مع ثورة النت كاعلاميين لا نتحدث فقط ولكن ايضا نستمع باهتمام الى افكاركم فاهلا بتعليقاتكم ...مع ثورة النت نتحول كاعلاميين من متحدثين محترفين الى مستمعين محترفين اى الى باحثين فى تعليقاتكم عن كل ما يدفع الحياه الى الأمام...كلنا نحب ان يسمع الناس آراءنا...وهذه فرصه ذهبيه ليسمع الناس آراءك

الأحد، 21 محرم، 1435 هـ

مصر اقوى من الزمان



الخميس، 18 محرم، 1435 هـ

مصريه تبنكر حلا لأزمة المرور

أشادت الأوساط العلمية الكندية بالإبتكار الذي توصلت إليه الباحثة المصرية "سماح الطنطاوي" بجامعة تورنتو بكندا، لحل مشكلة المرور، من خلال شبكة إلكترونية تقوم بتوجيه اشارات المرور لإنهاء الإزدحام المروري بدون تدخل بشر.

ويعمل الإبتكار الجديد من خلال برامج كمبيوتر متطورة للغاية، لكنها معقدة على نحو ما حيث تقوم بتوجيه جميع إشارات المرور لتفتح وتغلق حسب حالة الشارع ومدى الإزدحام المروري، دون الإلتزام بوقت معين.

ويمثل النظام الجديد تحديا كبيرا حيث يتم ضبط اشارات المرور وتوجيهها الكترونيا لتفتح سريعا أو تظل مغلقة لدقائق أطول حسب حالة الشارع، فيما يشبه ألعاب الفيديو.

حيث بمكن لإشارة المرور في شارع مزدحم أن تفتح سريعا بعد دقيقة واحدة للحد من الكثافات المرورية، بينما يمكن أن تظل مغلقة لمدة 5 دقائق مثلا في شوارع أخرى لا تعاني من أي زحام، بصورة آلية ودون تدخل بشري.

وقالت الباحثة المصرية في تصريح نقله موقع "جامعة تورنتو"، أنها تعاملت مع إشارات المرور كأنها فريق واحد في المدينة تعمل جميعها لهدف رئيسي وهو الحد من الإزدحام المروري، لذلك فإن كل اشارة تؤدي دورها للوصول للهدف وهو ما يجعلها تفتح أو تغلق حسب حاجة فريق العمل، وليس حسب وقت معين، وعندما ستؤدي دورها في الفريق سينتهي الزحام المروري.

وأكدت سماح الطنطاوي أن الابتكار الجديد تم تجربته في 60 تقاطع بمدينة تورونتو، وكانت النتيجة أنه خفف الزحام بنسبة 40%، ووفر على السيارات وقت انتظار بإشارات المرور يقترب من 15 دقيقة.

وتم تطوير البرنامج الإلكتروني حتى يكون قادرا على التعلم بشكل مستمر من تجاربه اليومية، ويستخدم ذلك لوضع إستراتيجية مختلفة وأكثر كفاءة في المرات القادمة، حيث حصل هذا الابتكار على عدة جوائز دولية، كما حصلت بموجه على درجة الدكتوراة من جامعة تورنتو.

الثلاثاء، 16 محرم، 1435 هـ

اول روبوت ينتحر

سجلت النمسا أول حالة انتحار في العالم تقع بين الروبوتات، التي أثبتت التحقيقات أنها وقعت نتيجة فرط الضغط على الجهاز الآلي المتخصص في العناية بشؤون المنزل، ما أدى إلى انتحاره حرقا، هربا من الأعمال المنزلية، حسبما ذكر موقع « odditycentral» الإلكتروني.
وأفاد مالك «آي روبوت رومبا 760» أثناء التحقيقات بأنه كان قد قام بتشغيل الروبوت، وتوجيهه ليقوم بتنظيف المطبخ، ثم أطفأه وتركه بالمطبخ وخرج مع أسرته، فعاد ليجده قد صعد فوق البوتاجاز، وأشعل النيران فحرق نفسه، وتحول إلى رماد، بعد أن سبب الاشتعال حريقا ضخما بالمنزل، وتصاعدت الأدخنة من نوافذ الشرفات، ما دفع الجيران لاستدعاء المطافئ، التي لجأت بدورها إلى إخلاء المبنى بأكمله، ولا يزال الغموض يحيط بملابسات حادث الانتحار.