق شرع الله؟
- للأسف الشديد أجهزة الأمن والأنظمة كانوا يظهرون من العلماء من يوالونهم ويلينون لهم فى القول، وإذا رأيت العالم يقف على باب الأمير، فاحذر من دينه، ومن أشد الناس الذين أفسدوا الدين هم العلماء الذين اتبعوا السلاطين، لأنهم ضللوا العامة، بل إن المواقف المخزية للعلماء وبعض التيارات الإسلامية دفعت العامة إلى كره التيار الإسلامى جراء ما يقوم به هؤلاء من البحث عن المصالح الشخصية ويحللون ويحرمون بالهوى.
* تطالب بتطبيق شرع الله.. فما الموقف إذن من القوانين والدساتير الموجودة حاليا؟
- هذه القوانين والدساتير عقبات يصنعها العلمانيون ولو قامت ثورة شيوعية فى مصر-لا قدر الله- كان سيتم تغيير القوانين والدساتير؛ لكن القوانين الإسلامية مصاغة من أيام الرئيس أنور السادات وصاغها الشيخ صلاح أبوإسماعيل وموضوعة من أيام صوفى أبوطالب فى الأدراج منذ 40 سنة ولم تطبق، فى حين أن تطبيقها لا يحتاج سوى قرار أو حتى كلمة، ونحن لا نتحاكم إلا بشرع الله، إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه.
القوانين الإسلامية صاغها أبوإسماعيل منذ عهد السادات وتطبيقها يحتاج إلى قرار
* ألا يعنى ذلك أنك ترفض القوانين والدساتير الوضعية الموجودة حالياً؟
- الإسلام مقنن وموجود فى مواد قانونية من سنوات، وتطبيقه يحتاج إلى قوانين ودساتير غير الموجودة حاليا تؤسس للشريعة، ولا حكم يعلو فوق حكم الشريعة «مفيش شعب ولا غيره»، الشعب فقط فى الأمور التنظيمية مثل المرور وغيره، والقوانين أيضا لا بد أن تكون وفقا لشرع الله ووفقا للحدود التى ذكرت فى القرآن والسنة وأجمع عليها العلماء، والقول إن الحكم للشعب من خلال الدستور الحالى هو تحدٍ لله، ومناقضة للتوحيد.
* يفهم من ذلك أنك ترفض أى حديث عن السيادة للشعب أو الحكم باسم الشعب؟
- بالتأكيد السيادة للشعب تعنى الحكم والملك والسيد هو الشعب، وأنه لو قال الله وقال الشعب، يقدم كلام الشعب، وهذا معناه شرك فى الحاكمية فى خاصية من خصائص الله سبحانه وتعالى.
* وفقا لرؤيتك.. تطبيق الحدود داخل المجتمع يساهم فى صلاح الأمة والقضاء على الفساد المستشرى؟
الحكم للشعب تحدٍ لله وشرك فى الحاكمية.. والدستور نزل فى كتاب الله.. وما يكتب حالياً لا يعنينى
- بالتأكيد، ولكن هناك من يأتى بأشياء مغلوطة، مثل القول بأنك لو طبقت شرع الله «هتقتل ناس كتير وتقطع إيد ناس كتير، والبنات الراقصات مش هيلاقوا ياكلوا»، وهذا خطأ لأنك لو أعلنت غدا فى كل وسائل الإعلام أن من يسرق سوف تقطع يده، فلن يسرق أحد أبداً.
* إذن، من الذى يحول دون تطبيق المسلمين لشرع الله ودينه برأيك؟
- إنهم العلمانيون أصحاب الدين المختلف عن الديانات السماوية كلها، الذى يقول بأن الدين لله والوطن للجميع، وإن رب العالمين ليست له علاقة بالمجتمع، وهذه مصيبة، والمشكلة أنهم يعتقدون أن فصل الدين عن الدولة شىء فاضل، فى حين أنه أكبر ظلم والذى حدث أن الاحتلال الأجنبى ربى أجيالاً من العلمانيين والليبراليين، ومكنوهم من بلاد المسلمين وبات هؤلاء العلمانيون والليبراليون خطرا على الدين الإسلامى وكل الأديان السماوية؛ لأن العلمانية تقوم على أن الدين شىء خاص بين الإنسان وربه وليس له علاقة بالمجتمع فى حين يقوم الإسلام على تنظيم كل حياتنا من تجارة وصناعة وعلاقاتنا الدولية وكل شىء.
* وما موقفك من الديمقراطية؟
- الديمقراطية تناقض التوجه الإسلامى شأنها شأن العلمانية، وهى ربيب العلمانية، فالعلمانية لا تأتى إلا عن طريق الديمقراطية التى تعنى حكم الشعب بالشعب، فى حين أننا نؤمن بحكم الله لعبيد الله مستسلمين لله بشرع الله، وللأسف الشديد حاولوا تضليلنا بأن الديمقراطية عكس الديكتاتورية، فالناس تقول لماذا ترفض الديمقراطية التى لا تعنى الظلم، فى حين أن الديمقراطية لا تعنى هذا أبدا بدليل كان هناك نظام ديمقراطى فى روسيا وكان دكتاتورى، ويحكم الشعب عن طريق أفراد، وهذا دل على أن الديمقراطية ليست نقيض الدكتاتورية، ولكن الديمقراطية مناقضة للإسلام والاستسلام لله.
* يعنى ذلك أنك مع تغيير المادة التى تنص فى الدستور على أن السيادة للشعب واستبدال ذلك بأن السيادة لله؟
- بالتأكيد أنا لست فقط مع تغييرها، ولكن ضدها تماما، كما أن هذا الدستور لا يعنينى؛ لأن الدستور هو ما نزل فى كتاب الله، وليس الدستور المتبدل الذى وضع فى 1971 ونريد تغييره الآن، ولا بد من تغييره وتطبيق شرع الله سواء فى صيغة دستور مكتوب من القرآن بالاستعانة بأقوال العلماء أو صياغة الشريعة فى صورة دستور، فلا غضاضة أيضا، وهناك أكثر من عشرين مادة فى الدستور الحالى تخالف شرع الله؛ لأنها تقوم على نظرية فكرية مختلفة تماما عن نظرية الفكر الإسلامى.
* بشكل مباشر، هل ترى أن الرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين عقب وصولهم للسلطة جادون فى تطبيق شرع الله؟
- ابتداء، أنا أختلف مع التيار السياسى الإسلامى الموجود، وأرى أن الدخول فى العملية السياسية من ديمقراطية وانتخابات أشياء لا تجوز شرعاً، ولا أدخل فى هذا التيار على الإطلاق وبالتأكيد أنا مختلف مع كل واحد موجود فى هذا التيار السياسى وأرى أن شرع الله لا يأتى عن طريق العلمانية أو الديمقراطية أو من خلال الصندوق الذى هو أداة الديمقراطية، وأى إنسان نقيمه حسب تقييم الشرع له، ونحن نرى أن الإخوة الذين دخلوا فى العملية الانتخابية أخطأوا ووقعوا فى ذنب ومعصية، ومن أتى بفعل مكفر هو من يقول إن السيادة للشعب وهو مؤمن بهذا وهو غير الذى دخل فى العملية الانتخابية لنصرة دين الله، ونحن نرى أن الاثنين مخطئان؛ لكن الخطأ يختلف وربنا علمنا كما أن الإيمان يزيد وينقص وهو درجات فإن الكفر أيضا درجات، ونحن لا ندخل فى نية أحد ونعرف إذا كان سوف يطبق شرع الله، ولكن نحن نؤمن بأن الديمقراطية والانتخابات وهذا الأسلوب فى الوصول للسلطة غير صحيح شرعا ومن لديه خلاف ذلك يقوله ونحن نعود فى رأينا.
* شيخ الأزهر تدخل ورفض تعديل المادة الثانية من الدستور بإلغاء كلمة «مبادئ» مؤكدا أن الأزهر المرجعية الوحيدة للإسلام فى مصر.. أليس الأزهر مصدرا للعلم الشرعى؟
- الأزهر يأخذ مكانته وقوته فى أنه يظهر شرع الله لعوام المسلمين فى مصر؛ لكن لا يوجد فى الإسلام كهنوت، يحرمون ما أحل الله فنحرمه أو يحلون ما حرم الله فنحله، والأزهر «على عينا وعلى راسنا» ما دام يبين حكم الله وإذا خالف الأزهر شرع الله، فلا احترام للأزهر، وعندما يقول الأزهر إن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع فهذا يعنى أنه يخالف ما هو معلوم من الدين بالضرورة، وعندما يقول شباب 6 أبريل نريد الشريعة مصدر التشريع وليس مبادئ، ثم يأتى شيخ الأزهر ويقول مبادئ الشريعة فأين نزلت مبادئ الشريعة هذه فى أى كتاب، والمبادئ مثل الرحمة والمساواة هى مبادئ القانون الفرنسى والمسيحية والبوذية يقولون الشىء نفسه.
* وما تحفظك على شيخ الأزهر والمفتى بصفتهما رجلى دين؟
- الأزهر يقول أشياء كثيرة حقاً مثل أحكام الزواج والطلاق، وفى المقابل يقول أشياء مع الحاكم نراها من الباطل ولن أذكرها حتى لا نشهر بالمؤسسة، وفى عهد أحمد الطيب شيخ الأزهر الحالى تم القبض على شباب الإخوان فيما أطلق عليه ميليشيات الأزهر والمفتى هو الذى رفض الخروج على حسنى مبارك، وبالتأكيد من هم على رأس المؤسسات الدينية عليهم إجماع بأنهم خالفوا فى أشياء كثيرة.
* هل أنت إرهابى يخشاك الناس عندما تظهر فى الميادين العامة كما حدث فى العباسية؟
- إذا أمرنى شرع الله بالإرهاب فإننى إرهابى، ربنا أمرنى أن أرهب أعداء الدين ولا نرهب مسلمين ولا مستضعفين وليس لدىّ غضاضة فى أن أكون إرهابياً فيما أمر الله وفى المواضع التى أمر الله فيها أن نرهب أعداء الله.
* توصف أنت وشقيقك أيمن الظواهرى بأنكما من عتاة الإرهاب فى العالم.. ما تعليقك؟
- الآلة الإعلامية شغالة علينا وتصور وتهيئ ذلك وتضخمه بأننا وحشيون ودمويون نقتل بلا سبب وهذا غير حقيقى، فنحن نلتزم بشرع الله فى كل مسألة.
* هل تتوقع اعتقالك مرة أخرى؟
- لا اخشى ذلك أبدا، فنحن خرجنا من بيوتنا طلبا لطاعة الله، وربنا يقول «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر»، فلا شىء فى الدنيا أغلى من الحياة وإذا كان مكتوباً علىّ العودة للسجن فسوف أرجع السجن لا يهمنى، وإذا كنا نبحث عن الدنيا ما كنا خرجنا من بيوتنا، فأيمن الظواهرى وأسامة بن لادن كانت الدنيا كلها عندهما، ولم يخرجا من أجل حاجة أو فقر أو احتياج، ولو ظل أيمن الظواهرى فى مصر؛ لأصبح الآن وزيرا أو أكثر من وزير، فوضعه الاجتماعى والعائلى ومهارته المهنية وذكاؤه بين أقرانه كانت تسمح له بأكثر من ذلك؛ لكنه خرج لدين الله وباع نفسه وأولاده وماله لله سبحانه وتعالى.
* ولماذا أثار ظهورك فى العباسية لأول مرة الرعب والفزع فى قلوب البعض؟
- أنا مواطن مصرى، ومن حقى الوجود فى أى مكان ونزلت لكى أطمئن الثوار بعد أن قتل منهم 21 شابا فى يوم واحد، «نزلت خمس دقائق ومشيت»، ولا توجد غضاضة فى أن يرفع البعض أعلاما سوداء أو يوجد شخص ملثم لا أعرفه، ثم إن هذا الملثم خائف أن يقابله أمن الدولة أو البلطجية ويقتلونه فى المحطات، حيث كانوا يقتلون الثوار والبلطجية ذبحوا 4 أشخاص بتعليمات من أمن الدولة، وكان يحرقون لحيتهم بعد القتل، وهناك من كان يذهب لتوصيل أبنائه فى محطة المترو ذبحوه أيضاًً، والملثم هذا خائف يغطى وجهه، وهذا شىء وارد فى المظاهرات وتجده فى العالم كله من المعارضين السياسيين كى لا يصورهم الأمن.
* وما حكاية الرايات السوداء ومن يلتفون حولها؟
- فى «جمعة قندهار» تم رفع رايات خضراء قالوا عملاء للسعودية، ولو كانت صفراء يقولون عملاء حماس، وسوداء يقولون إرهابيين، فى حين أن راية الرسول صلى الله عليه وسلم كانت سوداء وهى العقاب، وما الغضاضة فى أن يرفع أحد الراية السوداء، ثم أنا لم أرفع هذه الراية وهى تباع فى التحرير وهى تعبر عن فكر جماعة تريد أن تطبق شرع الله ولا يوجد إرهاب أو دم فى ذلك، وكل راية أو علم سوف يتم رفعه له تأويل مختلف.
* وهل تتفق مع بقاء عدد ممن يطلقون على أنفسهم طلاب الشريعة فى ميدان التحرير وفى اعتصام مفتوح؟
- طالما هم فى الميدان لا يشربون الخمر أو يقتلون أحداً، فهم أحرار وهذا مباح فى إطار التظاهر والتعبير السلمى عن الرأى ولماذا نبيح لكل الناس بأن يعبروا عن الرأى وعندما يأتى إسلامى ليعبر عن رأيه نرى أن ذلك فزاعة.
* يعنى ذلك أنه يمكن أن نراك فى مظاهرات أخرى وفى ميادين أخرى؟
- بالتأكيد إذا كانت هناك مصلحة للمسلمين وطاعة لله سوف نخرج فى أى وقت وهذا ليس عيبا ولا حراما ولا خطأ.
* ماذا يعنى أن شعار السلفية الجهادية: «نحن قوم لا نستسلم ننتصر أو نموت»؟
- هذا قول كل المسلمين من أهل الحق وأنا مع ذلك؛ لأن «الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون فى سبيل الله فيَقتلون ويُقتلون».
* ما عدد تنظيم الجهاد السلفى خاصة من يحملون الرايات السوداء من حين لآخر؟
- هذا التنظيم السلفى الجهادى كان مجرّماً من الدولة فى وقت من الأوقات، وكان يحارب، ونحن الآن تيار فكرى بل أقوى تيار فكرى على مستوى العالم ولذلك أمريكا تحاول أن تحاربنا فكريا وأقرت بذلك من خلال تقارير مؤسسة رند الأمريكية والناس اللى بيقروا السياسة الأمريكية يقولوا حربنا مع القاعدة ليست حرب أسلحة بل حرب الميادين، حربنا مع القاعدة هى حرب فكر وعقيدة وجهاد، وإذا استطعنا أن نحاربهم فكريا ونسيطر عليهم فكريا تفكك تنظيم القاعدة.
* الناس الذين رفعوا الشارات السوداء فى الميادين، ما علاقتهم بتنظيم القاعدة فى أفغانستان؟
- العلاقة فكرية، ونحن فى تنظيم القاعدة نرى أننا مسلمون كنا مبعدين عن ديننا ويحال بيننا وبين عقيدتنا والآن استطعنا أن نعبر عن أنفسنا ونقول قال الله وقال الرسول؛ لذلك قوة أسامة بن لادن رحمه الله فى أنه أحيا روح المقاومة والأمل والجهاد فى قلوب المسلمين، فأصبح يخرج الشاب فى إندونيسيا وفى اليمن وفى سوريا ليجاهد ويدافع عن رأيه بالقوة والثبات.

حديث خطير لشقيق ايمن الظواهرى

محمد الظواهرى: شرع الله يمنع تعيين نائب قبطى للرئيس.. وقتل السادات كان حالا شرعا (2-2)

الثورات العربية لم تكن سلمية.. والجهاديون الإسلاميون سبب نجاحها وصول مرسى للسلطة عبر الانتخابات طريق «غير صحيح»
كتب : مجدى أبوالليل تصوير : عمرو دياب الأحد 29-07-2012 10:01
المهندس محمد الظواهرى المهندس محمد الظواهرى
فى قصر بالتجمع الخامس -قال إنه ملك لشقيقته- قابلناه بعد محاولات دامت لأسابيع وأجرينا معه أول حوار بعد ظهوره فى أحداث وزارة الدفاع بالعباسية.. إنه المهندس محمد الظواهرى، القيادى بتنظيم الجهاد، الشقيق الأكبر للدكتور أيمن الظواهرى، زعيم تنظيم القاعدة، وقال فى الحلقة الأولى فى حواره لـ«الوطن» إنه لا يرفض أن يُطلق عليه لفظ إرهابى ما دام ذلك لا يخالف شرع الله، أو لإرهاب أعدائه، رافضا القوانين والدساتير الوضعية التى جاءت بجماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم، مطالبا بإقرار القوانين الإسلامية التى لا تخالف الشرع؛ لأن «لا حكم يعلو على حكم الشريعة»، واعتبر العلمانيين «أصحاب دين غير سماوى» ويقفون عائقا أمام تطبيق شرع الله.. إلى نص الحوار..
* ما توصيفك لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذى قتل مؤخرا؟
- رحمه الله، هو بطل شهيد، وحرر المسلمين من خوفهم ورعبهم من عدوهم الأساسى أمريكا والغرب والحكام الظالمين.
* ما الأفكار والمعتقدات التى تؤمن بها بصفتك تنتمى إلى هذا التنظيم؟
- للأسف أغلب من تحدث باسم تنظيم القاعدة، فى مصر أو خارجها، لا يعرفون حقيقة التنظيم وكذلك من يدعون أنهم فى الحركات الإسلامية أيضا لا يعرفون القاعدة، وأنا أعرف تاريخهم وتاريخ تنظيم القاعدة منذ بداية نشأته، وهو لا يمثل غلوا أو تشددا، هم شباب يريدون تطبيق شرع الله، ولا يمثلون خطرا على أى شخص صادق مؤمن، وليسوا أصحاب فكر متطرف، بل وسطى معتدل، وهو الفكر السلفى الجهادى، فكر المسلمين فى كل مكان، نستطيع أن نجادل أى أحد بالحسنى. إن القاعدة من تحدثت باسم المسلمين.
* بماذا ترد على من يصورون شقيقك أيمن الظواهرى على أنه أكبر إرهابى فى العالم؟
- أيمن هو رأس الشوكة ورأس الحربة التى تحارب الطغيان والإمبريالية الأمريكية والظلم الواقع من أمريكا على دول العالم؛ لذا من الطبيعى أن تقاومه واشنطن، وتتخذ منه موقفا.
* إلى أى حد تساند شقيقك فيما يفعله؟
- أسانده لأنه يطبق شرع الله، وإن خالفه فإننا نخالفه ونتبع الشرع.
* هل هناك أية وسيلة اتصال بينكما؟
- لا؛ لأن أمريكا لو عرفت طرف خيط له فلن تتركه، ومن جانبنا نتمنى أن نتصل به ونتواصل معه ولكن لا نستطيع.
* عقب الحديث عن قانون العفو عن المتهمين فى القضايا السياسية، طُرحت قضية إمكانية عودة شقيقك إلى مصر، ما مدى إمكانية ذلك؟
- أيمن الظواهرى رجل رقيق المشاعر حساس يكتب شعرا، وهو فى غاية الأدب والأخلاق وليس كما يصوره الإعلام، ويحب بلده، وكما خرج رسول الله من «مكة» طاعة لله وهجرة فى سبيله، خرج أيمن من مصر، ليس خوفا من حكم قضائى أو مطاردة سلطان؛ بل خرج نصرة لله، ولم يخرج من مصر هاربا لكى يعود إليها بعفو، بل خرج يدافع عن عقيدة، ونسأل الله أن يعود إلى مصر منتصرا فاتحا بإذن الله، وأتمنى أن أراه فى أسرع وقت؛ فهو أخ عزيز وكبير وتعلمت منه كل شىء؛ هو أخى وأستاذى، لكنه لن يرجع إلا منتصر العقيدة أو يموت فى سبيلها كما مات الشيخ أسامة بن لادن.
* ما الأحكام التى صدرت ضد شقيقك، وهو فى الخارج، غير اتهامه فى قضية 1981؟
- صدر ضده حكم بالإعدام فى قضية «العائدون من ألبانيا»، وكان المتهم الأول فيها، وأنا المتهم الثانى، إلا أن القضاء العسكرى أثبت تلفيق القضية وحكم بالبراءة، واعتنق شقيقى الفكر الجهادى، فى الثانوية فى فترة الستينات، على يد شخص يدعى يحيى هاشم، كان يعمل وكيلا للنيابة واعتنق هذا الفكر دون أن يعلم والدى شيئا، وجرى القبض عليه فى 1981، وبعد أن خرج سافر من مصر عام 1985، والتقى «بن لادن» فى أفغانستان، وكانا تنظيميين ثم اتحدوا فى 2001، تحت اسم تنظيم الجهاد المصرى والقاعدة، وأطلقوا على أنفسهم قاعدة الجهاد، وهو الآن أمير تنظيم القاعدة ولا أحد يعرف مكانه.
* إذا كان القضاء العسكرى قد أثبت تلفيق قضية «العائدون من ألبانيا» كما تقول، فيعنى هذا أنه يمكنه العودة إلى مصر.
«العسكرى» امتداد لنظام مبارك.. والإعلان الدستورى المكمل هو «صنم العجوة»
- هو ليس هاربا من أحكام، وإنما رجل لديه فكر يقاوم عدو المسلمين الأول أمريكا، ويقيم شرع الله فى أى مكان، وإذا انتهى الكفر وظهر الإسلام، سوف يتم تفكيك التنظيم، ولكن ما دام هناك جهاد فهم مستمرون.
* هل هناك وجود لتنظيم القاعدة فى مصر؟
- لا أعرف، لكن أقول إن فكر تنظيم القاعدة موجود فى أى مكان فى العالم، وهو فكر سلفى جهادى موجود فى كل مكان.
* هل هناك علاقة بين تنظيم القاعدة والجماعات المتطرفة الموجودة فى سيناء وتفجير خط الغاز؟
- ليس لدىّ معلومات، وأية عملية تنفذها القاعدة تعلن عنها، وطالما لم تعلن عن مسئوليتها عن تفجير خطوط الغاز فلا أحد يعرف.
* لماذا خرجت ضد المجلس العسكرى فى أحداث العباسية؟
- «العسكرى» امتداد لنظام مبارك، وهو ينسحب خطوة خطوة.
* كيف تقول إن العسكر ينسحبون من الساحة السياسية فى ظل الإعلان الدستورى المكمل الذى يؤكد وجودهم؟
- على الرغم من عدم إيمانى بالدستور ولا بالإعلان المكمل، فإن الإعلان المكمل يوضح التحايل الذى يستطيع به العلمانيون تغيير دينهم كل 10 دقائق؛ لأن القانون العلمانى يتبدل حسب مصلحة الحاكم، والإعلان المكمل هو صنم العجوة الذى كان يصنعه المشركون فى القديم فيعبدونه حينما يريدون وحين يجوعون يأكلونه، وإذا احتاج المجلس العسكرى أن يصنع قانونا وشرعا يصبح من يخالفه مجرما، نحن لا نعترف بكل هذا النظام السياسى.
* هل تثق فى أن يغير الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، هذا النظام «العلمانى»؟
- ننتظر لنرى، خصوصا أن الدستور الحالى الذى يقول إن «السيادة للشعب» علمانى، هل يتغير أم لا؟ ونحن لا نرى أن أسلوب الانتخابات الذى يتبعه «مرسى» صحيح؛ لأننا ضد كل ما يخالف شرع الله، ولا بد أن نغيره بالدعوة، وإذا أمرنا رب العالمين بالجهاد نجاهد، وأية طائفة تمتنع عن شعيرة واحدة من شعائر الإسلام وجب قتالها. فى وقتنا الحالى الأنظمة القائمة تمنع كل شعائر الله، لا تطبق شعيرة واحدة، حتى الزكاة التى تدفع الآن لا يعاقب من لا يدفعها، كذلك عدم الصلاة والزنا والسرقة، ويجب علينا السعى إلى تطبيقها بالدعوة والإرشاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والقتال فى المواطن التى أباح فيها الشرع القتال.
المهندس محمد الظواهرى فى حديث لـ "الوطن"
* بعض أعضاء الحركة الإسلامية يبايع الرئيس مرسى أميرا للمؤمنين، ما رأيك؟
- أرفض أن يكون مرسى أميرا للمؤمنين، هو رئيس جمهورية مصر العربية بموجب دستور علمانى، وإذا جدّ جديد وأعلن نفسه خليفة للمسلمين وأسقط الدستور والقانون وطبق شرع الله عندها يكون لكل حدث حديث.
* هل ترى أن صعود مرسى للرئاسة يحقق دولة الخلافة؟
- ننتظر ما يحدث، ونعتبر أن الطريق الذى سلكه مرسى للوصول إلى السلطة طريق غير صحيح، وهو طريق الانتخابات والديمقراطية، وإن حقق دولة الخلافة بالانتخابات، فإنه سلك طريقا خطأ إلى أن وصل للحق.
* وستخرجون على الرئيس إذا لم يطبق شرع الله؟
- إذا كان الخروج شرعيا يحقق المصلحة للمسلمين سنخرج عليه، أى حاكم يمنع شرع الله يجب تغييره والإتيان بشرع الله بالوسائل المتاحة، منها الدعوة والأمر بالمعروف والعصيان المدنى والقتال فى حالة الاستطاعة ودرء الفتن، فكل شىء يستخدم فى موطنه حسب شرع الله.
* ما الموقف من إشراك الشعب فى الحكم بالقول باسم الشعب وحكم الشعب وسيادة الشعب؟
- هذا شرك بالله وكفر ومضاد للإسلام، إن الحكم إلا لله، وما يحدث الآن من أننا نجعل الحكم للشعب مضاد للإسلام.
* هل ترى أن قتل الرئيس محمد أنور السادات كان خطأ؟
- قتل السادات كان حلالا شرعا، أى إنسان يحكم بغير ما أنزل الله وكان مستحلا لهذا؛ فهو خرج من دائرة المسلمين، وإن لم يكن مستحلا فقتاله جائز شرعا.
* تطالب بتطبيق الشريعة، من يقوم بتطبيقها؟
- الحاكم المسلم هو المخوّل بتطبيقها، وإذا لم يكن هناك حاكم مسلم، فيطبقه العلماء والأمراء، وإن لم يفعلوا، يطبقها أى شخص ينتدبه الناس؛ فإقامة الخلافة وفرض الشريعة فرض عين.
أيمن الظواهرى رأس الحربة التى تقف أمام الطغيان الأمريكى.. وأتمنى أن أراه فى مصر قريباً
* وإن لم يطبق الحاكم الشريعة؟
- إذا استمر حكم النظام العلمانى فإن على المسلمين السعى إلى تطبيق شرع الله كاملا، وهذا النظام العلمانى نعيش فيه منذ سقوط الخلافة.
* هل أنت مع وجود جماعة أو هيئة «الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر»؟
- ما يقال الآن عن تلك الجماعة يقف خلفه فلول النظام السابق لتشويه صورة الإسلاميين، أما إذا حدث فى جو إسلامى فإنه يكون مثل الشرطة تطبق شرع الله وتمنع المعاصى دون الحدود، فى حين تكون الشرطة مختصة بتطبيق الحدود، وأرى أن هناك أشياء تفتعل الآن حتى تحدث بلبلة، وبواقى أمن الدولة تعبث بالبلاد حتى تحدث قلاقل وتخوفات من الإسلاميين.
* ما موقفكم من المرأة وقضية الحجاب والنقاب؟
- الإسلام حفظ المرأة وجعل العمل للرجل، وما يحدث الآن هو أن المرأة تعمل والرجل لا يجد عملا، لكن الإسلام أيضا وضع حالات لعمل المرأة عندما تكون عائلة ولا تجد من ينفق عليها، وهذا ليس الأصل؛ لأن مهمة المرأة أن تبقى فى المنزل لتربية الأجيال ولا تخرج للعمل لتأخذ مكان الرجل ويخرج أولادها فاسدين، وأن تخرج أيضا فى مجال عمل المرأة مثل أن تكون طبيبة للنساء فلا يجوز أن يطبب الرجل النساء، وخروج المرأة للعمل زاد من الفتن والرذيلة وأضاع الدخل القومى، وعندما تخرج المرأة للعمل تكون أمام زوجها فى أسوأ صورة وتكون أمام زميلها فى العمل فى أزين وأبهى صورة فيرى الرجل زميلته فى العمل أجمل من امرأته، وهذه فتن وظلم بين للمرأة، باسم الحرية والليبرالية، والأولى أن تغطى المرأة وجهها؛ لأن ذلك فضيلة.
* ما موقفك من حزب الجهاد الديمقراطى؟
- البعض من أعضاء الجهاد جاء فى نصف الطريق واختلف ورأى رؤية أخرى ونحن لا نحجر على أحد فى فكره، وهؤلاء الإخوة كانوا فى التيار الجهادى سابقا، وعليهم أن يقولوا إننا تركنا هذا التيار ويتحدثوا عن تيارهم الجديد، ولا يجوز إطلاق مسمى «الجهاد الديمقراطى»، ماذا يعنى؟ لا أؤيد الذين خرجوا عن الجهاد ولا أومن بالأحزاب على الإطلاق.
* التيارات الإسلامية الأخرى ترى أنكم تكفرون كل من يختلف معكم فى الرأى؟
- هذا لم يحدث، بل هناك من يعيب علينا لأننا لم نكفر التيارات المخالفة معنا، نحن لا نكفّر إلا من كفره شرع الله، والاحتياط هو عدم التكفير، علينا حملة شعواء لكى نكفر بعض التيارات ونحن نقول إن التكفير له ضوابط.
* هل من لا يطبق شرع الله يعد كافرا؟
- المسألة فيها تفاصيل كثيرة، منها مثلا من لا يطبق شرع الله رافضا له؛ فهذا يكفر، ولكن من لم يطبق شرع الله عاجزا أو مكرها؛ فالأمر يختلف.
* كيف ترى زيارة بعض المسلمين والسياسيين، مثل رموز جماعة الإخوان المسلمين، الكنائس والتهنئة بأعياد المسيحيين؟
- أنا كمسلم لا بد أن أومن أن الدين المسيحى مبدل ومنكر أحدثوا فيه بدعة لا أقرهم عليها، فلا أشترك معهم فى شعائر أو قداسات أو أعياد، لكن كل مسألة فيها تفصيلات.
* هناك من يخالفك ويقول إنه لا يوجد خلاف عقائدى بيننا وبين النصارى؟
- من قال هذا لا يعلم عقيدة المسلمين ولا النصارى، فالخلاف بيننا عقائدى، ومن قال هذا الكلام أوضحه بأنه لم يكن يقصد، ومن قاله يجهل الواقع؛ لأن الجهاد فى الإسلام مبنى على الخلاف العقائدى.
* هل ترفض تعيين نائب قبطى للرئيس مرسى؟
- شرع الله يمنع ولاية غير المسلم على المسلمين.
* وما موقف الجهاد من السياحة والخمور والملاهى الليلية؟
- المجتمع كله مريض، وعند تغيير النظام العلمانى هذه الأشياء تزول وتنتهى، وأى شىء يخالف شرع الله نحن ضده، ونرفض السياحة العارية ونرفض البنوك الربوية ومع إلغاء الملاهى والكباريهات.
* إذا كان الإخوان والسلفيون قد دخلوا إلى البرلمان والرئاسة من أجل تطبيق شرع الله، فما خلافك معهم؟
- أرفضه وأعتبره أسلوبا غير صحيح.
* تقول إنك تعرضت لأشد أنواع التعذيب داخل السجون، هل لديك رغبة فى الانتقام؟
- لن أسامح فى حقى، وأتمنى أن أكون ممن يعفو ويصفح، ولو عاد بى الزمن للوراء كنت سأختار نفس الطريق، فنحن أول من دعا للعقيدة السلفية فى مصر، لكننا كتنظيم سرى كنا غير معروفين.
* لماذا خرجتم إلى أفغانستان وباكستان للجهاد ولم تخرجوا ضد مبارك؟
- كنا نرى أن تغيير النظام فى مصر بعيد عنا، ورأينا واجبا آخر يمكن أن نؤدى فيه.
* الشباب الأعزل استطاع أن يغير نظام مبارك وأنتم بالسلاح لم تغيروا شيئا، ما يعنى أن فكركم ثبت خطؤه؟
- الثورات العربية لم تكن سلمية، وراح ضحيتها آلاف الشباب، بينما عدد قتلى عمليات المجاهدين العسكرية أقل بكثير ممن قتلوا فى الثورات العربية، ومن ثم ادعاء أن الثورات كانت سلمية وأن حركاتنا كانت دموية لا يتفق مع الواقع، ونجاح الثورات العربية فى حين كانت هناك ثورات من قبل يجرى قمعها، جاء عندما شعرت أمريكا أن الشباب المجاهد يضربها فى عقر دارها، وفهمت أن الضغط من الحكام على الحركات الإسلامية يؤدى إلى انفجار الحركات الإسلامية داخل أمريكا، وقالت كونداليزا رايس إنه كانت تأتينا إشارات خاطئة من الشرق الأوسط تقول إن الاستقرار من مصلحة أمريكا، لكن ظهر لنا أن الإصلاح السياسى، ولو أدى إلى تغيير بعض الأنظمة، يمكن أن يأتى نتيجة «الفوضى الخلاقة»، وقال صفوت الشريف حين نزول أول الناس إلى التحرير إنها «الفوضى الخلاقة».
* تريد أن تقول إن للجهاديين دورا فى نجاح ثورة 25 يناير؟
- بالتأكيد؛ الجهاديون الإسلاميون سبب أساسى لنجاح الثورات العربية، وضغط الحركات الجهادية على أمريكا جعلها تسلم بتغيير الأنظمة، وغضت الطرف عن إسقاط نظام مبارك، وكان رئيس الأركان ليلة الثورة فى أمريكا وأخذ تعليمات بعدم تدخل الجيش المصرى.
* ولماذا نجحت أمريكا فى مساندة الثورات فى مصر وتونس ولم تنجح فى سوريا؟
- لأن الجيش السورى ليس مخترقا مثل الجيوش الأخرى، وبالتالى تلقى الجيش تعليمات ألا يستخدموا السلاح الأمريكى ضد الثوار.
* ما حقيقة أن ضباط أمن الدولة عادوا ليتصدوا لأعضاء الحركة الإسلامية؟
- لم أسمع عن ذلك، لكن هؤلاء الضباط موجودون بكثرة، وبينهم وبين الحركة الإسلامية ثأر، وسبق أن قدمنا إلى النائب العام 1800 شكوى، أحالها إلى لجنة تقصى الحقائق، ولم يتخذ ضدهم أى إجراء، ولدينا أسماء هؤلاء الضباط، وإذا تركنا العدالة تأخذ مجراها «بعض الرؤوس هتطير والوظائف ستذهب»، وهم الآن فى صراع بقاء ضد الحركة الإسلامية.
* هناك جماعات إسلامية قبلت بالمراجعات داخل الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد الذى تنتمى إليه، لماذا ترفضها؟
- هذه المراجعات بها مخالفات شرعية شديدة، ونرفضها، ونقبل الصلح مع أى نظام بشروط شرعية صحيحة.
* لكن ناجح إبراهيم وكرم زهدى يقولان إن القبول بالمراجعات أنقذ رقابا كثيرة محكوما عليها بالإعدام؟
- أنا أقول لمن يقول إن المراجعات منعت إعدام بعض الأشخاص: إن الإعدامات متوقفة من قبل أن تأتى المبادرات بعدة سنوات فى مصر، وعندما جاءت مبادرة الجماعة الإسلامية، جرى إعدام مجموعة من شبابها وشباب الجهاد، واضطهاد من لم يوافق عليها وتعذيبهم فى السجن، وكانت تلك المراجعات سببا فى التضييق على المخالفين ونزلت بسقف المطالب الإسلامية إلى الحد الأدنى. إن فى تلك المراجعات مخالفات شرعية.
* وما المخالفات الشرعية التى وقع فيها من قبل بالمراجعات من أعضاء الجماعة الإسلامية والجهاد؟
- حين عرضت علينا مبادرات وقف العنف رفضناها نحن لما فيها من محاولات تبرير باستخدام الشرع، وكونك تفعل شيئا مخالفا فإنه معصية، أما تبرير الفعل المخالف للشرع بالشرع فهو بدعة، وهذا ما حدث فى المراجعات، ولو قالوا نحن ضعفنا ونريد أن نرجع من الطريق، لا بأس، أما ما كان بالأمس واجبا شرعيا يصبح اليوم حراما منكرا فهذا ما لا نقبله، كلها كانت بتعليمات من أمن الدولة.
مراجعات الجماعة الإسلامية سبب إعدام شباب الجماعة.. ومبادرة «سيد إمام» مليئة بالأخطاء
* وما رأيك فى مراجعات سيد إمام؟
- هددونى بالإعدام لقبول المبادرة المليئة بالأخطاء، وأفدحها أنه كان يخلط فيها بين الجائز والواجب، ويجعل أفعال الصحابة والرسول خطأ، عندما يقول إن من لا يملك إمكانيات الجهاد فلا يجب عليه، والخطأ الآخر فى مراجعة سيد إمام هو أنه قال إن للكفار حرمة فى دمائهم، وهى مخالفة لجمهور العلماء.
* تطالب أكثر من مرة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، كم عددهم؟
- إخواننا الأسرى فى سجون مبارك 40، فى مصر، ولا يمكن أن يقبل عقل أو دين أن يستمر سجن الذين قاوموا النظام البائد، فى قضايا ملفقة ومزورة، وعندما أعيد طرح قضية «العائدون من ألبانيا» وجدنا أنه لا توجد أدلة أو أحراز أو شهود غير ضباط أمن الدولة، وخرجنا بفضل الله، لكن هناك إخوانا لا يزالون فى السجون، مثل الشيخ أحمد سلامة مبروك، الذى ينفذ حكما بـ25 سنة، والشيخ يسرى عبدالمنعم، والإخوة فى قضية الزيتون الملفقة، وقضية الأزهر، ونطالب بالإفراج عن إخواننا الأسرى فى جميع سجون العالم مثل الشيخ عمر عبدالرحمن وأبوحليمة والسيد نصير فى أمريكا، وأبوقتادة الفلسطينى وعادل عبدالمجيد، المحبوسين فى لندن.
* هل يعنى ذلك أن جهادكم مستمر ضد أمريكا؟
- نعم، جهادنا مستمر ضدهم وكل من حالفهم من الحكام الخونة الذين أنشأوا لها قواعد على أراضيهم، وحلف الأطلسى الكافر الذى احتل بلاد المسلمين، والجهاد فى وقتنا الحالى فرض عين على الجميع، وهو نوعان: جهاد طلب وجهاد دفع، الأول أن نذهب إلى الكفار ونعرض عليهم الدعوة ثم الجزية وإن رفضوا نقاتلهم، وجهاد الدفع فرض عين واجب على الفلسطينيين، وإن لم يستطيعوا فمن حولهم مصر والأردن وسوريا وإن لم يكفوا تتوسع دوائر الواجب حتى تعم الأرض كلها.

حديث مرعب مع شقيق ايمن الظواهرى زعيم القاعده


اتركوه ربما يغير المنصب من مواقفه

بيان من 6 حركات واتحادات إسلامية ترفض تعيين يسري إبراهيم وزيرا للأوقاف: وهابي معادي للأزهر

  Sun, 07/29/2012 - 11:51
البيان : لن نسمح بأن يتولى الوزارة من يتهم جمهور أهل السنة الأشاعرة وجميع أئمة الأزهر بأنهم ليسوا أهل السنة
"القوى الوسطية" تدعو رئيس الجمهورية لعدم التصديق على الاختيار.. وتؤكد: لن نقف عند حدود البيانات 
كتب: 
علي خالد
أصدرت نقابة الأئمة المستقلة واتحاد علماء الصوفية و4 حركات أخرى تطلق على نفسها القوى الوسطية بيانا ترفض فيه تعيين الدكتور محمد يسري إبراهيم وزيرا للأوقاف ودعت الرئيس مرسي لعدم التصديق على هذا الاختيار .. وقال البيان إن القوى الوسطية تلقت ببالغ الانزعاج خبر تعيين الدكتور محمد يسري إبراهيم وزيراً للأوقاف مع ما عرف عنه من خلال كتابته من إنكار عقيدة الأزهر والحط عليها.
 وقع على البيان اتحاد علماء الصوفية برئاسة د. حسن الشافعي مستشار الإمام الأكبر شيخ الأزهر ورئيس مجمع اللغة العربية وعضو تأسيسية الدستور و نقابة الأئمة المستقلة وجمعية الوسطية والإحسان وجمعية وسطية الإسلام و جمعية محبي أولياء الله.
وأهاب الموقعون على البيان بالسيد رئيس الجمهورية عدم التصديق على تعيين الدكتور يسري إبراهيم وزيرا للأوقاف وان يعمل على استقرار الوضع الديني والثقافي للدولة وان يعي أن عمق الثقافة المصرية ووسطيتها لا يسمح بأن يتولى الوزارة من يتهم جمهور أهل السنة الأشاعرة بأنهم ليسوا أهل السنة، ويدخل في هذا الحكم الفاسد جميع أئمة الأزهر بل أعظم أئمة أهل السنة في جميع العلوم الشرعية عبر تاريخهم،
وأضاف البيان إن للدكتور يسري إبراهيم مواقف معروفة تخالف مع اتفق عليه علماء المذاهب الأربعة بشأن مسائل خلافية مشهورة.
 وأكد الموقعون على البيان على أنهم قوى إسلامية شعبية لا تعنى إلا بتأكيد وسطية الثقافة الإسلامية والحفاظ على ثوابت أهل السنة في مواجهة تيارات وهابية وافدة يمثل المرشح الحالي لتولي وزارة الأوقاف وجهاً من وجوهها. كما يؤكد الموقعون على البيان على أن عملهم في مواجهة هذا المد الوهابي لن تقف مطلقاً عند حدود البيانات.


مبارك يحول اموالا طائله يوم 25 يناير

كشفت هيئة '' الأمن القومي '' بالمخابرات العامة بعد إجراء التحريات عن الرئيس السابق محمد حسني مبارك وأسرته أنه أسس مع رجل الأعمال الهارب حسين سالم ومنير ثابت شقيق زوجته شركة ''وايت وينجز'' بالعاصمة الفرنسية باريس للإتجار بالأسلحة.
وذكرت المخابرات العامة - حسب عدة تقارير صحفية - بأنها قامت بفحص البلاغات التي قدمت إليها والبالغ عددها نحو 19 بلاغا في القضية رقم 1 لسنة 2011 والذي يباشر التحقيق فيها المستشاران عاشور فرج واحمد حسن المحاميان العامان بالمكتب الفني للنائب العام حيث تواصل النيابة العامة تحقيقاتها في وقائع الفساد المثيرة للرئيس السابق وعائلته.
ورصدت التحقيقات من خلال تلك البلاغات مجموعة من التهم في حق الرئيس السابق محمد حسني مبارك تتمثل في بلوغ ثروة مبارك 70 مليار دولار بالبنوك السويسرية والبريطانية والأمريكية وأنه قام بتهريب معظم أمواله عن طريق مجموعة ايكوتريد المصرفية بسويسرا.
وذكرت التحقيقات أن مبارك قام بفتح حساب مصرفي ببنك باركليز الدولي لصالح المدعو بيتر اسكويرتيد  قائد القوات الجوية السابق بسلاح الجو الملكي البريطاني ومدير مصرف المركز الخليجي، حيث قام بتفويض الأخير بإيداع جميع ودائعه البنكية بمجموعة ايكوتريد المصرفية.
و بتاريخ 25 يناير 2011 حول مبلغ مالي يقدر بحوالي 50 مليار جنيه مصري بأسماء مستعارة بخلاف امتلاكه ثروة عقارية بمصر تقدر بمبلغ 35 مليار جنيه تم جمعها نظير استغلال نفوذه وهو أسرته.
من جهته طلب المستشار عبد المجيد محمود النائب العام ضم تحريات المخابرات العامة عن الرئيس السابق وأسرته، وذلك في تحقيقات النيابة في القضية رقم (1) لسنة 2011 والتي تعرف باسم قضية ''الاستيلاء علي أموال البورصة''، والمتهم فيها جمال وعلاء مبارك، وعدد من المسئولين السابقين بالبنك الوطني وشركة هيرمس القابضة للاستثمار المباشر، والمتهمون بالحصول علي منفعة بدون وجه حق والاستحواذ علي نسبة من أسهم البنك بالمخالفة لأحكام قانون رأس المال بلغت 2 مليار جنيه.
فيما ضمت البلاغات التي قدمت في حق جمال مبارك أنه قام بالاستيلاء علي 57 طن ذهب من رصيد البنك المركزي المصري وتحويلها إلي حسابه الخاص في أمريكا، كونه موظف في البنك المركزي المصري، ممثل البنك بالبنك العربي الإفريقي الدولي.
و وجود حسابات سرية له في البنك الأهلي، فرع مصر الجديدة علي النحو التالي : ''  45،73 مليون جنيه علي حساب رقم  1000821113، 41,856,67 مليون جنيه علي حساب رقم  5001821119،  10,496,786مليون جنيه علي حساب رقم  5000082111 ''.
كما ذكرت التحقيقات أن جمال مبارك كون العديد من الشركات في الخارج وتم تسجيلها في جزيرة '' فرجين ايلاند '' في بريطانيا و '' كيمن ايلاند ''وهما أكثر مناطق العالم شهرة في إنشاء شركات '' أوف شور'' بهدف إخفاء حقيقة أسمائهم ثم امتلاك حصة في شركة هيرمس '' للأوراق المالية ''بالتعاون مع كل من المدعو حسن محمد هيكل والمدعو محمد تيمور.
و ترجع أسباب الاشتباه في نجل الرئيس السابق تلقيه مكافآت سنوية من بعض الشركات و تحويلات من بعض الشركات التي تعمل في مجال إدارة الأصول المالية والعقارية و احتفاظه بأصول خارجية تدر عليه عائدا سنويا كبيرا و تحويل 2,1 مليون دولار إلي حساب شقيقه الأكبر علاء مبارك بتاريخ 21 أغسطس 2008 .
فيما بلغ إجمالي الحركات الدائنة نحو 13,5 مليون دولار واردة من شركتين من الشركات التي تتعامل في مجال إدارة الأصول ''هيرمس البريطانية'' ''بوليون'' واحتفاظه بأصول خارجية تدر عليه عائدا سنويا يصل إلي 1,8 مليون دولار.

ثروة علاء مبارك

المخابرات: علاء مبارك جمع ثروته من عمليات الابتزاز للمستثمرين

 المخابرات: علاء مبارك جمع ثروته من عمليات الابتزا
الاحد,29 يوليو , 2012 -09:51 00

طرحت الهيئة القومية التابعة للمخابرات العامة قضية 'الاستيلاء علي أموال البورصة' في تقرير رقابي كشف العديد من المفاجأة.. الأمر الذي دفع المستشار عبد المجيد محمود النائب العام إلى ضم نتائج التحريات التي توصلت لها الهيئة القومية للمخابرات العامة للقضية رقم 1 لسنة 2011، والتي تعرف باسم قضية 'الاستيلاء علي أموال البورصة'، والمتهم فيها جمال وعلاء مبارك، وعدد من المسئولين السابقين بالبنك الوطني وشركة هيرمس القابضة للاستثمار المباشر، والمتهمون بالحصول علي منفعة بدون وجه حق والاستحواذ علي نسبة من أسهم البنك بالمخالفة لأحكام قانون رأس المال التي بلغت ٢ مليار جنيه.


حيث كشفت التقارير أن البلاغات المقدمة في حق علاء مبارك شملت:

١ ـ قام المشكو في حقه بالاستيلاء علي المال العام والتربح غير المشروع حيث أن ثروته بلغت حوالي ٨ مليارات دولار منها ممتلكات عقارية في كل من لوس انجلوس ـ واشنطن ـ نيويورك، حيث يمتلك عقارات تعدت قيمتها ٢ مليار دولار في شارع روديودرايف بمنهاتن في نيويورك، احد أهم الشوارع في العالم وامتلاكه طائرتين شخصيتين ويختا ملكيا تفوق قيمته مبلغ 60 مليون يورو.


٢ ـ وفقا لما جاء علي لسان مدير معهد بازل السويسري فان ثروته هو واخوه جمال تصل إلي أكثر من 50 مليار دولار.


٣ ـ وجود حساب سري له بالبنك الأهلي، فرع مصر الجديدة بقيمة تزيد علي 100 مليون جنيه اغلبها تحصل عليها من ممارسات عمليات السمسرة والابتزاز من المستثمرين.


٤ - حسابات أخري باليورو والدولار.


5 - تراجع أسباب الاشتباه المذكور فيما يلي:


أ ـ احتفاظه بعدة حسابات طرف البنك الواحد.

ب ـ تعاظم قيمة التعامل المالي له مع البنوك وعدم إثباته طبيعة الأعمال التي يقوم بها أو الإيرادات أو الأرباح ومدي تناسبها مع حجم تعامله بالبنوك مع جميع حساباته وبمختلف العملات.

٦ ـ احتفظ المشتبه فيه بعدد من الحسابات وبياناتها كالتالي:

١ ـ الحساب الجاري بالجنيه المصري قام بفتحه في 15/1/1990 حيث تبين من الفحص أن إجمالي الحركات الدائنة عليه تقدر بنحو »276« مليون جنيه تمثلت في الآتي:

ـ استرداد قيمة وثائق استثمار بمبلغ »14« مليون جنيه، عملية استبدال عملة بمبلغ »10« ملايين جنيه.

ـ تحويلات صادرة بإجمالي »21,3« مليون جنيه هي تحويلات مختلفة في كل من شركة هيرمس لتداول الأوراق المالية قطاع الأمن الغذائي، شركة منصور للالكترونيات، شركة بور اسبورتس اندفيتنس، شركة بيتك للتجارة والتوزيع، جمعية الطفولة السعيدة، جمعية أيادي المستقبل.

- شيكات مصرفية بقيمة »35,7« مليون جنيه بشيكات من »شركة المقاولون العرب ـ شركة مدار ـ شركة منصور للتكنولوجيا ـ شركة تورنج ـ شركة القطامية العقارية«.

7 ـ افتتح حسابا للودائع بالجنيه المصري بلغ رصيده المحتفظ به »90« مليون جنيه وقام بافتتاح وديعة باليورو خلال الفترة من 24/5/2010وحتي 28/2/2011 بمبلغ 802 آلف يورو.

8 ـ قام في 7/2/2008 بفتح حساب جار باليورو، وبتحليل الحركة علي حسابه تبين أن الحركات الدائنة علي هذا الحساب تمثلت في إيداع نقدي بمبلغ 31 آلف يورو قام بتحويلها بالخارج في ذات التاريخ بينما بلغ رصيده علي ذات الحساب في عام 2011 مبلغ »17« يورو فقط.

9 ـ استلم من المدعو محمد جلال الدين احمد أبو القاسم ، وكيل أول وزارة برئاسة الجمهورية شيكه بمبلغ »٨« ملايين جنيه وكذا مبلغ أخر بنحو »250« ألف دولار، »150« آلف جنيه إسترليني وسلمه بتاريخ آخر مبلغ »3,4« مليون جنيه.

10 ـ نشير إلي أن تزايد الشكوك حول طبيعة الأموال التي في حوزة المشتبه فيه والتي تم رصدها علي حساباته ببنك واحد فقط في مصر .

11ـ ارتباطه الشديد بالسيد احمد علاء الدين أمين المغربي، وزير الإسكان السابق.

الجمعة، 8 رمضان، 1433 هـ

الرئيس يوقف موكبه للأستماع لشكاوى المواطنين

الرئيس مرسي يوقف موكبه للاستماع لشكاوى المواطنين في طريق عودته من الفيوم

تعليقات: 0 شارك بتعليقك


نشر فى : الجمعة 27 يوليو 2012 - 5:40 م
آخر تحديث : الجمعة 27 يوليو 2012 - 5:40 م

مصطفى البنا قطعت مظاهرة المياه التي نظمها أهالي عزبة مرسي زيدان بسنورس الطريق على الموكب الرئاسي للدكتور محمد مرسي، أثناء توجهه لكوم أوشيم؛ ليستقل الطائرة إلى القاهرة بعد أدائه صلاة الجمعة بالفيوم، وقد تعطل الموكب لعدة دقائق بسبب مطالبة المواطنين الذين قطعوا الطريق، أمام منشأة رحيم بسبب نقص وانقطاع المياه.

ونجحت جهود اللواء صلاح العزيزي، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الفيوم  في إقناع الأهالي، بفتح الطريق بعد أن وصلت رسالتهم للرئيس.

يذكر أن الرئيس لم يتمكن من زيارة بعض الأسر بقحافة ومنشاة عبد الله؛ بسبب الزحام الشديد حيث واصل الموكب الرئاسي مسيرته، متوجها للقاهرة قبل أن يتوقف لدقائق أمام قرية منشاة رحيم.

 وقد حرص مرسي على الوقوف على طريق  القاهرة / الفيوم للاستماع لشكاوى مواطني عزبة رحيم الذين خرجوا على الطريق، أثناء عودة الرئيس من الفيوم، عقب أداء صلاة الجمعة.

وفور مشاهدة الرئيس لجموع المواطنين الذين وقفوا على الطريق  يشيرون إليه للوقوف، طلب من موكبه التوقف ونزل للمواطنين واستمع إلى شكواهم التي كانت عن انقطاع المياه والكهرباء، وقد أصدر الرئيس تعليماته للمرافقين له بحل فوري للمشكلة، وتحول غضب المواطنين إلى فرحة وزغاريد للنساء وهتافات للرئيس، وأعرب المواطنون عن فرحتهم لاستجابة الرئيس لهم.

وقد شرح محافظ الفيوم المهندس أحمد علي للرئيس مشكلات الري ومياه الشرب التي تعاني منها الفيوم، وقال إنها تمتلك عناصر سياحية متميزة يمكن استغلالها بطريقة جيدة، بعد توفر المرافق اللازمة.

اكثر الشعوب كسلا

السعودية الثالث عالميا من حيث الكسل .. والكويت السابع .. والإمارات في المركز التاسع

 Wed, 07/25/2012 - 16:27
السعودية الثالث عالميا من حيث الكسل .. والكويت السابع .. والإمارات في المركز التاسع
   الشعوب الأكثر كسلا بالعالم 
اختارت مجلة لانسيت الطبية البريطانية 20 شعبا يعانون من الكسل المؤدي إلى الموت طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية.
وتعاني هذه الشعوب من عدم ممارسة نسبة من سكانها لأي نشاط بدني مثل المشي او العمل اليدوي مما يؤدي لإصابتهم بأمراض مزمنة.
وكان الترتيب كالأتي ..
بوتان بلد يقع في جنوب شرق أسيا ويحتل المركز العشرين ضمن البلدان الأكثر معاناة من الكسل
جنوب إفريقيا في المركز التاسع عشر وهي تقع في منطقة يعاني سكانها الأفارقة من قلة الأنشطة
أيرلندا في المركز الثامن عشر
إيطاليا في المركز السابع عشر
جزيرة قبرص في البحر المتوسط تحتل المركز السادس عشر
تركيا في المركز الخامس عشر عالميا
العراق في المركز الرابع عشر وهي أول دولة عربية في قائمة العشرين
ناميبيا في المركز الثالث عشر وهو بلد يقع في جنوب القارة الإفريقية
جمهورية الدومينيكان تقع في أمريكا الوسطى جنوب المكسيك وتحتل المركز الثاني عشر
تدخل اليابان القائمة في المركز الحادي عشر في مفاجأة كبيرة لتقديس سكانها للعمل لكن نسبة كبيرة منهم تعتمد على التكنولوجيا ولا تقوم بأعمال بدنية
ماليزيا في المركز العاشر
الإمارات في المركز التاسع، وتفسر الدراسة سبب تراجع صحة الإماراتيين بابتعادهم عن العمل خارج المكتب وميلهم للأعمال الإدارية كسائر الخليجيين
بريطانيا في المركز الثامن
الكويت في المركز السابع وتعاني مثل الإمارات من بعد السكان عن الأعمال البدنية
جزيرة ميكرونيزيا في المركز السادس وهي إحدى الجزر الصغيرة في المحيط الهادي شرق أستراليا
الأرجنتين في المركز الخامس
صربيا في المركز الرابع
السعودية في المركز الثالث ويعاني العديد من سكانها من أمراض مزمنة على رأسها السكري بسبب ضعف الحركة
مملكة سوازيلاند في جنوب إفريقيا في المركز الثاني
مالطا الجزيرة الواقعة جنوب إيطاليا في المركز الأول

ريم ماجد


كشفت الإعلامية ريم ماجد لأول مرة ديانتها و هى مسلمة وذلك في لقائها مع الإعلامي عمرو الليثي في برنامج الخطايا السبعة و الذى بدأت إذاعة أولى حلقاته أول شهر رمضان .
و كانت ريم دائما ما تجيب عن تساؤلات الجميع حول ديانتها قائلة أنا مصرية مكتفية بهذه الأجابة و إزدادت حيرة الناس فى ديانتها لإرتدائها الدائم لقلادة تحمل شعار الهلال مع الصليب فى حين أشاع البعض أنها بهائية .
أوضحت ريم حبها الشديد للأحذية وخاصة الرجالي منها حيث تقوم بشراء عدد كبير منها للدرجة التى تجعلها لا تتمكن من إرتداءها جمعياُ وتتشابه كثيراُ مع شخصية فؤاد المهندس فى فيلم” مطار الحب “, إضافة الى شراهتها لإحتساء القهوة .

الخميس، 7 رمضان، 1433 هـ

المشير نائبا للرئيس

كشفت وكالة ''أنباء موسكو''، مساء الخميس، عن أن مصدرا مطلعا في القاهرة أخبرها بأن هناك توجهًا في رئاسة الجمهورية إلى تعيين رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، المشير محمد حسين طنطاوي، نائبا للرئيس محمد مرسي، مع احتفاظه بمنصبه كقائد عام للقوات المسلحة.
وبحسب ما نشرته وكالة ''أنباء موسكو'' على موقعها الإلكتروني، أضاف المصدر المطلع أنه من المتوقع أن يتم اختيار الفريق سامي عنان وزيراً للدفاع ونائباً للقائد العام للقوات المسلحة، فيما يتم اختيار رئيس الأركان الجديد في وقت لاحق في اجتماع للمجلس العسكري.
وأشارت الوكالة الروسية إلى نفي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، ياسر علي، ما تردد من أنباء عن خلافات بين رئاسة الجمهورية والمجلس الأعلى للقوات المسلحة بشأن منصب وزير الدفاع.
وأوضح أن ما تردد بشأن ترشيح الرئاسة لإحدى الشخصيات لمنصب وزير الدفاع واعتراض المجلس الأعلى للقوات المسلحة عليها لا أساس له من الصحة.

الثلاثاء، 5 رمضان، 1433 هـ

كوب ماء نظيف افضل من طن كلام

محمد حبيب : كوب ماء نظيف يقدمه مرسى للمواطن أفضل من ٣٠ حلقة "أنت تسال والرئيس يجيب "

 Sat, 07/21/2012 - 10:57
كتب: 
عاطف عبد العزيز
 قال الدكتور محمد حبيب نائب مرشد الإخوان السابق عبر حسابه علي تويتر ، إن كوب ماء نظيف يقدمه مرسى للمواطن المصري أفضل من ٣٠ حلقة في برنامج: أنت تسال والرئيس يجيب .
وأوضح في تدوينة أخري ، أن معظم المشكلات الكبيرة هي في الأصل مجموعة من المشكلات الصغيرة، لافتا إلي أن الحل هو تفكيك هذه المشكلات والتعامل مع كل منها على حدة .
كان الحلقة الأولى من البرنامج قد أذيعت أمس على البرنامج العام ووجه خلالها الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية التهنئة للشعب المصري بحلول شهر رمضان المبارك، مهنئًا الجميع ببداية شهر رمضان الكريم، مؤكدا أن مصر ستقدم نموذجاً في العمل والعبادة في شهر رمضان المعظم.

يعنى ايه تكنوقراط

بعد تصريح رئيس الوزراء المكلف بان وزارته ستكون من التكنوقراط يسالنى كثيرون هل هذا شىء كويس ام وحش
والواقع انه شىء لا يطمئن لأن الفنى قد يكون ماهرا فى علاج مريض لو كان طبيبا ولكنه ليس بالضروره يصلح لأصلاح النظام الصحى فى مصر فهذا شىء مختلف تماما ويحتاج رؤيه سياسيه تلاءم ظروفنا ومهارات اداريه ودرايه بحاجات المجتمع وواقعه ...الخ
وقد كانت وزارة نظيف توصف بانها من التكنوقراط وبالمناسبه كان وزير الدفاع فى فرنسا الى وقت قريب سيده لا علاقة لها بالعسكريه ووزير الصحه فى اليايان كان محاسبا ثم اصبح رئيسا للوزراء وفى مصر قبل الثوره كان وزير الداخليه الوفدى هو فؤاد سراج الدين ولم يكن ضابط شرطه
 بالأضافه الى ذلك لا يتفق الفنيون او التكنوقراط على حل واحد لأى مشكله مثل البطاله مثلا او الفقر والأختيار بين الحلول يكون على اساس فكر الفنى او التكنوقراط ومعتقداته السياسيه فهو ليس روبوت بل له كانسان معتقداته حتى لو حولنا تجاهل ذلك بوصفه بانه تكنوقراط ....والأستعانه بالتكنوقراط بدات فى مصر بعد ان قضى عبد الناصر على الطبقه السياسيه واضطر للأستعانه بمن يسير الأمور فتوهم ان افضل من يفعل ذلك هم حملة الدكتوراه من اساتذة الجامعه

الاثنين، 4 رمضان، 1433 هـ

لماذا الحماقه

لماذا نصر على  ان  نبدا  من الصفر دائما ولا نتعلم  من تجاربنا  ولا اقول تجارب الآخرين التى قد لا تصلح لظروفنا ؟ لماذا لا نتامل الجوانب الأيجابيه  مثلا فى  مشروع النهضه فى السيتنيات ؟ان من لا يتعلم  من تجاربه انما هو الأحمق ...لماذا نركز على سلبيات ذلك العهد وهى بالطبع معروفه ولا سبيل لأنكارها
ولنقرا معا هذا الموضوع

لمواطن المصرى من تصنيع الحديد والصلب إلى بيع الملابس على الرصيف

وما أدراك ما اقتصاد الستينيات

نشر فى : الإثنين 23 يوليو 2012 - 11:20 ص 

آخر تحديث : الإثنين 23 يوليو 2012 - 11:20 ص


٪ فى الستينيات تكونت طبقة عاملة كبيرة مع نمو سنوى للصناعات التحويلي
محمد جاد
المشهد الأول: رئيس الجمهورية المنتخب يتحدث فى خطابه بميدان التحرير عن نضال المصريين فى سبيل الديمقراطية، ويعلق على الأجواء الشمولية فى الحقبة الناصرية قائلا «وما أدراك ما الستينيات».

المشهد الثانى: مجموعة من الناشطين ينشرون صورة كاريكاتورية ساخرة تصور جمال عبدالناصر وكأنه يعلق على خطاب محمد مرسى «خلصتوا بيع مصانع الستينيات ولا لسه؟»، فى إشارة إلى نجاح الحقبة الناصرية فى إطلاق طاقات التصنيع بما ساهم فى توفير درجة عالية من الرفاهة لم تستطع أى من الحقب التالية تحقيقها.

المشهد الثالث: مجموعة من المواطنين لم يوفر لهم النظام الاقتصادى أى فرصة لكسب الرزق إلا من خلال بيع منتجات استهلاكية بهامش ربح ضئيل على الرصيف المواجه لمحطة القطار الرئيسية بالإسكندرية. وبالرغم من تفاؤلهم بوصول أول رئيس منتخب إلى السلطة إلا أن تصريحاته عن ضرورة إخلاء أسواق الباعة الجائلين أصابتهم بالصدمة، لذا كان تعليق أحدهم «عاوزين يقبضوا علينا.. ماشى، بس يأكلوا عيالنا».

فى ذكرى ثورة 23 يوليو، كان يجب أن نربط المشاهد الثلاثة ببعضها، ونثير التساؤلات حول كيفية تكرار نموذج رفاهة الستينيات فى أجواء يناير الديمقراطية.

يبدو محمد حسن وهو يروى قصته، كبطل أسطورة سيزيف الشهيرة الذى كلما دحرج حجرا ليحمله إلى قمة الجبل يسقط الحجر، فيعود سيزيف ليحمله إلى القمة بلا نهاية، «عمرى 54 سنة، وطول عمرى أبيع الملابس، لو راجعت كشوف أسماء البياعين اللى عملتلهم شرطة المرافق إزالة حتلاقى اسمى موجود من أيام السبعينيات»، لا يعرف حسن بديلا عن تلك المهنة التى تحقق له ربحا ضئيلا، 10 أو 20 جنيها فى اليوم، ولا تقدم له الدولة أى شكل من أشكال الإعانة أو السلع المدعمة، بينما يخوض معركة يومية لتحقيق الكفاية لأسرته المكونة من زوجة وثلاثة أبناء صغار.

«دخلى الشهرى حوالى 600 جنيه، 250 جنيه منها تذهب إلى إيجار الشقة، و50 جنيه مياه ونور، وحوالى 50 جنيه لمصاريف مواصلاتى اليومية فقط، دا غير مصاريف مدارس الأولاد، ساعات الفلوس تكفى وساعات متكفيش»، هكذا يروى حسن معاناته الشهرية.

الباعة المجاورون لحسن، على الرصيف المواجه لمحطة القطار بالاسكندرية، حكوا قصصا مشابهة لتلك الدائرة المفرغة من ضيق العيش وارتفاع الأسعار وملاحقة الشرطة، وربما يكون بعضهم أسوأ حالا منه، فأحدهم اضطر لجمع مصاريف العلاج من زملائه، وأخرى تظهر أطراف قدميها من تحت مائدة معروض عليها البضاعة ويحكى الباعة أنها نموذج لكثيرين ينامون بجوار البضاعة حتى يعثروا على مأوى لهم.

«احنا اللى تحت الفقر اللى مبارك سابه» يقول أحمد حتاتة بائع جائل على نفس الرصيف، معبرا بطريقة فطرية عن أن الضغوط الاقتصادية التى يعانيها هو وزملاؤه سببها الفشل الاقتصادى لنظام مبارك.

فبينما كانت فرصة العيش المتاحة لهؤلاء الباعة هى الاسترزاق بهوامش ربح متدنية من بيع سلع رخيصة، وكانت قطاعات أخرى من العمالة لا تجد سبيلا للعيش إلا بدخول منخفضة أيضا فى أنشطة كتوصيل الطلبات للمنازل، وخدمات النظافة فى الفنادق، كانت قطاعات اقتصادية تحقق درجة عالية من التشغيل وفرص العمل الكريمة تتراجع، ويأتى على رأسها التصنيع الذى انخفضت نسبته من اجمالى الاستثمارات العامة من 40% فى الفترة من 1967 ـ 1973 إلى 12.2% فى الفترة من 1997 ـ 2002، وبلغ نصيب الصناعات التحويلية فى الاستثمارات العامة فى العام المالى 2010 ـ 2011 حوالى 10.8%.


التصنيع سر رفاهة الستينيات

«استطاع النظام الناصرى أن يطلق طاقات التصنيع خاصة منذ موجة التأميمات الكبيرة عام 1961 التى كانت ناتجة عن عدم استجابة القطاع الخاص لخطة التنمية التى وضعتها الدولة. فقد انشأ فى تلك الفترة نحو 1000 مصنع جديد تضم صناعات ثقيلة مثل الحديد والصلب، وتكونت طبقة عاملة كبيرة مع نمو سنوى للصناعات التحويلية بنسبة 9%» تقول نادية رمسيس، أستاذة الاقتصاد السياسى بالجامعة الأمريكية، موضحة أن ما ساهم فى تحسين حياة قطاع كبير من المجتمع هو اهتمام الدولة بتوجيه السياسات فى مسار يجعل العمال يستفيدون من هذا النمو الاقتصادى الكبير.

«لا يوجد ما يعبر عن ذلك أفضل من مؤشر نسبة الاجور من الدخل القومى التى ارتفعت من 38% عام 1950 إلى 50% فى عام 1967 ـ 1968، أى أن العمال كانوا يقتسمون كعكة الاقتصاد مع أصحاب العمل النصف بالنصف»، كما تضيف رمسيس، بينما تدهورت هذه النسبة بمعدل النصف فى عام 2006/2007، لتصل نسبة الأجور إلى نحو 25.4% من الناتج المحلى.

«لقد شهدت التشريعات العمالية تقدما منذ عام 1905 وحققت طفرة فى الأربعينيات، وجاءت ثورة يوليو لتحافظ على تلك التشريعات وتزيد من امتيازات العمال، وفى نفس الوقت قامت بتطبيق سياسات تقدم الخدمات الأساسية بأسعار تخفف من الضغوط الاقتصادية، مما جعل قطاعا كبيرا من المجتمع آنذاك يعيش فى حالة من الرفاه»، يقول الحقوقى العمالى صابر بركات.

وخلال الستينيات كان الحد الأدنى لأجور العمالة 25 قرشا فى اليوم، ويصل إلى 40 قرشا لحملة المؤهل المتوسط و50 قرشا لأصحاب المؤهل العالى، وكانت الدولة فى ذلك الوقت تقدم سلعا اساسية مثل السكر بـ7 قروش للكيلو، ويصل أعلى سعر لكيلو اللحوم فى الجمعيات الاستهلاكية إلى 36 قرشا، وتوفر المواصلات بتعريفة، بل وتلزم جميع المصانع التى لا توجد مواصلات عامة قريبة منها بتوفير وسيلة نقل للعاملين، كما يضيف الحقوقى الذى عمل فى إحدى شركات الصلب خلال الستينيات.

ويشير بركات إلى أن أكثر ما كان يدعم رفاهة المواطنين فى فترة الستينيات هو التزام الدولة الصارم بتطبيق قوانين العمل مما يحافظ على الأجر الحقيقى للعامل، «كانت قاعدة عدم تخطى ساعات العمل سبع ساعات تطبق بمنتهى الصرامة، وكذلك توفير آليات الأمن الصناعى، وكانت الدولة آنذاك تلزم المصانع بتوفير الخدمات الصحية للعمال قبل تطبيق نظام التأمين الصحى عام 1969» أما الآن فإن «كبار رجال الاعمال يتعاملون مع الحقوق القانونية للعمال على أنها إرهاب وتطرف وخروج على القانون الذى وضعه رجال الأعمال بأيديهم»، بحسب وصف أحمد صلاح، القيادى النقابى بشركة كليوباترا، التى شهدت مؤخرا احتجاجات عمالية كبيرة.


التحرر الاقتصادى وتراجع العدالة الاجتماعية

ويعتبر بركات أن تدهور الحقوق العمالية بدأ مع تطبيق سياسات التحرر الاقتصادى «الدخول فى مرحلة الانفتاح الاقتصادى فتح الباب لانتشار فكرة خاطئة عن حقوق العمال وأنها تعطل جذب الاستثمارات الخاصة، ومع الاتجاه لسياسة الخصخصة لاحقا بدأت بعض الشركات العامة تسحب الامتيازات التى تقدمها للعاملين للتشجيع على تصفية الشركة، وتؤسس قطاعا خاصا جديدا على نظام عمل لا يراعى حقوق العمال فى كثير من الحالات، هذا فى الوقت الذى كان فيه أداء وزارة القوى العاملة فى مجال التفتيش على التزام أصحاب العمل بالقانون قد أصبح ضعيفا جدا».

ولم يساهم تراجع حقوق العمل فقط فى سحب بساط الرفاه الناصرى من تحت أقدام المواطنين، ولكن النظام الاقتصادى الذى اهتم بتحرير السوق جاء على حساب سياسات التنمية الاقتصادية التى تنعكس على معيشة المواطنين من جهة أخرى، كما أصبح أقل قدرة على السيطرة على الأسعار، وهو ما ساهم، وفقا لأستاذة الاقتصاد فى الجامعة الأمريكية، فى تخفيض الدخل الحقيقى للعامل من 70 دولارا عام 1980 إلى 11 دولارا عام 1991.

وترصد دراسة لمنتدى البحوث الاقتصادية أن مستويات الأجور الحقيقية للعمالة فى الفترة من 1988 إلى 1998، التى بدأ فيها تطبيق سياسات صندوق النقد الدولى فى التحرر الاقتصادى، تعرضت إلى «انخفاض حاد» مشيرة إلى أنه مع انسحاب القطاع العام فى تلك الفترة أصبح أكثر الاستثمارات الخاصة نشاطا يتركز فى مجالات كالقطاع المالى والاتصالات، بينما كان القطاع الصناعى صاحب «أكثر أداء مخيب للآمال». إلا أن الدراسة ذاتها تقدر أنه مع المضى قدما فى سياسات التحرر الاقتصادى عادت مستويات الأجور الحقيقية إلى الارتفاع لتصل عام 2006 إلى نفس مستوى عام 1988 تقريبا.

«لا أحد ينكر أن السياسات الاقتصادية المطبقة فى فترة التحرر الاقتصادى ساهمت فى توفير العديد من الوظائف، لكنها بالمقابل دفعت أيضا بكثير من العاملين لصفوف البطالة. كما أن الوظائف التى تم توفيرها خلال تلك الفترة اعتمدت فى كثير من الأحيان على قطاعات هشة كقطاع الخدمات الذى يشغل حاليا نحو 50% من العمالة.

لذا «بالرغم من تحقيق طفرات نمو اقتصادى كتلك التى حدثت خلال العقد الأول من القرن الجديد، فإن هذا النمو كان هشا مما جعل الاقتصاد يتأثر بشكل واضح مع نشوب الأزمة المالية العالمية، وتأثرت معه مستويات معيشة قطاع كبير من المواطنين» تقول رمسيس.

وتدلل دراسة لمنظمة العمل الدولية على صحة الرأى السابق، التى توضح مدى اعتماد سوق العمل المصرى فى مجال التشغيل على أنشطة اقتصادية كانت أكثر عرضة للتأثر بالأزمة المالية، حيث كان قطاعا المنسوجات والملابس والسياحة اللذان يتسمان بارتفاع معدلاتهما التشغيلية قد شهدا «عمليات تسريح كبيرة للعمالة» خلال الأزمة المالية.

وحتى بعيدا عن ظروف الأزمة المالية العالمية، التى تراجعت تأثيراتها على الاقتصاد المصرى فى الفترة الأخيرة، فإن قطاعى المنسوجات والسياحة، اللذين يتم الاعتماد عليهما بشكل كبير فى استيعاب الداخلين الجدد لسوق العمل، لم يوفرا بالضرورة مستويات دخول للعمالة تضمن تحقيق الرفاه للعاملين فيهما. وبحسب دراسة لمنظمة العمل الدولية فإن قطاع المنسوجات والملابس فى مصر يقدم أقل مستويات للأجور فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقالت دراسة لمركز التضامن الأمريكى إن الأجور فى مناطق الكويز كانت تصل إلى 350 جنيها شهريا فى بعض الحالات.

فيما ترصد دراسة أخرى لمنظمة العمل الدولية أن متوسط أجر العمالة فى الفنادق الخاصة، التى تشغل نحو 98% من عمالة القطاع السياحى، تصل أسبوعيا إلى 175 جنيها، فى الوقت الذى يصل فيه متوسط الأجر الأسبوعى فى القطاع الخاص فى مصر إلى 214 جنيها.

ويكشف بحث التوظيف والأجور للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء عن ضعف متوسطات الأجور الأسبوعية فى القطاع الخاص بصفة عامة، الذى يمثل نحو 60% من الاقتصاد، حيث بلغ فى محافظة القاهرة 190 جنيها، مقارنة بـ336 فى القطاع العام، ووصل إلى 99 جنيها فى بنى سويف مقارنة بـ255 جنيها فى القطاع العام بنفس المحافظة.


الرفاهة فى القرن الجديد

«قد لا نستطيع تكرار التجربة الناصرية اليوم فى قيام الدولة بتأسيس الصناعات التى تحقق هدفى التنمية والتشغيل، ولكننا فى حاجة إلى الدولة التى تؤسس صناعات ثقيلة تدعم القاعدة الصناعية فى مصر وتتوسع فى البنية الأساسية، إلى جانب تطبيق سياسات توجه الاستثمارات الخاصة لمجالات لها قيمة مضافة أكبر» كما تقول رمسيس، متحدثة عن السياسات التى تحتاجها ثورة يناير للاقتصاد من نموذج الرفاه الناصرى.

وإلى جانب دور الدولة فى إعادة هيكلة سياساتها الاقتصادية، فإن ضمان الرفاهة للمواطنين يرتبط بتطبيق سياسات اجتماعية، كتوفير تأمين للبطالة، بما يضمن عدم سقوط المواطنين فى الفقر خلال فترة الانتقال من مهنة إلى أخرى، كما يقول وزير القوى العاملة السابق، أحمد حسن البرعى.

من جهة أخرى فإن التزام الدولة بحماية حقوق العمل، وتطور الحركة النقابية للدفاع عن تلك الحقوق، ضمانة أخرى لتحقيق الرفاهة واستفادة القاعدة العريضة من المجتمع من ثمار النمو الاقتصادى، كما يضيف البرعى، «هناك العديد من الحقوق القانونية للعمال لا يتم الحصول فعليا عليها خاصة فى القطاع الخاص، لذلك يظل القطاع العام مكانا مغريا للعمل بالرغم من ضعف نسبة فرص العمل المتوافرة فيه».


الدولة التى لا تسمع صوت أبنائها

وتعبر تجربة أكثر من عام ونصف العام بعد ثورة يناير عن عدم الالتفات لحقوق العمل، حيث رصدت المنظمات الحقوقية اضطهاد عمال العديد من النقابات المؤسسة حديثا بفصل أعضاء مجلس النقابة تعسفيا من عملهم، إلى جانب عدم إقرار قانون للحريات النقابية حتى اليوم رغم تقديمه للجهات المعنية منذ نحو عام مضى.

وربما تكون تجربة الباعة الجائلين فى الاسكندرية مثالا على عدم إعطاء الدولة الاهتمام الكافى للسياسات التى تضمن تحقيق الرفاهة للعاملين، فبحسب أسامة أبوطالب، مدير العلاقات العامة باتحاد النقابات المستقلة، فإن نحو 3000 بائع جائل انضموا إلى النقابة الخاصة بهم التى تأسست فى الإسكندرية بعد الثورة، بهدف الحصول على تراخيص للعمل الرسمى تحميهم من بطش شرطة المرافق، وهم مستعدون لدفع الضرائب والتأمينات التى ستفرضها عليهم الدولة فى مقابل العمل بشكل رسمى والحصول على خدمات عامة كالتأمينات والمعاشات.

«لقد خاطبنا محافظ الاسكندرية عدة مرات، وطلبنا منه توفير أسواق بديلة، واقترحنا مناطق معينة مع التكفل بتطوير تلك المناطق على حساب الباعة بما يضمن أن يتم عرض السلع بطريقة حضارية، ولم تتم الاستجابة لنا حتى الآن».

وبينما كانت رسائل الباعة الجائلين تتوالى على محافظ الاسكندرية على مدار الأشهر الماضية، مذيلة بتعبيرات مثل «من أجل محاربة البطالة ومساعدة التائبين وأصحاب المؤهلات العليا والمتوسطة الذين لم يتم تعيينهم إلى الآن»، فوجئ الباعة بتهديدات الحكومة بإزالة أسواقهم العشوائية، دون تقديم البديل الذى يكفل لهم الإنفاق على أسرهم.. تلك القصة تقابلها حكايات يرويها عمال بسطاء من جيل الستينيات ضاقت بهم المعيشة فأرسلوا للرئيس شكوى وفوجئوا برأس الدولة يسمعهم ويهتم بشكواهم ويوفر لهم فرص العمل.