مع ثورة النت كاعلاميين لا نتحدث فقط ولكن ايضا نستمع باهتمام الى افكاركم فاهلا بتعليقاتكم ...مع ثورة النت نتحول كاعلاميين من متحدثين محترفين الى مستمعين محترفين اى الى باحثين فى تعليقاتكم عن كل ما يدفع الحياه الى الأمام...كلنا نحب ان يسمع الناس آراءنا...وهذه فرصه ذهبيه ليسمع الناس آراءك

الخميس، 19 ربيع الأول، 1434 هـ

وثيقة الأزهر للخروج من مازق الوطن


أكدت وثيقة الأزهر التى وقع عليها عدد من القوى السياسية بمبادرة خرجت من بعض شباب الثورة على التزام الموقعين ببنود الوثيقة والتى تصدرها حق الإنسان فى الحياة وعدم إهدار دمه أو ابتذال كرامته والقصاص العادل وفق القانون، مع التأكيد على حرمة الدم والممتلكات العامة والخاصة والوطنية.

كما نصت الوثيقة على التفرقة بين العمل السياسي والعمل التخريبي، والتأكيد على واجب الدولة ومؤسساتها الأمنية فى حماية أمن المواطنين وسلامتهم وصيانة حقوقهم وحرياتهم الدستورية فى إطار احترام القانون وحقوق الإنسان دون تجاوز، ونبذ العنف بكل صوره وأشكاله وإدانته الصريحة وتجريمه وطنيا وتحريمه دينيًا، وإدانة التحريض عليه وتبريره.

أكدت الوثيقة ضرورة الالتزام بالوسائل السياسية السلمية فى العمل الوطنى العام وتربية الكوادر الناشطة على تلك المبادئ وترسيخ تلك الثقافة ونشرها، والالتزام بالحوار الجاد بين أطراف الجماعة الوطنية بخاصة فى ظروف التأزم والخلاف والعمل على ترسيخ ثقافة وأدب الاختلاف واحترام التعددية والبحث عن التوافق من أجل مصلحة الوطن.

كما نصت على حماية النسيج الوطنى الواحد من الفتن الطائفية المصنوعة والحقيقية ومن الدعوات العنصرية والمجموعات المسلحة الخارجة على القانون ومن الاختراق الأجنبي غير القانونى، وكل ما يهدد سلامة الوطن وتضامن أبنائه ووحدة ترابه.

وذكرت الوثيقة أن حماية كيان الدولة المصرية مسئولية جميع الأطراف حكومة وشعبا ومعارضة، وشبابا وكهولاً، أحزاباً وجماعات وحركات ومؤسسات، ولا عذر لأحد إذا ما تسببت حالات الخلاف والشقاق السياسي فى تفكيك مؤسسات الدولة وإضعافها.

يذكر أن الوثيقة كانت نتاج مبادرة طرحها عدد من شباب الثورة وهم: إسلام لطفي وكيل مؤسسى حزب التيار المصرى ومحمد القصاص عضو الهيئة العليا للحزب، والناشطين وائل غنيم، ووائل خليل، والشاعرعبد الرحمن يوسف، والبرلمانى السابق مصطفي النجار، وأحمد ماهر مؤسس حركة 6 إبريل، حيث طالب الشباب بأن تأتى المبادرة برعاية شيخ الأزهر.

الثلاثاء، 17 ربيع الأول، 1434 هـ

فتاه تتحدى بالرسم اعداء الحياه

كيف تفهم ما يحدث فى مصر


تعميق الصراع السياسى.. أو الفوضى

ياسر علوي
  : الثلاثاء 29 يناير 2013 - 8:00 ص

حديث الفوضى هو سيد الموقف فى مصر. فلا يمر يوم بدون «خبير» يحذر من الفوضى، أو ينتقد الاحتجاجات والمظاهرات، وما تتضمنه من تحد غير مقبول لشرعية صناديق الاقتراع.

الأدهى، كما يخبرنا «الخبراء»، هو أن هذه الاحتجاجات تتزامن مع عزوف واضح من المواطنين عن ممارسة حقهم الانتخابى. فثلث الناخبين المسجلين فقط شاركوا فى الاستفتاء الأخير على الدستور، وهى أدنى نسبة مشاركة انتخابية منذ قيام الثورة. وحتى أعلى نسبة مشاركة انتخابية بعد الثورة، وكانت فى الانتخابات الرئاسية، لم تزد على 51 % من الناخبين المسجلين. يعنى ذلك أن المصريين لا يمارسون حقهم الانتخابى، ثم يملأون الشوارع بتحركات «فوضوية». هل يعقل هذا؟ ماذا يريد المصريون؟

يجيب «الخبراء» بأن المصريين يطلبون الاستقرار، ولا يهتمون بالسياسة، وجل مناهم أن «تدور العجلة». أما «الفوضى»، فهى من عمل «قلة» تريد «إفساد العرس الديمقراطى» وجر مصر لخراب محقق.

•••
ليس صعبا دحض هذه الإجابة. فحجم المظاهرات والإضرابات والاشتباكات يجعل من العبث وصفها بأنها من عمل «قلة مشاغبة ذات أجندات خارجية» (حسب التعبير الشهير لسلطة ما قبل الثورة، والذى يتبناه اليوم إعلام السلطة).

من ناحية ثانية، فإن الاحتجاجات الفئوية فى الأوساط المهنية والعمالية، هى أنشطة قد يحتقرها «الخبراء»، باعتبارها سلوكا «أنانيا» من فئات تسعى للدفاع عن مصالحها (أى لا تمارس السياسة كما يراها هؤلاء «الخبراء»، كنشاط خيرى منبت الصلة بمصالحها المباشرة وأحوالها المعيشية)، ولكنها فى كل الأحوال تعكس حراكا سياسيا صاخبا لا يتناسب مع الاتهام السخيف بأن المصريين غير مهتمين بالسياسة ولا يريدون سوى لقمة العيش (وكأن الصراع لتوفير رغيف العيش وتحسين شروطه ليس صراعا سياسيا!). وهو اتهام –مثله مثل اتهام الأجندة الخارجية- من إبداعات «خبراء لجنة السياسات» سيئة الذكر، الذى ورثه وتبناه بلا تحفظ «خبراء الموالاة» بعد الثورة.

وثالثا، فإن الإضرابات والمظاهرات، وحتى المصادمات والاشتباكات، تتم وفق منطق سياسى محدد، قد لا يعجب «خبراء الموالاة»، ولكن لا يمكن إنكار وجوده. فقضية الأجر هى القاسم المشترك لكل الاحتجاجات «الفئوية» على تنوعها.

قد يضرب عامل مثلا للحصول على حافز، أو «بدل وجبة»، وقد يضرب طبيب ابتغاء لضم الحوافز للأجر الأساسى.. إلخ، لكن كل هذه التحركات تظل تنويعات على قضية واحدة هى قضية الأجر، أى «العيش».

•••

أما عن الحالة الثأرية المخيفة، القائمة بين أعداد كبيرة من الشباب وبين جهاز الشرطة، فلا يمكن فصلها عن السجال المحتدم حول بقاء الذراع القمعية لنظام مبارك بدون تطهير أو إعادة هيكلة، وغياب القصاص العادل للشهداء.

هكذا، فإن الاشتباكات العنيفة التى تسببها هذه «الحالة الثأرية»، هى فى الحقيقة تنويعة على قضايا «العدالة الانتقالية» وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية، وهى مطالب أساسية لثورة يناير.

ليقل «خبراء الموالاة»، أو «عقلاء المعارضة»، ما يشاءون عن الإضرابات «الفئوية» أو المظاهرات، وليتساجلوا ما حلا لهم السجال حول شرعيتها وجدواها، لكن الأمر المؤكد أنها تعكس حراكا جماهيريا لا يمكن تجاهله، عنوانه الثلاثى هو «الأجر/ التطهير/ العدالة الانتقالية». ولما لم تستوعب «شرعية الصناديق» هذه الثلاثية، عبر الحراك عن نفسه خارج الأطر الرسمية. وهكذا ظهرت «الفوضى».

•••

وإذا كان بديهيا ألا يجد هذا الحراك نفسه فى خطاب وسياسات السلطة (وإلا لما عارضها)، فالسؤال هو: هل تستطيع المعارضة – بقيادة «جبهة الإنقاذ»– استيعابه؟ الإجابة حتى الآن يجب أن تكون بالنفى، فى ظل غياب العناوين الثلاثة لهذا الحراك، «الفوضوي» بحسب «الخبراء»، عن أولويات المعارضة.

لنأخذ مثلا قضية الأجر، والتى كان ممكنا أن تكون جوهر الصراع على الدستور، ومن ثم نقطة التقاء بين خطاب المعارضة ومتطلبات الحراك الشعبى.

فربط الأجر بالإنتاجية بدلا من الأسعار هو مبدأ استحدثه الدستور الجديد. وبموجب هذه البدعة التى لا سوابق لها فى دساتير مصر، لا يحق للمواطنين المطالبة برفع أجورهم لمواجهة الضغوط التضخمية التى يعانيها الاقتصاد (بعد التراجع السريع لسعر صرف الجنيه، أو بعد القرارات الحكومية برفع أسعار سلع أساسية)، إلا إذا تحققت طفرة إنتاجية مفاجئة خلال الأيام التالية مباشرة لارتفاع الأسعار، لكى تتيح لهم أن يطالبوا بزيادة أجورهم، ويتجنبوا الجوع!

لكن قضية الأجر لم تحتل أهمية كبيرة فى النقاش الذى دار حول الدستور الجديد (مقارنة مثلا ببنود الحريات الثقافية والشخصية). ماذا تفعل لو كنت مكان الجمهور الرازح تحت وطأة أجور لا تكفى وأسعار لا ترحم، عندما تجد أن قضيتك الأم غائبة عن سياسة السلطة وبرنامج المعارضة؟

ماذا تفعل عندما تجد أن «جبهة الإنقاذ» لم تصدر بيانا موحدا حول القرارات الحكومية الأخيرة برفع الأسعار؟

ماذا تفعل عندما تحاصر قضية «العيش» بين مطرقة سلطة ترفع الأسعار، وسندان معارضة لا تعتبر أن الأمر يستوجب صدور بيان بشأنه عن «جبهة الإنقاذ الوطنى»؟

ماذا تفعل لو كنت مكان أهالى شهداء، وضحايا عقود من القمع، عندما تجد أن البيان الذى أصدرته «جبهة الإنقاذ» قبل أيام قليلة، بمناسبة الذكرى الثالثة للثورة، وفى بداية استعدادها للانتخابات النيابية، قد خلا من أية إشارة لقضية «العدالة الانتقالية»، أو «إعادة هيكلة أجهزة الأمن»، ناهيك عن قضية «الأجر»؟

•••

أليس معقولا، والحال كذلك، أن تكون «الفوضى» التى يخشاها الجميع بحق، هى بالأساس عرض لمرض أعمق يعانى منه المجتمع المصرى اليوم، جوهره انفصال سياسات الحكم وبرامج المعارضة عن أولويات الحراك الجماهيرى؟

أليس مفهوما، والحال كذلك، أن يفضل قطاع واسع من المواطنين «فوضى» الحراك فى الشارع، على «شرعية» المفاضلة بين نخب «الموالاة» و»المعارضة» فى صندوق الانتخاب، أو أن تتزايد المظاهرات والاحتجاجات، بل والمصادمات والاشتباكات، بينما تتراجع المشاركة الانتخابية إلى أدنى مستوياتها منذ الثورة.

إن قضية تعميق الصراع السياسى، لكى لا يقتصر على عناوين «الدستور» و«الحريات الفردية والثقافية»، وإنما يضم أيضا أولويات «العيش» = «الأجر» والحرية = «ضبط ممارسات الأمن وإعادة هيكلته» والعدل = «القصاص والعدالة الانتقالية»، ليست مجرد استعادة ضرورية لترتيب الأولويات الذى حددته ثورة 25 يناير.

ثم إنها ليست أيضا مجرد ضرورة عملية لفريق سياسى يرتهن مستقبله بقدرته على جذب الكتلة الغاطسة (ثلثى الناخبين المسجلين والذين قاطعوا استفتاء الدستور)، ومن ثم فهى التى ستحدد ميزان القوى فى أى انتخابات مقبلة.

•••

المسألة فى الحقيقة قضية حياة أو موت. فالفوضى، بما هى تعبير عن مطالب جماهيرية ملحة، وكفر بقدرة النظام السياسى الرسمى ــ سلطة ومعارضة ــ على تلبيتها، لا يمكن أن تواجه بمناشدات أخلاقية توبخ الجماهير على «فوضويتها»، وتطلب منها أن تتخلى عن أولوياتها، وتنصاع لما يراه «العقلاء».

الحل الوحيد هو تعميق الصراع السياسى، ونقله من القشرة الخارجية (السجال الحقوقى والدستورى)، إلى صلب قضايا الصراع الاجتماعى التى حددها الحراك الجماهيرى. فهذا هو السبيل الوحيد لدمج حراك الجماهير فى اللعبة السياسية الرسمية وتجنب الفوضى.

الاختيار فى مصر اليوم ليس بين «الهدوء» أو «الفوضى». الاختيار هو بين صراع سياسى ذى بعد اجتماعى حاسم، وبين سفسطة نخبوية لا تعكس هموم الجماهير، ولا تبقى أمامهم سوى «الفوضى» وسيلة لتحقيق مطالبهم غير القابلة للمساومة أو التنازل. تعميق الصراع السياسى إذن أو الفوضى.. تلك هى المسألة

النيابه تحذر كل من ينشر عن جماعة البلاك بلوك بقصد تحسن صورتها


هددت النيابة العامة من يروج للجماعة المسماه بـ"البلاك بلوك" ويحسن صورتها بالقول أو الكتابة فى أي وسيلة من وسائل الإعلام، وأكدت في بيان لها اليوم اليوم الثلاثاء، أنه يضع نفسه تحت طائلة المادة 86 مكرر/3 من قانون العقوبات، إذ تعد من الجرائم الماسة بأمن الدولة من الداخل.

وكان المستشار طلعت عبدالله النائب العام، أمر بضبط وإحضار جميع عناصر مجموعة البلاك بلوك ومن ينضم إليها من عناصر أو يشاركها بأي صوره كانت بما فى ذلك من يرتدون الزى الذى يرتديه عناصر تلك المجموعة.

وصرح المستشار حسن ياسين رئيس الكتب الفنى للنائب العام، في تصريحات صحفية، أن التحقيقات التى أجراها المكتب الفنى كشفت أن جماعة البلاك بلوك هى جماعة منظمة تمارس إرهاباً، ويندرج تشكيلها وعناصرها ومن ينضم اليها من عناصر، تحت طائلة العقاب وذلك وفق نص المادتين 86،86 مكرر من قانون العقوبات.

وأهابت النيابة العامة بجميع المواطنين الإمساك بأي شخص يشتبه فى الانتماء لتلك الجماعة والتحفظ عليه وتسليمه إلى اقرب مأمور ضبط قضائي، وعلى مأمور الضبط القضائى من رجال الشرطة والقوات المسلحة ضبط أي شخص ينتمى لتلك الجماعة وتحرير المحضر اللازم وتسليمه لأقرب نيابة، كما تهيب بكل من لدية معلومات عن تلك المجموعة وما تمارسه من أعمال إجرامية أو أي معلومات عن جرائم أ
أأخرى إبلاغ الجهات المختصة ومن لم يفعل ذلك يضع نفسة تحت طائلة نص المادة 98 من قانون العقوبات.

السبت، 14 ربيع الأول، 1434 هـ

شاب المدرعه


مع الذكرى الثانية لثورة يناير يظل مشهد شاب المدرعة أيقونة لهذه الثورة هذا الشاب الذى حجز لنفسه مكاناً فى الصفوف الأولى لمفجري ثورة يناير حيث سيظل هذا المشهد رمزاً للتحرير ، للوقوف ضد القوة الغاشمة ونزع الخوف .

ظل حتى الآن لا يعرفه أحد لم يريد أن يذكر اسمه ولا حتى أن يظهر فى أى من وسائل الإعلام ، أراد أن يظل المشهد كما هو في مخيلة الجميع يحمل عنوان " اثبت مكانك " .

شاب المدرعة رفض أن تنتج قناة الجزيرة فيلما تسجيليا عنه فقط ، في الوقت الذي سارع و حجز الكثيرون حلقات كاملة في برامجها يتحدثون عن أمجادهم ويومياتهم في الثورة وكأنهم حاملون مفاتيح ميدان التحرير وأصحاب " صك الثورية " .

رفض أن يكتب في إحدى الصحف الكبرى تحت اسم "شاب المدرعة " دون أن يعرف أحد هويته ليظل هذا المشهد كما يريد وكما وصفه " مجرد شاب مصري أراد أن يقف ضد رمز للقوة الغاشمة للنظام الذي ظل 30 عاماً على كرسي الحكم " .

شاب المدرعة مهندس ناجح في عمله من أسرة متوسطة والده يشغل مركز مرموق لم يخبر أسرته أن ابنهم هو هذا الفتى الشجاع الذي التقطت صورته وكالات الأنباء واحتل غلاف التايمز ووصفته الريبوبليكا الإيطالية بالشجاع .. حتى عرفوا بالمصادفة وعن طريق الصور التي التقطت له من قريب يوم الواقعة ، فهو حتى الآن لا يتحدث مع أحد ممن يعرفون أنه هو هذا الشاب ولكنه يحتفظ بملابسه التى كان بها يوم جمعة الغضب فكلما نظر إليها تذكر ذلك اليوم .

اختفى من يستحق أن يكون رمزا للثورة رافضا الظهور في كل برامج "التوك شو" ولو في مداخلة هاتفية .. في الوقت الذي سعى فيه المئات يبحثون عن بطولة زائفة على أفيش الثورة المصرية لتمتلىء البرامج بالنشطاء السياسيين والمحللين والصحفيين و عشرات الإتلافات والجمعيات والجماعات وأصحاب الأحزاب القديمة " اللى ماكنش لهم صوت " .. والجديدة اللى بيحجزوا مكان ع ناصية باسم الثورية " .. هو حضرتك بتشغل إيه .. أنا ناشط سياسيي !!

شاب المدرعة الذى لا ينتمى إلى أى فصيل أو حزب سياسي أراد رسالة بصمته " أنا مش إخواني ولا سلفي مش ليبرالي ولا علماني ، مش مهم ديانتي أيه ، شكلى أيه ، غنى ولا فقير ولا ابن مين فى مصر .. أنا مصري وبس " عايش كل همومك .. حالك من حالي .. أنا أخوك اللي كان كتفه في كتفك في الميدان لحظة مرور الرصاصة ما بينا ومش عارفين مين الحى ومين الشهيد " .

المهندس الشاب فى الحوار الوحيد الذى أجريته معه منذ عام قال " لم أفعل ذلك من أجل الظهور فى الإعلام والشهرة ولكن ليظل المشهد لكسر حاجز الخوف و أن الشعب والشباب المصري لا يخاف ".

واستشهد بمشهد حدث فى 5 يونيو عام 1989 خلال الاحتجاجات التي اجتاحت الصين عندما وقف رجل أمام 4 دبابات ولقب هذا الشخص وقتها باسم " تانك مان " أو رجل الدبابة هذا الرجل لم يعرفه أحد حتى الآن وظل رمزا لهذه الاحتجاجات وظلت صورته تمثل رمزا لانتهاء الحرب البادرة مؤكدا أن هذا الشخص أفضل منه لأنه كلما كانت تتحرك الدبابة تحرك باتجاهها ووقف أمامها " .

ويروى المهندس الشاب ما حدث يوم 25 يناير "كنت فى شارع القصر العيني وعندما تقدمت سيارة الشرطة تجاهنا تقدمت مسرعا ووقفت أمامها حتى لا يشعر أحد منا بالخوف من سطوة النظام كان ذلك فى حوالي الرابعة عصرا .. بعدها وخلال الاشتباكات أصبت فى رأسي وفقدت الوعي للحظات بعدها تم اعتقالي من أمام مجلس الشعب بشارع القصر العيني لمدة 3 أيام تم التحقيق معي ووجهت لي اتهامات بالتعدي على ضباط الشرطة ومحاولة قلب نظام الحكم ولكن النيابة اخرجتنى " .

الثلاثاء، 10 ربيع الأول، 1434 هـ

الأتجار بالبشر وبيع الوهم للشباب

نتشرت في الآونة الأخيرة مكاتب المحاماة الخاصة بتسهيل توثيق الزواج من أجانب في العديد من المحافظات، فبعد أن كانت هذه الظاهرة قاصرة على المحافظات التي يكثر فيها تواجد السياح مثل شرم الشيخ والغردقة وكانت تتم في سرية تامة، أصبحت الآن ظاهرة تمارس في العلن، ويرتادها الشباب كمخرج لمشكلاتهم العصرية، حيث إن هذه  المكاتب تستغل الظروف الحالية وصعوبة الزواج وارتفاع معدلات العنوسة، فتقوم بالمتاجرة بأحلام الشباب من خلال تحويلها إلى صفقة ومشروع تجاري تحقق من ورائه أرباحا طائلة في زيجات محكوم عليها بالفشل في معظم الوقت.



 وتجد هذه المكاتب إقبالا شديدا من الشباب من أجل تحقيق حلمهم، سواء في السفر للخارج مع زوجته الأجنبية هروبا من مشكلات البطالة، والهجرة غير الشرعية ورغبة في الحصول على الجنسية الأجنبية، أو الزواج من عربي أو أجنبي لاجتناب شبح العنوسة  للفتيات، أملين في  الحصول على حياة كريمة مرفهة خالية من مشكلات العصر.



"الشروق".. حاورت بعض أصحاب تلك المكاتب لتعرف تفاصيل العمل بداخلها ... 



في البداية نفى رضا البستاوي، محامي ومدير مكتب لتوثيق الزواج بالقاهرة تهمة الإتجار بالفتيات والشباب، مؤكدا أنهم يعملون بموافقة أمنية من وزارة الداخلية والخارجية ووزارة العدل والتي تتم إجراءات الزواج بهما، مضيفا، أنهم يحرصون على توفير زواج سليم قانونيا، ويقوم المكتب بطلب بعض الأوراق من الطرف الأجنبي كشهادة ميلاد وإفادة عمل ومرتب وشهادة عدم ممانعة زواج وكل هذه الأوراق تكون مصدقة من وزارة الخارجية لدولته ومصدقة أيضا من السفارة المصرية ببلده، بالإضافة إلى بعض الصور الشخصية له.



وأضاف "البستاوي"، أنه لا بد من توافر بعض الشروط  العامة، والتي قد تبدو أنها تضمن للشاب أو الفتاة المصرية حقوقهما وتضمن نجاح الزيجة من وجهة نظره، لكنها لا تتعدى بلوغ سن الطرفين 18 سنة، وبالنسبة للفتيات إذا كانت مطلقة أو أرملة فلا بد أن تنقضي فترة العدة لها حتى تستطيع الزواج مرة أخرى.





كما أوضح رضا أن مكتبه يستقبل مئات الطلبات يوميا للتوفيق بين زيجات مصرية وأجنبية، بل وأصبح في الفترة الأخيرة بعد الثورة يستقبل  مئات الطلبات من مريدي البحث عن زوج أجنبي مناسب، حيث أصبح المكتب عقب الثورة يسير في الإجراءات القانونية لتوثيق الزيجات، ويبحث أيضا عن شريك العمر الأجنبي بسبب قلة فرص الزواج عند كثير من الفتيات والظروف المعيشية الضعيفة لدى بعض الشباب.



وفي نفس السياق، أكد أحمد عطا محامي وصاحب مكتب لتوثيق الزيجات من أجانب، أنه يوميا تعرض عليه العديد من المشكلات بسبب بعض العراقيل التي يضعها القانون المصري وبعض قوانين البلاد الأخرى مثل السعودية التي تمنع رجالها من الزواج من أي جنسية أخرى إلا بعد بلوغ سن الـ35 عاما، أما  لو أراد أن يتزوج من بلدته فباستطاعته الزواج في سن الـ  16عاما.



ويضيف عطا، أن القانون المصري يمنع توثيق عقد الزواج العرفي لأي جنسية غير مصرية، مما يضعنا أمام مشكلة أطفال بدون أي أوراق رسمية نتاج هذه الزيجات، التي يهرب مرتدوها من الطرق الرسمية للطريق العرفي بعيدا عن العقبات والعراقيل التي تضعها بعض البلاد في الزواج من أجنبية غافلين هذا القانون.





وعلى جانب آخر، أوضح الدكتور إسلام عيد أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية، أن هذه الظاهرة نتاج لتضخم مشكلات البطالة والعنوسة، وهي الباب الخلفي للهجرة غير الشرعية، فبدل  من أن يهاجر الشاب للعمل بطريقة غير شرعية يلجأ للزواج من سيدة عجوز أجنبية لتنتشله إلى بلدتها، لكننا يجب علينا محاربة هذه الظاهرة التي تعد إتجارا بالبشر، ونشر الوعي بين الشباب لخطورة هذه الزيجات التي تنتهي دائما بالفشل وينتج عنها جيل آخر لا يعرف له جنسية محددة.



ويضيف "عيد" أن هذه الظاهرة أصبحت تتضخم بطريقة كبيرة في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد الثورة، بسبب شبح البطالة أو الطرد من العمل الذي أصبح يواجه العديد من الشباب الذين أصبحوا يخيرون في بعض الأحيان بالقبول بممارسة عملهم لكن في مقابل تقليل أجرهم بسبب حالة الكساد الذي سادت البلاد أو بالطرد من عملهم والمجيئ بشباب آخر يقبل العمل برواتب أقل.



وأشار عيد إلى تزايد عدد الشباب والفتيات الذين يقبلون على الزواج من أجانب بنسبة 35% في مصر، وذلك طبقا لإحصائية أجرتها منظمة حقوق الإنسان مؤخراً، مؤكدا أن هذا مؤشر خطير جدا بسبب فشل تلك الزيجات في وقت قصير، وغالبا يكون نتاجها أطفالا بدون هويات مشتتون بين الأب والأم، مما يدخلنا في مشكلات أكبر بكثير من شبح العنوسة أو البطالة الذي يهرب من الشباب.

السبت، 30 صفر، 1434 هـ

حيثيات حكم وقف قناة الحافظ الدينيه


قالت محكمه القضاء الاداري، السبت، في حيثيات حكمها بوقف بث قناه الحافظ لمده 30 يومًا، ومنع عاطف عبد الرشيد، مقدم احد البرامج بها، والداعيه عبد الله بدر، من الظهور في اي وسيله اعلاميه اخري لمده مماثله، لقيام القناه بسب الفنانه الهام شاهين واهانتها في برامج القناه، عن طريق الاخير، ان «القناه قامت تحت سمع وبصر كل الجهات ذات الاختصاص ببث حلقه من البرنامج قال فيها عبد الله بدر بعض الالفاظ التي من شانها نشر الرذيله، وليس محاربتها».

واضافت ان «(بدر) شوّه الماده الاعلاميه التي يقدمها للجمهور دون داعٍ بتطاول علي الاخرين والاساءه اليهم دون مقتضي، بل وادعي انه يملك خزائن رحمه الله ويملك مفاتيح الجنه والنار، الامر الذي يُعد ايذاءً لمشاعر المشاهدين من خلال سماعهم تلك الألفاظ النابية ومشاهدتهم مشاهد قبيحه».

واشارت المحكمه الي ان «القناه لم تنكر افعال عبد الله بدر، بل تمسكت بها في مذكره دفاعها، ويكون عبد الله بدر بذلك قد استغلها علي اسوا وجه، وذلك في ظل صمت وتقاعس الجهه الاداريه عن منع هذا الاسفاف من طعن في الاعراض والتعرض للحياه الشخصية لافراد الناس، رغم افتراض انها قناه دينيه تدعو الي الله بالحكمه والموعظه الحسنه، الامر الذي يُعد مخالفه صريحه للقوانين والمواثيق الاعلاميه وللشريعه الاسلاميه التي من المفترض ان تسير علي نهجها القناه».

واكدت المحكمه ان الاستمرار في السماح بنشر هذه البذاءات سيؤدي الي نشر الرذيله والعصف بكيان الاسره، ويؤثر سلبًا علي تربيه الاطفال، ما يتوجب معه وقف بث القناه.

واضافت المحكمه في اسباب حكمها انه «من حيث ان المخالفات تمت اذاعتها علي الملايين، وهي مشاهد ولقطات ومساحات زمنيه من البذاءات والالفاظ السوقيه المتدنيه، التي لا يجوز ان يكون مجال استعمالها علي شاشات الفضائيات، فضلاً عما بها من تطاول، فانها تُمثل اعتداءً علي السكينه العامه التي يتعين ان يتمتع بها المواطن واسرته لدي مشاهده البث التليفزيوني».

 وكانت الفنانه الهام شاهين اقامت دعوي قضائية، قالت فيها ان القناه ومقدم البرامج عاطف عبد الرشيد، والداعيه عبد الله بدر، دابوا علي الاساءه اليها، واهانتها وسبّها، واشاعه اخبار كاذبه عنها.

السبت، 23 صفر، 1434 هـ

تفاصيل الهدايا التى حصل عليها رموز النظام السابق من جريدة الأهرام المفلسه اصلا



 قائمة هدايا " مؤسسة الاهرام" التي منحتها للرئيس المخلوع حسني مبارك وقرينته ونجليه وزوجتيهما و22 مسئولا من رموز النظام السابق منذ عام 2006 حتي 2011.

وسدد الدكتور فتحي سرور ، بخزينة النيابة مبلغ  مليون و9 الاف جنيه، قيمة الهدايا التي حصل عليها من المؤسسة ، كما سدد  مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية السابق مبلغ 18 الف جنية ، بينما سدد سامي مهران ، أمين عام مجلس الشعب السابق،  ويسري الشيخ ، مدير مكتب رئيس مجلس الشعب (المنحل) وعلي هاشم مبالغ مالية ، تعادل قيمة الهدايا التي حصلوا عليها.

وكشفت قائمة الهدايا حصول نظيف علي هدايا بقيمة مليون و653 الف جنية، وحبيب العادلي بقيمة 889 الف جنية وزكريا عزمي مليون و475.

وهذه قائمة الهدايا التي حصل عليها احمد نظيف، واللواء حبيب العادلي ، ويوسف بطرس غالي ، وزير المالية الأسبق ،  وصفوت الشريف ، رئيس مجلس الشوري الاسبق،  والدكتور فتحي سرور ، والدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة الاسبق،  وزكريا عزمي رئيس ديوان الحكومة السابق.

اولا احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الاسبق
2006
ساعة رجالي   بقيمة 130 الف جنيه
طقم  كولية ذهب            بقيمة 100 الف جنيه
قلم مون بلو                5 الاف جنيه
4 كرافتات               6 الاف جنيه
برفان رجالي               1200 جنيه
طقم أزرار قمصان       1200 جنيه
حزام دانهيل               الف جنيه
شنطة حريمي ماركة         5 الف جنية
زجاجتين  برفان  حريمي     3 الاف جنيه
برفان برجالي                الف جنيه
2007
ساعة رجالي   بقيمة 130 الف جنيه
طقم  كولية ذهب            بقيمة 100 الف جنيه
قلم مون بلو                5 الاف جنيه
4 كرافتات               6 الاف جنيه
برفان رجالي               1200 جنيه
طقم أزرار قمصان       1200 جنيه
حزام دانهيل               الف جنيه
شنطة حريمي        5 الف جنية
زجاجتين  برفان  حريمي     3 الاف جنيه
برفان رجالي                الف جنيه
2008
ساعة رجالي          بقيمة 110 الف جنيه
2 قلم مون بلو                5 الاف جنيه
6 كرافتات                    12 الف جنيه
3 زجاجة  برفان  رجالي       4500 جنيه
2 حزام رجالي                 الفين و500 جنيه
طقم الماظ حريمي              90 الف جنيه
4 زجاجات برفان حريمي                    7 الاف جنيه
شنطة حريمي ماركة           6 الاف جنيه
2009
ساعة رجالي          بقيمة 110 الف جنيه
2 قلم مون بلو                5 الاف جنيه
6 كرافتات                    12 الف جنيه
3 زجاجة  برفان   رجالي       4500 جنيه
2 حزام رجالي                 الفين و500 جنيه
طقم الماظ حريمي              90 الف جنيه
4 زجاجات حريمي                    7 الاف جنيه
شنطة حريمي ماركة           6 الاف جنيه
2010
ساعة رجالي     62 الف جنيه
طقم أزرار       3 الاف جنية
قلم ديور        2000 جنية
محفظة جلد      2100 جنية
2 زجاجة برفان     4400 جنيه

2011
ساعة رجالي 48 الف جنيه
كولية حريمي 40 الف جنيه
طقم أزرار 3200
قلم مون بلو : 1850 جنية
محفظة :  2100 جنية
برفان رجالي 1200
برفان حريمي 1100 جنيه


ثانيا: اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق

2006
ساعة رجالي 65 الف جنية
طقم  كولية ذهب 50 الف جنية
طقم قلم مون بلو 3500 جنية
محفظة جلد   2000 جنية
برفان رجالي   750 جنية
3 كرافتات  4500 جنية
برفان حريمي   850 جنية
2007
ساعة رجالي 65 الف جنية
طقم  كولية ذهب 50 الف جنية
طقم قلم مون بلو 3500 جنية
محفظة جلد   2000 جنية
برفان رجالي   750 جنية
3 كرافتات  4500 جنية
برفان حريمي   850 جنية

2008
ساعة رجالي شوبار 70 الف جنية
طقم كوليه الماظ حريمي 45 الف
ساعة حريمي 30 الف جنية
قلم مون بلو 5 الاف جنية
محفظة جلد 1750 جنية
                     3 كرافتات 4500 جنية    
4 زجاجات  برفان  2800 جنية
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية


2009
ط
قم كوليه الماظ حريمي 45 الف
ساعة حريمي 30 الف جنية
قلم مون بلو 5 الاف جنية
محفظة جلد 1750 جنية
3 كرافتات 4500 جنية
4 زجاجات  برفان  2800 جنية
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية

2010
ساعة رجالي   120 الف جنية
طقم أزرار 3 الاف جنيه
قلم 1850 جنية
محفظة جلد 2100 جنية
برفان رجالي 1000 جنية
كولية حريمي 55 الف
برفان حريمي 1200 جنية
2011
ساعة رجالي   120 الف جنية
كولية حريمي   55 الف
طقم أزرار 3 الاف جنية
قلم    1850 جنية
محفظة جلد   2100 جنية
برفان رجالي   1000 جنية
برفان حريمي   1200 جنية


ثالثا: زكريا عزمي رئيس ديوان الجمهورية
 2006
ساعة ماركة "فرانك مولر"   قيمتها   160 الف جنيه
كولية حريمي    100 الف جنيه
طقم قلم مون بلو            1850 جنية
محفظة جلد            2100 جنية
3 كرافتات           1600 جنية
حزام جلد           الف جنية
برفان رجالي وحريمي 4 الاف جنية
شنطة حريمي        2000 جنية
2 منديل حريمي علي الكتف 3 الاف جنيه
2007
ساعة ماركة "فرانك مولر"   قيمتها   160 الف جنيه
طقم قلم مون بلو            1850 جنية
محفظة جلد            2100 جنية
3 كرافتات           1600 جنية
حزام جلد           الف جنية
برفان رجالي وحريمي 4 الاف جنية
كولية حريمي    100 الف جنيه
شنطة حريمي        2000 جنية
2 منديل حريمي علي الكتف 3 الاف جنيه
2008
ساعة رجالي شوبار   70 الف جنيه
ساعة حريمي      30 الف جنيه
 قلم مون بلو      5 الاف جنيه
محفظة جلد     الف و 750 جنيه
2 كرافتة     9 الاف جنيه
2 حزام اسود وبني     2400 جنية
4  زجاجات برفان حريمي     2800 جنيه
كوليه طقم الماظ حريمي   45 الف جنيه
شنطة حريمي ماركة   2000 جنية
علبة ادوات مكياج   3 الاف جنيه
2009
ساعة رجالي شوبار   70 الف جنيه
ساعة حريمي      30 الف جنيه
 قلم مون بلو      5 الاف جنيه
محفظة جلد     الف و 750 جنيه
2 كرافتة     9 الاف جنيه
2 حزام اسود وبني     2400 جنية
4  زجاجات برفان حريمي     2800 جنيه
كوليه طقم الماظ حريمي   45 الف جنيه
شنطة حريمي ماركة   2000 جنية
علبة ادوات مكياج   3 الاف جنيه

2010
ساعة ذهبية   150 الف جنيه
كوليه ماس حريمي 100 الف جنية
طقم أزرار   2500 جنية
قلم شوبار 2500 جنية
برفان جلد   1200 جنيه
شنطة حريمي ماركة  2000 جنية
2011
ساعة بلجاري    175 الف جنية
قلم دي بو   2500 جنية
محفظة جلد    3 الاف جنيه
6 كرافتات    9 الاف جنيه
كوليه ماس حريمي  100 الف جنيه
شال حريمي     3200 جنية
 برفان  حريمي     1200 جنية


رابعا: صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق
 2006
ساعة ذهب    100 الف جنيه
طقم كولية ذهب حريمي    100 الف جنيه
قلم مون بلو    5 الاف جنيه
محفظة مون بلو   1500 جنيه
3 كرافتة    2600 جنية  
2 حزام اسود وبني     الف جنيه
4 زجاجات برفان حريمي     12 الف جنيه
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية
2007
ساعة ذهب    100 الف جنيه
طقم كولية ذهب حريمي    100 الف جنيه
قلم مون بلو    5 الاف جنيه
محفظة مون بلو   1500 جنيه
3 كرافتة    2600 جنية  
2 حزام اسود وبني     الف جنيه
4 زجاجات حريمي     12 الف جنيه
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية


2008
ساعة رجالي 80 الف جنية
ساعة حريمي 70 الف جنية
قلم مون بلو 6500
6 كرافتات 6500
6 زجاجات  برفان  حريمي ورجالي 6500 جنية
2 حزام 1200 نية
طقم الماظ حريمي 110 الف
شنطة حريمي 3000 جنية
2009
ساعة رولكس ذهب    150 الف جنية – 3680 4342
كولية ماس حريمي 100 الف جنية
طقم أزرار     3500 جنية
قلم شوبار 5000
محفظة 2500 جنية
3 كرافتات 2600 جنية
برفان رجالي 1200 جنية
شنطة حريمي ماركة الف جنية
 برفان  حريمي 2000 جنية
2010
ساعة "رولكس ذهب"    150 الف جنية
كولية ماس حريمي    100 الف جنية
طقم أزرار     3500 جنية
قلم شوبار   5 الاف جنية
محفظة  2500 جنية
3 كرافتة   2600 جنية
برفان رجالي   1200 جنية
شنطة حريمي ماركة    الف جنية
 برفان  حريمي 2000 جنية

عام 2011
ساعة بلجاري   175 الف جنية
قلم دي بو  2500 جنية
طقم أزرار   6 الاف جنية
محفظة   3 الاف
6 كرافتات   9 الاف جنية
برفان رجالي   1250
كولية ماس حريمي 100000



خامسا: فتحي سرور
2006
ساعة ذهب 80 الف جنية
قلم مون بلو 5 الاف جنية
محفظة مون بلو 300 جنية
3 كرافتات 3600 جنية
زجاجتين  برفان  رجالي وحريمي 3000
 كولية طقم ذهب 100 الف جنية
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية
2 منديل حريمي للكتف 1500 جنية
2007
ساعة ذهب 80 الف جنية
قلم مون بلو 5 الاف جنية
محفظة مون بلو 300 جنية
3 كرافتات 3600 جنية
زجاجتين  برفان  رجالي وحريمي 3000
 كولية طقم ذهب 100 الف جنية
شنطة حريمي ماركة 2000 جنية
2 منديل حريمي للكتف 1500 جنية

2008
ساعة رجالي "بلجاري" 75 الف جنية
طقم كولية الماظ حريمي 85 الف
ساعة حريمي 30 الف
قلم مون بلو 6500
محفظة 1750
3 كرافتات 4500
ايشارب حريمي 1500 جنية
2009
ساعة رجالي "بلجاري" 75 الف جنية
طقم كولية الماظ حريمي 85 الف
ساعة حريمي 30 الف
قلم مون بلو 6500
محفظة 1750
3 كرافتات 4500
ايشارب حريمي 1500 جنية

2010
ساعة شوبار 62 الف جنية
طقم أزرار 3500 جنية
محفظة   2500 جنية
3 كرافتة 1600 جنية
برفان رجالي 1200 جنية
ساعة حريمي  70 الف جنية
برفان حريمي 1200 جنية

عام 2011
ساعة بلجاري 60 الف
كولية ماس حريمي 70 الف
قلم دي بو 6 الاف
طقم أزرار 6 الاف جنية
محفظة  3 الاف جنية
3 كرافتات 4500 جنية
برفان رجالي 1250 جنية
برفان حريمي  1200 جنية


سادسا: يوسف غالي
وزير المالية الأسبق "هارب"
 2006
ساعة روليكس ذهب 60 الف جنية
كولية حريمي  50 الف
2 كرافتة رجالي 3 الاف
برفان رجالي 1500 جنية
2  برفان  حريمي 1800 جنية
محفظة جلد 1000 جنية

2007
ساعة روليكس ذهب 60 الف جنية
كولية حريمي  50 الف
2 كرافتة رجالي 3 الاف
برفان رجالي 1500 جنية
2  برفان  حريمي 1800 جنية
محفظة جلد 1000 جنية

2008
ساعة رجالي   40 الف جنية
ساعة حريمي   45 الف جنية
طقم كوليه الماظ حريمي 45 الف جنية
قلم مون بلو   5 الاف
محفظة جلد   1750 جنية
3 كرافتة   4500 جنية
2 حزام     1250 جنية
2 زجاجة  برفان  حريمي ورجالي 2800 جنية
2 شنطة حريمي ماركة  الف جنية
ادوات مكياج  3 الاف جنية
2009
ساعة رجالي   40 الف جنية
ساعة حريمي   45 الف جنية
طقم كوليه الماظ حريمي 45 الف جنية
قلم مون بلو   5 الاف جنية
محفظة جلد   1750 جنية
3 كرافتة   4500 جنية
2 حزام     1250 جنية
2 زجاجة  برفان  حريمي ورجالي 2800 جنية
شنطة حريمي ماركة 2 الف
ادوات مكياج  3 الاف

2010 لم يرسل ليوسف بطرس غالي هدايا من مؤسسة الاهرام


2011
ساعة رجالي 30 الف جنية
قلم ديبو  2000 جنية
برفان رجالي 1000 جنية


سابعا: حاتم الجبلي وزير الصحة الاسبق
2006
ساعة رولكس نصف ذهب 60 الف جنية
كولية حريمي 40 الف جنية
2 كرافتة 3000 جنية
برفان رجالي 2000 جنية
2 برفان حريمي 2400 جنية

2007
ساعة رولكس نصف ذهب 60 الف جنية
كولية حريمي 40 الف جنية
2 كرافتة 3000 جنية
برفان رجالي 2000 جنية
2 برفان حريمي 2400 جنية


2008
ساعة رجالي     25 الف جنية
كولية حريمي      20 الف جنية
4 كرافتة       4500 جنية
4 برفان حريمي ورجالي     2500 جنية
شنطة حريمي   2000 جنية
2 حزام اسود وبني  2000
2009
ساعة رجالي     25 الف جنية
كولية حريمي      20 الف جنية
4 كرافتة       4500 جنية
4 برفان حريمي ورجالي     2500 جنية
شنطة حريمي   2000 جنية
2 حزام اسود وبني  2000

2010 و 2011 لم يتم الارسال للدكتور حاتم الجبلي هدايا من المؤسسة

الجمعة، 22 صفر، 1434 هـ

رد يهود مصر على العريان

طالب رئيس جمعية يهود مصر في إسرائيل بما وصفه بضمانات لعودة اليهود إلى مصر في إطار رده على دعوة أطلقها القيادي الإخواني المصري عصام العريان في هذا الصدد. واستبعد هذه الخطوة في ظل " بؤس الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية" في أكبر بلد عربي، بحسب صحيفة الحياة اللندنية.

وفي رسالة عبر الصحيفة وجهها للعريان ونشرتها سكاي نيوز ، قال عازي نجار:"قبل دراسة اقتراحك في العودة إلى مصر يسعدني أن أتلقي أجوبه لأسئلة تساعدني في اتخاذ قرار عقلاني للعودة والعيش في مصر، إذ لا يمكن لنا العودة من دون ضمان بيت وعمل ومصدر رزق وحياه حرية كريمة وديمقراطية وعدم الاكتفاء بالعيش حسب الشريعة التي لا تشجع علي قبول اقتراحك والعودة إلى مصر".
وفي التساؤلات التي طرحها نجار على العريان الذي يشغل أيضا منصب مستشار للرئيس محمد مرسي: "هل سيكون لي بيت أسكنه في مصر أم أنني ساعود إلى بيت عائلتي بالقاهرة؟، أم أنني سأضطر للحياة مع مئات الآلاف ممن يعيشون بالمقابر بالقاهرة؟، وهل سيكون لي عمل في مصر أم أنني سأبقى عاطلًا عن العمل إلى جانب ملايين الجامعيين العاطلين عن العمل؟، هل سأكسب قوت يومي بكرامة أم أنني سأضطر للاكتفاء بأربعة أرغفة خبز يومياً؟ وهل سأحظى بحياة حرة ديمقراطية؟"
وأنهى نجار رسالته مشيراً إلى أنه بعث برسالة تهنئه إلى الرئيس محمد مرسي بعد فوزه في الانتخابات وقال: "من ينتهج طريقنا الذي باركنا وأبرقنا فيه  إلى الدكتور محمد مرسي مهنئين في انتخابه رئيسًا لمصر كما ونقدر عاليًا ونحترم الشعب المصري الذي أفخر به، أعتقد يقينا أنه يستحق الحياة الكريمة المزدهرة اقتصاديًا واجتماعيًا تمامًا كما يليق بدولة تقود العالم العربي".
وكان العريان قد دعا يهود مصر الذين هاجروا إلى إسرائيل في منتصف القرن الماضي للعودة واستعادة منازلهم وأملاكهم، وهو ما أثار عاصفة من الانتقادات في مصر، حيث يرى مراقبون إن هذه الدعوة التي نأت الحكومة عنها، تفتح الباب أمام المطالبات بتعويضات هائلة، فيما قال آخرون إن من هاجروا لم يتركوا البلاد قسرا بل ذهبوا بإرادتهم.

الخميس، 21 صفر، 1434 هـ

الطبيبه المصريه التى انقذت حياة هيلرى كلنتون


بالصور.."جيهان البيومي" الطبيبة المصرية التي أنقذت حياة هيلاري كلينتون
   

الأربعاء 02.01.2013 - 01:36 م


نشرت مواقع وصحف أمريكية صورا خاصة للطبيبة المصرية "جيهان البيومي" المعروفة في أمريكا باسم "جي جي البيومي"، والتي أنقذت حياة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون واكتشفت إصابتها بجلطة دموية خلف الأذن، قبل أن تتفاقم مشكلاتها وتهدد حياتها.

وأكدت شبكة "سي بي إس" الإخبارية الأمريكية أن الطبيبة المصرية التي تعمل في مستشفى جامعة جورج تاون بالولايات المتحدة الأمريكية، تشرف على علاج وزيرة الخارجية الأمريكية، وكانت قد اكتشفت التجلط الدموي في المسافة الفاصلة بين المخ وعظام الجمجمة خلف الأذن اليمني، وقد ساعد تشخيصها المبكر للحالة بالتعاون مع الدكتورة ليزا بارداك من مركز كيسكو ميدكال، في علاج كلينتون بصورة سريعة قبل تأزم الموقف.

وكان الفريق الطبي المعالج لوزيرة الخارجية قد أكد أن حالتها الآن مستقرة، لكنهم بحاجة إلى مراقبتها بدقة لمعرفة مدى استجابتها للأدوية والعلاج الذي تتلقاه، والذي يتضمن أدوية لسيولة الدم وذلك للقضاء على الجلطة والتجمع الدموي الذي تعاني منه الوزيرة.

وكانت الولايات المتحدة قد تابعت باهتمام بالغ الحالة الصحية لسيدة أمريكا الأولى السابقة ووزيرة الخارجية التي تخلت عن منصبها مؤخرا، والتي كانت تتمتع بشعبية كبيرة للغاية، وتعد من السياسيات البارزات على الساحة السياسية الأمريكية.

وكانت "بي بي سي" قد أشارت إلى أن الطبيبة المصرية "جي جي البيومي" تشرف الآن على علاج هيلاري كلينتون في البريسبيتاري بنيويورك.

ونقلت عنها أن وزيرة الخارجية بدت بمعنويات جيدة ومتفاعلة مع اطبائها وعائلتها وكادرها في العمل، كما أن الاصابة لم تتسبب في أي تلف للخلايا العصبية بالمخ.

الثلاثاء، 19 صفر، 1434 هـ

هدايا ب100 مليون جنيه من مؤسسه مفلسه لكبار المسؤولين فى الدوله


ساعات قيمة، وأقلام ذهبية، وجنيهات من الذهب، ورابطات عنق، وأطقم من الألماس، ومجوهرات، وحقائب جلدية للسيدات والرجال، وأحزمة جلدية.
كشفت تحقيقات نيابة الأموال العامة العليا، النقاب عن أن قيمة الهدايا التي صرفت من ميزانية مؤسسة الأهرام الصحفية، خلال الفترة من عام 1984 وحتى عام 2011 ، تجاوزت ما يقارب 100 مليون جنيه، بدون وجه حق، على نحو يمثل تسهيلاً للاستيلاء على المال العام، وتربيحًا للغير بدون وجه حق، وإضرارًا عمديًّا بأموال المؤسسة
حدد المستشار سمير أبو المعاطي، رئيس محكمة استئناف القاهرة، جلسة السبت المقبل، للنظر في طلب النيابة العامة بتأييد قرار التحفظ على أموال وكافة ممتلكات 26 شخصية من رموز النظام السابق وقيادات صحفية، يتقدمهم الرئيس السابق حسني مبارك وأفراد أسرته، في قضية الحصول على هدايا باهظة الثمن من مؤسسة الأهرام الصحفية بدون وجه حق.

وصرح المستشار عصام فريد، رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة، بأن القضية سيتم نظرها أمام الدائرة الأولى بمحكمة جنايات جنوب القاهرة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد القياتي القشيري.

وتضمنت قائمة الأسماء الصادر في شأنها القرارات، كلا من : إبراهيم نافع، مرسي عطاالله ، الدكتور عبد المنعم سعيد، صلاح الغمري (رؤساء مجالس إدارة مؤسسة الأهرام السابقين)، الرئيس السابق حسني مبارك، ونجليه علاء وجمال، سوزان صالح مصطفى ثابت قرينة الرئيس السابق، هيدي مجدي راسخ (زوجة علاء مبارك)، خديجة محمود الجمال، زوجة جمال مبارك، رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف، الدكتور زكريا عزمي الرئيس السابق لديوان رئاسة الجمهورية، صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق، الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق، الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية الأسبق، الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية الأسبق (هارب)، الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة الأسبق، اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، سامي مهران أمين عام مجلس الشعب السابق، عبد الله كمال رئيس تحرير جريدة روزاليوسف الأسبق، محمد عهدي فضلي رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم الأسبق، سامي سعد زغلول عبدالشافي الأمين العام لمجلس الوزراء سابقًا، يسري محمد زكي الشيخ (مدير مكتب رئيس مجلس الشعب السابق)، أبو الوفا حسين رشوان السكرتير الشخصي للرئيس السابق مبارك، أبو طالب محمود أبو طالب، وعلي هاشم