مع ثورة النت كاعلاميين لا نتحدث فقط ولكن ايضا نستمع باهتمام الى افكاركم فاهلا بتعليقاتكم ...مع ثورة النت نتحول كاعلاميين من متحدثين محترفين الى مستمعين محترفين اى الى باحثين فى تعليقاتكم عن كل ما يدفع الحياه الى الأمام...كلنا نحب ان يسمع الناس آراءنا...وهذه فرصه ذهبيه ليسمع الناس آراءك

الخميس، 12 شوال، 1433 هـ

سوق العبيد من العتبه وسط القاهره



   

كشفت مجلة "الأهرام العربي" عن تفاصيل وأسرار رحلة الجحيم التي يخوضها السودانيون الذين يهاجرون للخارج على أمل تحقيق حلم الثراء، حيث تنشط حركة سوق هجرة السودانيين ورحلتهم عبر الجحيم من السودان مرورًا بالقاهرة وحي العتبة، إلى ليبيا، بينما يهرب آخرون إلى أوروبا وإسرائيل.

ويتضمن التقرير تفاصيل خطيرة عن عصابات مسلحة تقف وراء بيع السودانيين في سوق أشبه ما يكون بـ "سوق العبيد"، حيث يقوم رجال تلك العصابات باحتجاز السودانيين واعتقالهم وتعذيبهم، وتبيع الفرد منهم بـ 150 دينارًا ليبيًا.

تسرد "الأهرام العربي" تفاصيل رحلة الجحيم والعذاب التي يقطعها السودانيون وتذكرنا بعصور الرقيق قبل مئات السنين، وتبدأ بالتعرف على السماسرة في الخرطوم، والذين يحصلون على "تحويشة العمر" من الشاب السوداني الذي قد يضطر للاقتراض على أمل الوصول إلى "أرض الأحلام"، وبعدها تبدأ رحلة العذاب، فبدلًا من الوصول إلى ليبيا والحصول على عمل مربح، يقعون فريسة سهلة في يد عصابات الاتجار بالبشر، ويتم احتجازهم وجلدهم حتى يأتي المشتري ويختار من بينهم.

وتتضمن تفاصيل اختيار "الزبون" لمن يريده بعض الفحوصات التي تذكرنا بمشاهد الأفلام التي ترصد قصص العبيد، حيث يبدأ "الزبون" في فحص الشباب السوداني وتحسسهم، ثم بعد ذلك يختار من سيشتريه، أما الثمن فهو معروف ولا يتجاوز 150 دينارًا ليبيًا.

المثير أن أجر العامل السوداني الذي يظل يعمل طوال اليوم، لا يحصل عليه، والأكثر من ذلك، أن السوداني بعد الانتهاء من عمله لا يكون حرًا ويستطيع أن يذهب لنيل قسط من الراحة، ولكنه يعمل في وظيفة أخرى، وهي تسلية الأولاد وإضحاكهم، حيث يبدأ الأطفال في التجمع حوله وقذفه بالحجارة وهم يمرحون ويلعبون ويسخرون منه.

وتوضح المجلة تفاصيل رحلة السودانيين من السوق العربي بالخرطوم إلى العتبة بقلب القاهرة، ثم إلى السلوم على الحدود مع ليبيا، مرورًا عبر حقول الألغام، أما العائدون منهم والذين نجحوا في الهروب بأرواحهم، فيهربون عبر الجبال في رحلة تسلل عسكية من ليبيا إلى مصر.

فلسطينيون من الضفه على شواطىء تل ابيب


سمحت السلطات الاسرائيلية لعشرات الآلاف من سكان الضفة الغربية المحتلة بزيارة تل ابيب في عطلة العيد
تزدحم شواطئ تل أبيب بالمصطافين، وتمتلئ المطاعم والأندية والبارات بالرواد السعداء.
في أحد المقاهي يرقص العشاق على نغمات أغنية ليونارد كوهين "دانس مي تو ذا إند أوف لاف" أو راقصني حتى ينتهي الحب.
يرقصون دون سترات واقية من الرصاص، أو أقنعة ضد الغازات.
ولكن بعضهم يتحدث عن الاحتياطات، حيث يخشى الإسرائيليون من أن الهجوم على إيران يمكن أن يجلب صواريخ انتقامية من حزب الله تستنفد أقنعة الغازات من مراكز التوزيع.
وعلى عمق كبير تحت مسرح هابيما الوطني في تل أبيب، كجزء من موقف السيارات تحت الأرض، يوجد ملجأ يتسع لألف و600 شخص.
وخلال حرب الخليج 1990-91، سقط 39 صاروخ سكود أطلقها العراق على حيفا وتل أبيب، وقتل ثلاثة أشخاص وأضطر آلاف الإسرائيليين للإقامة في فنادق حتى يتم إصلاح الأضرار التي أحدثتها الصواريخ في منازلهم.
ولكنها لم تكن بالغارات المكثفة كالتي شهدتها لندن في الحرب العالمية الثانية على سبيل المثال.
فخلال ستة أشهر بداية من سبتمبر 1944، سقط أكثر من ثلاثة آلاف صاروخ ألماني على لندن، قتل على إثرها 9 آلاف من سكان لندن، وجرح أكثر من 25 ألفا.
وكذلك عندما سقطت الصواريخ العراقية على طهران، خلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات، قتل مايقدر بألفي شخص.

تهديدات محدودة

وكشفت إيران هذا الشهر عن صاروخ باليستي جديد، وهو الفاتح-110، وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن هذا الصاروخ سيساعد إيران في الدفاع عن نفسها.
ولايتوقع أن تكون الصواريخ الإيرانية قادرة على إحداث أضرار كبيرة في إسرائيل، حيث قال ثيودور بوستول الخبير في تكنولوجيا الدفاع الصاروخي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تصريحات لبي بي سي في وقت سابق هذا العام أن تهديدات الصواريخ الباليستية الإيرانية محدودة.
ولكن الخطاب الإيراني أصبح أكثر تهديدا، حيث وصف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله خامنئي إسرائيل بأنها ورم سرطاني صهيوني، وأنه ينتظر اليوم الذي يزول فيه النظام الصهيوني من على سطح الأرض.

اللعنة على الظروف

في مركز للتسوق في تل أبيب قالت لي أم لطفلين تدعى خايا لافي "إيران تكرهنا وأؤمن أنها تريد تدميرنا، أؤمن بهذا من كل قلبي." سألتها عما إذا كانت ترى أن تقوم إسرائيل بالهجوم على إيران فقالت "نعم ولكن ليس لوحدها."
قلت لها أن هجوم إسرائيل على إيران يمكن أن يضعها في خطر، فقالت أن هذا ما يخيفها، وقامت بشراء أقنعة غاز لكل أفراد أسرتها، ومثل معظم المنازل حديثة البناء في إسرائيل يوجد في شقتها ملجأ للطوارئ مزود بجهاز لتنقية الهواء.
وترى العديد من التقارير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك يخططان لهجوم من جانب واحد ضد إيران، لإزالة البرنامج النووي الذي تنفي إيران وجوده.
ولكن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز يقول أن إسرائيل عليها ألا تهاجم إيران دون دعم من الولايات المتحدة الأمريكية.
في حين يعارض رئيس الأركان السابق للجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز والرئيس السابق لقطاع الأمن الخارجي بالموساد مائير داجان الهجوم على إيران الآن.
ويؤكد سائق تاكسي في تل أبيب يدعى إيتزيج ستشلفر أن زيادة الحديث حول الحرب تؤكد أنها لن تحدث.
ويضيف ستشلفر الذي ولد في ألمانيا عام 1946 وحضر لإسرائيل وعمره عامان "مادمت تتحدث عن شئ ما كثيرا فأنت لن تفعل شيئا، ستفعل إذا لم تتحدث."
وعلى الرغم من النبرة العنصرية المتصاعدة، إلا أن وزارة الدفاع منحت تصاريح لمائة وثلاثين ألف فلسطيني من الضفة الغربية لدخول إسرائيل وزيارة شواطئ تل أبيب، خلال أيام عيد الفطر.
يعلق جدعون ليفي الكاتب في صحيفة هاآرتس على هذا بالقول "لماذا لايحدث هذا مرتين في العام؟ في الحقيقة لماذا لايحدث هذا كل يوم، اللعنه على الظروف."

ممتلكلت صفوت الشريف وانجاله وزوجته


 القائمة الكاملة لممتلكات صفوت الشريف وعائلته، التى جاءت فى نص الخطابات الموجهة إلى مكاتب الشهر العقارى ومأمورياتها ومكاتب التوثيق وفروعها والإدارات العامة بالمصلحة لمنع تصرف المتهم محمد صفوت محمد يوسف الشريف، المقيم بميراج سيتى، التجمع الأول، القاهرة الجديدة وزوجته إقبال محمد عطية حلبى وأولاده أشرف وإيهاب وإيمان صفوت الشريف فى ممتلكاتهم.
واحتوت ممتلكات الشريف على فيلا رقم 21 فى منطقة لسان الوزراء، وفيلا منفصلة رقم 121 بميراج سيتى فى التجمع الأول، وشاليه 21 نموذج «ب» اتحاد ملاك قرية سيدى كرير، وشقة رقم 4 الدور الثانى عشر بالعقار رقم 1 بشارع الخليفة المأمون، وشقة بالدور الثامن بالعقار 41 ش فريد خلف المريديان بمصر الجديدة، وقطعة أرض بمركز خدمات الياسمين، والوحدة 187 بمشروع هاسيندا وايت، والوحدة 32 بمشروع هاسيندا وايت، والشقة رقم 42 بالعقار رقم 8 عمارات خلف العبور، و2860 سهماً بالدولار بالشركة المصرية للأقمار الصناعية.
وكشفت التحقيقات عن ممتلكات زوجته إقبال محمد عطية حلبى، وتضم فيلا رقم 122 ميراج سيتى، بالتجمع الأول، وشاليه بسرابيوم أبوسلطان الإسماعيلية، وقطعة أرض رقم 11 شمال المشتل بالقاهرة الجديدة، و2860 سهماً بالدولار بالشركة المصرية للأقمار الصناعية، و1060 سهماً بالجنيه بالشركة المصرية للاتصالات، و1331 سهماً بالجنيه بمدينة الإنتاج الإعلامى.
وحول ممتلكات أشرف محمد صفوت الشريف وزوجته وأبنائهما، كشفت التحقيقات عن امتلاكهم شركة ميراج لإدارة وصيانة ميراج سيتى، وشركة أرتوك سات، شريك، وشركة العلاقات العامة، وشركة المصرية العربية للاستديوهات بلاتوه، وشركة المصرية العربية للأعمال الفنية، وشركة النيل للعلاقات العامة، وشركة أوسكار للإنتاج الإعلامى، وشركة إيجيبت كابيتال للمطاعم، وشركة برايم بيتشرز إيجيبت 25000 مؤسس، وشركة فيفابيتال للتوزيع الفنى، وشركة ماتيركس للخدمات والتسويق، وشركة نايل برودكشن للمقاولات، وشركة هاى فلاش للرسائل الإعلانية، والشركة العربية المصرية للمشروعات الترفيهية بلاتوه، وفيلا 16 ميراج سيتى بالتجمع الأول، وفيلا 153 جولف متميز بالقاهرة الجديدة، وفيلا 17 نموذج الجوهرة بمنطقة 17 مارينا العلمين السياحى، وفيلا 174 قرية الدبلوماسيين الساحل الشمالى، ووحدة رقم 52 «نموذج مميز» بمارينا، وشاليه رقم 91 بمارينا الشمالية، ووحدة مساحتها 100 م نموذج ببورتو السخنة، ووحدة مساحتها 100م فى بورتو السخنة، ووحدة مساحتها 110م فى بورتو السخنة، وشقة رقم 5 الدور الثانى بالعقار رقم 6 ش محمد عزت أرض الجولف، وشقة بالدور الأرضى بذات العقار، وشقة بالدور السابع بالعقار رقم 41 شارع فريد خلف المريديان، وعدد 8800 سهم بالدولار بالمصرية للأقمار الصناعية، وعدد 1060 سهماً بالجنيه بالمصرية للاتصالات، وعدد 68 سهماً بالسادس سوريك بالجنيه، وعدد 1000 سهم بالجنيه بمجموعة هشام طلعت مصطفى، وسيارة مينى كوبر باسم آية أشرف صفوت الشريف.
أما ممتلكات إيهاب محمد صفوت الشريف وزوجته ونجليه، فمنها فيلا بميراج سيتى بالتجمع الأول وفيلا 43 نموذج الزمردة بمنطقة 31 بمارينا العلمين، وعدد 1060 سهماً بالجنيه فى الشركة المصرية للاتصالات، وعدد 837 سهماً بالجنيه للإنتاج الإعلامى، وسيارة مينى كوبر وسيارة مرسيدس باسم محمد إيهاب صفوت الشريف.
وحول ممتلكات إيمان محمد صفوت الشريف، أثبتت التحقيقات امتلاكها فيلا رقم 122 بميراج سيتى بالتجمع الأول، والشقة رقم 2 الدور الثانى عشر بالعقار 19 أ بشارع الخليفة المأمون بمصر الجديدة، والوحدة 228 بمشروع هاسيندا وايت، والوحدة 33 بمشروع هاسيندا وايت2، وعدد 223 سهماً بالجنيه بمدينة الإنتاج الإعلامى.

الأربعاء، 11 شوال، 1433 هـ

لماذا احيل صفوت الشريف ونجليه لمحكمة الجنايات


قرر المستشار عاصم الجوهرى مساعد وزير العدل لشئون جهاز الكسب غير المشروع إحالة صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق ونجليه أشرف وإيهاب إلى محكمة الجنايات، وذلك لاتهامهم بالكسب غير المشروع واستغلال النفوذ في جني ثروات بطرق غير مشروعة .

وطالبهم برد مبلغ 600 مليون جنيه تمثل قيمة الكسب غير المشروع وقدره 300 مليون جنيه، بالإضافة إلى غرامة مساوية لهذا المبلغ.
وأمر المستشار الجوهري بسرعة ضبط المتهم الهارب أشرف صفوت الشريف وحبسه إحتياطيا على ذمة القضية وفقا للأمر الصادر بهذا الشأن للشرطة الجنائية الدولية.

وكشفت التحقيقات أن صفوت الشريف قام بتحقيق كسب غير مشروع مقداره 300 مليون جنيه وكان سبيله في تحقيق ذلك الكسب هو إستغلاله لمواقعه الوظيفية التي تولاها منذ كان رئيسا للهيئة العامة للاستعلامات مرورا برئاسته لاتحاد الإذاعة والتليفزيون ووزيرا للإعلام ورئيس مجلس الشورى.


وأظهرت التحقيقات أن من صور استغلاله للوظيفة ملكيته للعديد من العقارات سواء أراضي فضاء أو زراعية أوفيلات أو شقق سكنية في أماكن متعددة من أنحاء الجمهورية وكانت معظمها مملوكة للدولة ولجهات عامة، وحصل عليها بأثمان بخسة كما تبين حصوله على مساحة أرض مميزة بالبحيرات المرة المسماة بلسان الوزراء وأقام عليها مبان فاخرة محاطة بالحدائق وساعده في ذلك محافظ الإسماعيلية الأسبق عبد المنعم عمارة وأثبت تلك المساحة باسم زوجته، كما حصل على هدايا قيمتها بلغت 3 ملايين ونصف المليون جنيه من رؤساء مجالس إدارات الصحف القومية لقاء بقائهم في مناصبهم.


كما أسفرت التحقيقات عن استغلال صفوت الشريف لموقعه كوزير الإعلام بأن منح أبناؤه وشركاتهم التي تعمل في مجال الانتاج الفني والإعلانات ومميزات في التعاقد ومنحهم ساعات مميزة حتى يستأثروا بالاعلانات وحققوامن جراء ذلك ملايين الجنيهات..

وقد خلصت التحقيقات إلى هذه النتيجة بعد التحري والفحص من جانب الجهات الرقابية وندب أهل الخبرة من خبراء وزارة العدل والجهاز المركزي للمحاسبات واتحاد الإذاعة والتلفزيون وعميد المعهد العالي للسينما وذلك حتى يستقيم الدليل في الأوراق.

وطلب جهاز الكسب غير المشروع من محكمة الجنايات المختصة إدخال زوجته إقبال عطيه حلبي وكريمته إيمان لرد ما عاد عليهما من أموال من جراء ارتكاب المتهم لجريمة والزامهم برد مبلغ 600 مليون جنيه شاملة مبلغ الكسب وغرامة مساوية لذلك المبلغ.

وقال المستشار عاصم الجوهرى فى تصريح خاص لـ«التحرير» ان نجلى صفوت الشريف قد حققا كسبا غير مشروع بقيمة 150 مليون جنيه عن طريق استغلال نفوذ والدهما الذى ساعدهما فى منح شركات الدعايا والاعلام المملوكة لهما والمساهمين فيها بتعاقدات مع جهات الاعلام الحكومية منها مدينه الانتاج الاعلامى.

وأوضح أن مبلغ الـ300 مليون جنيه الذى حققهم الشريف من بينهم إضافة إلى الـ150 مليون الخاصين بنجليه، وحصوله على مبلغ 45 مليون جنيه عجز عن اثبات مصدرهم، وحصوله على أراض مميزة بمنطقة «لسان الوزراء» بقيمة 44 مليون جنيه، وحصوله على عدد من الشقق بقيمة 53 مليون جنيه.

الثلاثاء، 10 شوال، 1433 هـ

مفآجآت فى محاكمة جماعة الأمر بالمعروف قتلة شاب السويس


مفاجآت أول جلسة لقضية قتلة طالب الهندسة بالسويس.. محامى المتهمين ينسحب بعد شهادة والد القتيل.. وعم الطالب: شيخ سعودي يحرضهم

 Sun, 08/26/2012 - 13:54
 

والد الطالب: "حرام عليكم قتلتو ابنى ليه يا كفرة حرام عليكم هوا عملكم حاجة انتو قتلتوه وسيبتوه يموت ".. والمتهمون محصلش
أحد المتهمين: كنت رايح أصلى ولقيتهم عرايا فى الشارع.. وعم القتيل يقاطعه: "معايا الدليل بأنهم قتلة ومجموعة منظمة"
النيابة: المتهمون شكلوا جماعة إرهابية باسم"الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر" لتنفيذ أفكارهم ومعتقداتهم والتعدي على الحريات باسم "الإسلام"
مرافعة النيابة: قاموا بترهيب المواطنين بقوة السلاح لتنفيذ معتقداتهم وأفكارهم آخرها قتل طالب الهندسة.. وتطالب بتوقيع أقصى العقوبة
قررت محكمة جنايات السويس بالدائرة الثالثة، برئاسة المستشار عبد العزيز شاهين، تأجيل نظر قضية المتهمين الثلاثة بقتل طالب الهندسة بالسويس إلى 25 سبتمبر، وذلك لتوكيل محامين جدد للمتهمين الأول والثالث بعد اعتذار المحامى الخاص بهما واستعجال تقرير الطب الشرعى للسلاح المستخدم فى الجريمة وسماع شهود الإثبات " العميد سامى لطفى مدير المباحث" وشهود الواقعة "عربى كامل وخطيبة القتيل آية ياسر ".
وبدأت وقائع الجلسة وسط حشد إعلامي ضخم وإجراءات أمنية مشددة، حيث تم نقل المتهمين إلى قاعة المحكمة في حراسة مشددة من قبل قوات الأمن المركزي وسط سب وسخط المواطنين على المتهمين ومنع الصحفيين من التصوير، وتم إخراج كل من يحمل كاميرا من داخل قاعة المحكمة بناء على قرار من المستشار عبد العزيز شاهين رئيس محكمة الجنايات بمنع التصوير نهائيا بداخل الجلسة.
وبدأت الجلسة بمرافعة النيابة قالت قالت إن المتهمين قاموا بتشكيل جماعة إرهابية تحت اسم "الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر" لتنفيذ أفكارهم ومعتقداتهم والتعدي على الحريات باسم "الإسلام"، وقاموا بترهيب المواطنين بقوة السلاح لتنفيذ معتقداتهم وأفكارهم آخرها قتل أحمد عيد حسين أثناء جلوسه مع خطيبته فى إحدى الحدائق العامة .. وطالبت النيابة بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين وتنفيذ حكم الإعدام عليهم.
وواجه القاضي المتهمين في القضية " وليد حسين بيومى عبد الله " وشهرته الشيخ وليد 28 سنة وعنتر عبد النبى سيد أحمد خليفة 26 سنة ومجدى فاروق معاطى أبو العينين 33 سنة " باتهامات النيابة وجاء ردهم " محصلش " نافيين كل التهم التى وجهت إليهم.وطالب أحمد الكيلانى ، محامى أسرة القتيل ، بسماع شهادة العميد سامى لطفى مدير مباحث الجنائية السابق بمديرية أمن السويس والذى كان مشرفا على القضية قبل ترقيته فى الحركة الأخيرة إلى إحدى الإدارات بالقاهرة.
وبدأ عيد حسين ، والد أحمد طالب الهندسة فى شهادتة بكلمات " لولا الإعلام كان حق ابنى ضاع"، حيث دخل فى بكاء شديد متجها نحو قفص الاتهام مرددا " حرام عليكم قتلتو ابنى ليه يا كفرة حرام عليكم هوا عملكم حاجة انتو قتلتوه وسيبتوه يموت "، مؤكدا أنهم جماعة منظمة قتلت نجله عندما رفض الانصياع لأوامرهم.
وصرح "عيد حسين" بأن هناك بعض الوسطاء عرضوا عليه دية بدأت بمليون جنيه حتى وصلت إلى 10 ملايين جنيه قبل بدء الجلسة وهو ما جعل والد القتيل يثور على أحدهم أمام قاعة المحكمة، لمطالبته له بالتنازل عن القضية، لكنه رفض مؤكدا أنها قضية رأى عام ويجب مقاومة هذا الفكر المتطرف حتى لا يقع تحت أيديهم قتيل تحت شعار الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.
 بينما حدث مفاجأة من قبل محامين المتهمين حيث انسحب المحامى الأساسى عن المتهمين " عبد العزيز الجلاد " وسط تصفيق من قبل الحاضرين لهذا القرار بعدما استمع إلى شهادة والد الطالب، مؤكدا أنه لن يستطيع الدفاع عنهم وأعلن انسحابه رسميا بينما اعترض المتهمون على محاميهم المنسحب " محمد محمد الشادى " الذى وكل من قبل الجماعة التى يتبع لها المتهمين، بدعوى أنه فاجأهم ولم يبلغهم به أحد وهو ما أقلقهم، مؤكدين ضرورة عودتهم إلى من وكلوه فى الدفاع عنهم.
وانسحب المحامى من الجلسة بناء على طلب المتهمين وأكمل المحامى " يوسف سعيد " وبعدها طلب المتهم الثانى " مجدى فاروق معاطى " التحدث للدفاع عن نفسه، قائلا " أنا كنت رايح أصلى ولقيتهم عرايا فى الشارع وهو ما دعانى إلى التدخل "، ما دفع عم القتيل الموجود داخل قاعة المحكمة لمقاطعته والرد عليه بمفاجأة أخرى حيث قال بصوت عالِ " أنا معايا الدليل الذى تقدمت به إلى النيابة بأنهم قتلة ومجموعة منظمة ".
وأمسك " CD " وهاتف محمول ، مرددا " الدليل أهو .. اسمع يا سيادة القاضى جماعة الأمر بالمعروف فى مصر مقرها السويس وأعدادهم كبيرة جدا وبدأت التنظيم بعد الثورة ويتقاضون مبالغ مالية نظير هذا العمل ويأخذون أوامرهم من شيخ سعودي فى مسجد نبى الله موسى بالسويس ودى خطبة ليه فى مسجد نبى الله موسى ليحرضهم على قتل كل من لا يتبعهم وينصاع لأوامرهم وتقوم على خدمتهم سيدة تدعى " أم هيثم "، والتى اعترفت فى النيابة، على حد قوله.
وتسبب هذا فى حالة من الهرج والمرج بقاع المحكمة امر بعدها القاضى بإخراج عم القتيل من داخل قاعه المحكمة لعودة الهدوء والنظام ورفع بعدها الجلسة ليعود بعدها للنطق بالحكم بتأجيل نظر القضية إلى 25 سبتمبر وذلك لتوكيل محامين جدد للمتهمين الأول والثالث بعد اعتذار المحامى الخاص بهما، واستعجال تقرير الطب الشرعى للسلاح المستخدم فى الجريمة وسماع شهود الإثبات.
وكانت التحقيقات قد قالت إن المتهمين اعتنقوا فكراً دينياً متشدداً وأنهم كونوا عصابة تدعو لفرض الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر من وجهة آرائهم الدينية المتطرفة، واتخذوا من العنف والإرهاب والقوة والترويع وسيلة لتحقيق أفكارهم المتطرفة، كما أنهم من حملة المؤهلات المتوسطة وسبق اتهام أحدهم بالسرقة من أحد المساجد، وأن المتهم الأول يعمل لحام كهربائى والثانى موظف بهيئة التجميل والنظافة والثالث عامل بالترسانة البحرية.

الاثنين، 9 شوال، 1433 هـ

ماذا قالت بسمه بعد التحرش بها

قالت النجمة بسمة إنها ستستمر في المشاركة بالتظاهرات، على الرغم مما تعرضت له قبل يومين بإحدى المظاهرات.
وأكدت بسمة في لقاء مع الإعلامي حافظ الميرازي أن تلك الحوادث لابد ألا تمنع أحد من النزول للشارع والتعبير عن رأيه.
وتعرضت بسمة لواقعة تحرش الخميس الماضي بميدان طلعت حرب، بينما كانت تشارك مع زوجها عمرو حمزاوي في مظاهرة تطالب بحرية التعبير.
على نفس الجانب، قالت بسمة إن زوجها عمرو حمزاوي سيقاتل من أجل تطبيق قوانين رادعة تمنع التحرش الجنسي.
وتعتقد بسمة أن الحل الأمثل حاليا لمواجهة تلك المشكلة، أن تعتمد كل امرأة "سيلف ديفنس" للتصدي لأية محاولة من هذا القبيل.
وتعتبر بسمة أحد أشهر نجمات الفن اللائي شاركن في ثورة 25 يناير التي أسقطت نظام حكم حسني مبارك.

عيون الأخوان فى مظاهرات 24 اغسطس

صفحة «لا تجادل»: الإخوان زرعوا «جواسيس» بمظاهرات أغسطس.. وعضو بالجماعة ينفي

Mon, 08/27/2012 - 15:57
كشفت مصادر إخوانية، أن لجان الرصد التابعة للجماعة قد زرعت بعض العناصر الإخوانية داخل مظاهرات «24 أغسطس» لرصد ردود أفعال المتظاهرين حول إدارة الرئيس مرسي للحزب، ورفع التقارير للجماعة.
وتدوال عدد من شباب الإخوان من خلال صفحة «لا تجادل ولا تناقش أنت إخونجي» عددًا من الصور لبعض شباب الإخوان المندسين في مظاهرات «24 أغسطس» في التحرير وقصر الاتحادية، وقد نشرت الصفحة صورة لأحمد حامد، أحد شباب الإخوان المقيم في مدينة نصر ويتبع شعبة الأرقم بجماعة الإخوان، وهو يرفع لافتات ضد المرشد والتأسيسية، ورغم ما نشرته صفحة «لا تجادل» لرد أحمد على الصفحة فى أحد التعليقات على صفحته الشخصية قائلا: «أنا نزلت بتكليف من الإخوان لمعرفة ما إذا كان هناك نية لمهاجمة المقرات أولا وإبلاغ الإخوان بذلك، واللوحات دي كتبهالي أخ في أحد مقرات الإخوان على مرأى ومسمع من الجميع»، إلا أن أحمد رفض التعليق مؤكدًا تواجده فى المظاهرات أمام قصر الاتحادية.
وأكد أحمد حامد تواجده أمام قصر الاتحادية أثناء مظاهرات «24 أغسطس» الماضية، التي دعا إليها النائب السابق بمجلس الشعب الدكتور محمد أبو حامد, وقال: «لكني أتحفظ على الرد عن أسباب وجودي أمام القصر الجمهوري أثناء المظاهرات».
وأضاف «حامد»، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» أنه ذهب إلى قصر الاتحادية مع المتظاهرين يومي 24 و25 أغسطس الماضيين للمشاركة في المظاهرات التي خرجت لمناهضة وجود الإخوان في الحكم ولإسقاط الرئيس محمد مرسي.
من جانبه، نفي كارم رضوان، عضو شورى جماعة الإخوان المسلمين، ما تردد عن زرع جواسيس في المظاهرات، قائلًا: «هذا الكلام غير صحيح، ولا أعرف هذا الشخص»، معتبرًا ما قيل عن تواجده أمام قصر الاتحادية محاولات شخصية من قبل شخص يحاول التشهير وادعاء البطولة».
وأضاف في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» أنه فعلًا تم إنشاء غرفة عمليات تتابع وترصد مع الشرطة، وذلك من خلال تواجد بعض الشباب من الإخوان فى مقار الحزب والجماعة بمختلف المحافظات، وأيضا بالاتصال بوزارة الداخلية وأفراد الأمن في مختلف الأقسام والمكاتب الإدارية لمعرفة الأخبار وما يحدث في الميادين، تحسبًا لأي اعتداءات على المقار.
وأكد «رضوان»: «مبدأ زرع الجواسيس على المتظاهرين مبدأ مرفوض تمامًا وليس من أخلاق أو تربية الإخوان».

احدث تطورات قضية الهام شاهين والداعيه السلفى


طالب العالم الأزهري الشهير الدكتور عبد الله النجار بتطبيق حد القذف على الداعية السلفي الدكتور عبد الله بدر لتعريضه بسمعة الفنانة إلهام شاهين.

وبحسب موقع قناة "العربية"، فإن النجار أوضح أن تصريحات الشيخ السلفي - إن كانت كما نشر - فهي تعدّ قذفاً لأن القذف عند جمهور الفقهاء هو التعريض بالفاحشة الذي يأخذ حكم القذف الصريح عندهم ويستوجب تطبيق حد القذف وهو جلده 80 جلدة علنياً".

وأضاف النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية وهي أعلى هيئة فقهية في الأزهر: "طبقاً لما قاله هذا الشيخ فإنه لم يقذفها بالزنا صراحة وإنما يمثّل واقعة سبّ ورمي بالفاحشة في واقعة غير محددة، وفي هذه الحالة يستوجب عقابه بالجلد وفقاً للشريعة الإسلامية في ميدان عام تنفيذاً لعلانية العقوبة لأن من خصائص العقاب الحدي هو العلانية".

واستنكر د. عبدالله النجار الخطاب الديني لبعض الدعاة السلفيين في الآونة الأخيرة ووصفه بالغليظ، وقال: "إن ألفاظهم لم تعد منضبطة هذه الأيام وهم يسيئون للإسلام أكثر مما يظنون أنهم يخدمونه، وأسلوبهم به إساءة لأدب الاختلاف وهو ما يتنافى مع الإسلام، فالله عز وجل حكى في كتابه الكريم عمن سبّه ليعلم الناس أن يعبروا عن آرائهم، كما أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال: "إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام"، فالعرض هو عنوان وكرامة الإنسان، وحتى لو كانت السيدة التي يصفها الداعية بذلك الوصف - كما يقول - فليس من الإسلام في شيء أن أعرّض بها هكذا أمام الناس، فالدين أخلاق وأدب، ولا يصح لكل من أطلق لحيته أن يقول في الدين ما يشاء".

على الجانب الآخر تنتظر نقابة الممثلين المصريين تحرير إلهام شاهين توكيلاً رسمياً لها من أجل رفع دعوى قضائية ضد الداعية.
وذكر نقيب الممثلين أشرف عبدالغفور في بيانٍ له: "إن النقابة تعلن تضامنها الكامل مع إلهام شاهين بعد تصريحات الداعية عبدالله بدر عبر قناة "الحافظ" الدينية الأسبوع الماضي".
(نقيب الممثلين ينتظر تحريك دعوى لإلهام شاهين بعد اتهامها بالزنا)
وكان الشيخ عبدالله بدر شنّ هجوماً شديداً على إلهام شاهين خلال لقاء له في قناة "الحافظ" رداً على تصريحات قالتها حول دعمها للفريق أحمد شفيق وتأييدها له لأنها من أنصار الدولة المدنية، وسألها على الهواء: "كم واحد قبلك في أفلامك بإسم الفن.. وكم واحد اعتلاكي بإسم الفن؟!". 
(شاهد بالفيديو: عبد الله بدر مهاجماً إلهام شاهين: "كم واحد اعتلاكي بإسم الفن؟")
وأعلنت إلهام شاهين أنها ستقاضي الداعية الإسلامي بتهمة السبّ والقذف، وقالت: "لن أكون بمفردي في مقاضاة هذا الشيخ، فكل من جبهة الإبداع ونقابة الممثلين سيقاضونه مثلي"، حسب تصريحها لإحدى القنوات الفضائية.
وتابعت: "المدعون بأنهم دعاة إسلاميون يسيئون للإسلام لأن الدين أخلاق وما يفعلونه ويتهموننا به ليس له أي علاقة بالدين، وسأعلّم هذا الشيخ وأمثاله معنى الدين الإسلامي الحقيقي"

السبت، 7 شوال، 1433 هـ

حقيقة علاقة الموساد بهجوم رفح


قال عضو بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة إن منفذى هجوم رفح الذى أودى بحياة 16 جنديا مصريا، ليس لهم علاقة بالموساد الإسرائيلي، وأنهم تابعون لجماعات تكفيرية تتخذ من سيناء وكرا لممارسة العمل الإرهابي، لافتا إلى أن التحقيقات مع العناصر التي تم القبض عليها، خلال العملية العسكرية في سيناء، توصلت إلى معلومات مهمة حول هوية مرتكبي جريمة رفح وسيتم الإعلان عنها في مؤتمر صحفي خلال الأيام المقبلة.
وأكد عضو المجلس فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» أن العملية العسكرية «نسر» التى تقوم بها قوات الجيش والشرطة فى شمال سيناء، تتم بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلى، لافتاً إلى أنه لم يتحدد وقت زمنى لإيقافها، وأنها ستستمر لحين تطهير المنطقة بالكامل من العناصر الإجرامية المسلحة التى تشكل خطراً كبيراً على الأمن القومى.
وأضاف أن القوات المشاركة فى العملية، لن يهدأ لها بال حتى تثأر لمقتل الجنود المصريين، على أيدى هذه العصابات المسلحة، مشيراً إلى أن العملية العسكرية تواصلت خلال أيام عيد الفطر المبارك، لافتاً إلى أن العيد الحقيقى للقوات المسلحة، هو يوم تطهير سيناء من البؤر الإرهابية.
وتابع المصدر: «العملية نسر حققت نتائج كبيرة ومهمة منذ بدايتها وحتى اليوم، وليس من الضرورى أن تكون كل العملية عبارة عن (قتال) ولكنها قد تشمل عمليات استطلاع وجمع المعلومات للقبض على العناصر الإرهابية الخطيرة دون مقاومة حتى لا يتعرض ضباطنا وجنودنا للخطر».
ودعا المصدر كل هذه العناصرالمسلحة داخل سيناء للاستسلام، ووعد بتقديم من تثبت التحقيقات تورطه فى أى عمل إرهابى إلى محاكمة عادلة بدلاً من أن يتعرضوا للقتل فى العملية العسكرية، خاصة أن هناك إصراراً على تدمير كل البؤر الإجرامية.
وأشار المصدر إلى أن التحقيقات مع العناصر التى تم القبض عليها، توصلت إلى معلومات مهمة حول هوية مرتكبى جريمة رفح، وسيتم الإعلان عنهم فى مؤتمر صحفى خلال الأيام المقبلة، وأن الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، يتابع هذه التحقيقات بنفسه، مشدداً على أن الأشخاص الذين ارتكبوا جريمة قتل الجنود المصريين فى رفح ليس لهم علاقة بالموساد الإسرائيلى، وأنهم ينتمون لجماعات تكفيرية تتخذ من سيناء وكراً لممارسة العمل الإرهابى.
وذكر المصدر أن قوات الجيش والشرطة، ستواصل العملية العسكرية فى سيناء، حتى بعد إعلان نتيجة التحقيقات مع مرتكبى حادث رفح، لأن القيادة العامة للقوات المسلحة لديها خطة واسعة لتطهير سيناء من جميع العناصر الإرهابية، بغض النظر عن هذه الجريمة، لافتاً إلى أنه سيتم الدفع بأى عدد من الآليات التى تحتاجها القوات المشاركة فى هذه العملية، كما أنه ستتم الاستعانة بخبراء جنائيين ومتفجرات من داخل القوات المسلحة وخارجها لتجنب الإصابات أو الخسائر فى الأرواح.
وتابع المصدر أن الرئيس محمد مرسى والفريق أول عبدالفتاح السيسى، يتابعان تطورات الأوضاع فى سيناء على مدار الساعة، ووجها أوامر للقوات بالتعامل مع أى عنصر إرهابى فى سيناء والقضاء عليه، وأشار إلى أن الرئيس يولى كل الدعم لهذه القوات لإتمام إنجاح العملية.
وفيما يخص تعاون شيوخ القبائل فى سيناء مع الجيش، قال المصدر: «شيوخ القبائل يتعاونون بشكل كبير مع القوات هناك ويمدونهم بجميع المعلومات لرغبتهم الشديدة فى تطهير سيناء من البؤر الإرهابية التى تمثل تهديداً لكل السيناويين.
رغم تهديدهم بالقتل إذا استمر هذا الدعم والتعاون، وقد وعدوا وزير الدفاع خلال زيارته الأخيرة لشمال سيناء بتقديم جميع أشكال الدعم لقوات الجيش والشرطة».
وأضاف أن سلاح المهندسين يتابع هدم الأنفاق التى تربط بين الأراضى المصرية والفلسطينية، لإحكام السيطرة على مداخل ومخارج أراضى سيناء لحمايتها من العناصر الإرهابية، لافتا إلى أن عملية الهدم سوف تستغرق وقتاً طويلاً نظراً للعدد الكبير للأنفاق، ولكن هناك مخاوف من إعادة حفر هذه الأنفاق مرة أخرى، ولكن العناصر الأمنية بمدينة رفح سوف تراقب هذه الأنفاق بشكل مستمر لكى تتم السيطرة عليها، وسيتم تسهيل إجراءات العبور من معبر رفح البرى كنوع من التشجيع لاستخدام المعبر بدلاً من الأنفاق.
وحول ما تردد مؤخراً حول طلب إسرائيل إخراج القوات التى تقوم بالعملية «نسر» من سيناء، قال المصدر إن مصر بالفعل وصلها هذا الطلب بشكل مباشر من الجانب الإسرائيلى، وتم الرد عليه بأن مصر ملتزمة «حتى الآن» باتفاقية كامب ديفيد، وتطبق بنودها حرفياً، خاصة البند رقم 1 من الملحق العسكرى بالاتفاقية، الذى يحدد آليات وطرق التواجد العسكرى فى سيناء وحجم القوات المسلحة هناك، لافتاً إلى أنه تم التشاور مع الجانب الإسرائيلى قبل دخول القوات التابعة للجيش الثانى الميدانى إلى سيناء احتراماً للمعاهدات الموقعة بين الدولتين.
وتابع: «إسرائيل لديها مخاوف كبيرة من تواجد القوات المصرية بسيناء، وهو ما تغلبت عليه القيادة المصرية بالدخول فى مفاوضات مباشرة مع إسرائيل للبحث عن طريقة لزيادة عدد القوات فى سيناء، بحيث تتمكن القوات من السيطرة الأمنية على الأراضى المصرية حتى إعمارها، وأبدت الحكومة الإسرائيلية تفهماً للمطالب المصرية لأن تطهير سيناء يعتبر حماية لمصر وإسرائيل وفلسطين وجميع المنطقة العربية».
وأضاف المصدر أن القيادة المصرية تلقت الطلبات الإسرائيلية بتفهم وتناقشت مع الجانب الإسرائيلى وهناك حوار مستمر بين الجانبين، ومصر تتمسك بحماية حدودها وتطهير أراضيها من أى خطر يهددها حتى لو تطلب هذا الأمر تعديل اتفاقية «كامب ديفيد» برمتها، وشدد على أن مصر لا تسعى للدخول فى صراع مع جيرانها، لكن لابد لهؤلاء الجيران أن يتفهموا أن حماية سيناء وتطهيرها «أمن قومى» ومطلب رسمى وشعبى.
وأشار إلى أن تعمير سيناء يعتبر «صمام أمان» بالنسبة للجانبين المصرى والإسرائيلى، لأن المناطق الجبلية الخالية تعد مأوى ومخبأ للإرهابيين، لذا سوف تتبنى القوات المسلحة خلال الفترة المقبلة عملية تعمير سيناء، عن طريق البدء فى توصيل الخدمات والمرافق الأساسية لها لجذب الاستثمار إليها.

هؤلاء من نفذ هجوم رفح على الجنود المصريين

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوى عن بعض تفاصيل حادث رفح الإرهابى الذي راح ضحيته 16 جنديًا مصريًا من قوات الجيش المصري، وأوضحت المصادر أن المتورطين من العناصر الإرهابية فى حادث رفح قرابة 32 عنصرًا من الجماعات المتطرفة، التي تكفر الجيش والشرطة والحاكم..
وبدأت تفاصيل الأحداث بعد صدور قرارًا سياديًا بالإفراج عن مجموعة كبيرة من الجماعات الجهادية المحكوم عليها بالاعدام، وثبت تورط ثلاثة عناصر منهم فى حادث رفح، وقد توجه ثلاثة عناصر خطيرة من المفرج عنهم وانضموا إلى التنظيم الجهادى برفح، وقام بعضهم بشراء قطعة أرض بمنطقة نجع شبانة استخدمها في تخزين الأسلحة، والمتفجرات فيها، والانطلاق للعمليات الإرهابية منها.
كما كشفت مصادر أمنية رفيعة عن هوية الأسماء الحركية القتلى الثلاثة من منفذى هجوم رفح بعد التعرف على هويتهم عن طريق تحليل  DNA  وهم أبو المقداد من المحلة الكبرى، وأبوخالد من الدقى وأبو عبدالله من القاهرة، وهى أسماء حركية معروفة أسمائها لدى الأجهزة الأمنية وهم من الخمسة القتلى الذين قتلوا داخل العشة البدوية بقرية نجع شبانة برفح كما تعذر الوصول لأسماء الجثة الرابعة والخامسة المتفحمتين حتى الآن، أما المصاب السادس فيدعى محمود عبد الله واسمة الحركى أبو إلياس، وثلاثة عناصر منهم من الذين شملهم العفو الرئاسى الأخير منذ شهر ونصف تقريبًا
أما جثث القتلى السبعة الذين تسلمتهم مصر من إسرائيل وقاموا بخطف مدرعة الجيش، فقد تم التعرف على بعض الجثث منهم بينهم عنصرين من مدينى رفح والشيخ زويد أحدهم من عائلة بدوية معروفة، كما تتكتم الأجهزة الأمنية بشدة على جثة أحد العناصر الإرهابية من ضمن جثث القتلى السبعة الذين تم تسلمهم من إسرائيل، وهو من محافظة مرسى مطروح وتشير مصادر أنه ضمن من شملهم عفو وإفراج قيبل شهر رمضان المبارك.
وقامت هذه الجماعات فى شهر رمضان بمباغتة جنود الجيش مستقلين ثلاثة سيارات اثنين ربع نقل، وأخرى ملاكي وقاموا بقتل الجنود، واستشهد 16 جنديًا فى الحادث، وقتل سبعة عناصر إرهابية على أيدي القوات الإسرائيلية خلال استقلالهم لمدرعة الجنود المصريين.
وسلمت إسرائيل لمصر سبعة جثث للعناصر الإرهابية وبدأ الطب الشرعي المصري فى محاولة الكشف عن هوية الجثث السبعة وتبين أن ثلاثة جثث منهم يعجز الطب الشرعى عن كشف هويتها وأخذ حامض( d n a )، واستبعدث ثلاثة جثث من السبعة بينما تمكن الطب الشرعى من التعرف على أربعة جثث بينهم جثتين لعنصرية من مدينتى رفح والشيخ زويد وجثتين لفلسطينيين.
وعندما بدأت العملية العسكرية نسر كانت إحدى هجماتها قد استهدفت منزلًا بقرية نجع شبانة برفح وقتلت خمسة عناصر إرهابية وأصيب سادس يدعى محمود عبد الله 35 سنة من الشرقية واسمة الحركي ''أبو الياس'' وقام الطب الشرعى بتحليل جثث الخمسة قتلى وكانت المفاجأة بالكشف عن جثتين لعنصرين من العناصر الإرهابية، والمصاب السادس سبق أن شملهم العفو الرئاسى قبل وقوع حادث رفح بأسبوعين، والستة عناصر جميعهم من محافظات الشرقية والغربية والقاهرة ومرسى مطروح،كما أثبتت التقارير الأمنية والتحريات أن ستة عشر عنصرًا آخرين متورطين فى حادث رفح من السكان المحليين لمدينتى رفح والشيخ زويد مازالوا طلقاء بالمنطقة، وعملية القبض عليهم وفقًا للمصادر الأمنية ستتسبب فى وقوع ضحايا أبرياء آخرين لأنهم محصنين بين أهالى المنطقة والمواجهات معهم ستوقع أبرياء آخرين وفقا لتصريحات أمنية، ويرى أمنيون آخرون بأنها غير مبررة، كما أدين فى حادث رفح ثلاثة فلسطينيين آخرين فى قطاع غزة.
ومازالت الحملة العسكرية '' نسر'' يحيط بها غموض وأسرار كثيرة من حيث تباطؤها تجاه الانقضاض على العناصر الإرهابية كما تبين وجود خلافات بين القيادات الأمنية فيما يتعلق بامكانية استخدام الغطاء الجوى فى العمليات؛ فالقائمين بالهجوم الأمني يطالبون بغطاء جوي بينما يتعذر الحصول على تصديقات فورية لكل مأمورية بتوفير غطاء جوي وهو أمر غير مفهوم ،كما أن الحملات الأمنية ومايتعلق بالحملة العسكرية نسر مازال مجرد تصريحات، وأقوال حتى الآن بينما المئات من العناصر الإرهابية الخطيرة مازالت ترتع وتتحرك بحرية فى مدينتي رفح والشيخ زويد، والادعاءات الأمنية مازالت متواصلة بأن الحملة مستمرة ولكن تباطؤها يعود إلى محاولة الخروج بأقل خسائر ممكنة
من موقع  مصراوى .

اسرار انفاق سيناء

بالصور.. "رفح" تنقسم على نفسها.. فريق يتحدى: "إلا الأنفاق".. وآخر يصرخ: نعاني نقص السلع والبنزين

"ممنوع الاقتراب أو التصوير".. تلك هى رحلة البحث عن الأنفاق المؤدية من مدينة رفح المصرية، إلى قطاع غزة بفلسطين، وأصبح الحديث عنها يشوبه القلق والحذر بين أهالي المدينة التي بدت شوارعها شبه خاوية من المارة، وأغلقت المحال.
تركنا السيارة بالطريق المؤدي في نهايته إلي معبر صلاح الدين، ونزلنا إلي الشارع، لا نشاهد إلا محلات مغلقة ومهجورة، فتوجهنا إلي المعبر، لكن الجنود المصريين المنوطين بحراسة المعبر رفضوا الحديث أو السماح لنا بالتصوير، لكن جاءت كلمة بسيطة من أحد الجنود قائلا "محدش يقلق.. وأخوتنا راجع حقهم.. قريبا جدا".
ثم جاءت المفارقة بأن وجدنا طفلا صغيرا، في العاشرة من العمر، قادما من خلف إحدى المنازل، توجهنا إليه وتحدثنا معه عن الأنفاق، فابتسم وقال لنا: "اتبعوني".
كانت أقدامنا تتحرك خطوة وتعود عشرة، فليس لنا ضامن إلا الله، في الوقت الذي فشلت فيه جميع مصادرنا واتصالاتنا في مساعدتنا من الاقتراب للأنفاق في هذا التوقيت بالتحديد.
واصلنا معه طريقنا، ليقودنا إلي نفق داخل منزله، ويبدو عليه أنه كان في طريقه للبناء، وتوقف العمل فيه بعد الأحداث الأخيرة، ورفض الطفل أيضا الحديث بأي كلمة واكتفي بالابتسامة التي لم تفارقه طوال طريقنا، وتأكدنا بالفعل من خطورة تلك الأنفاق، وأنها "لن تموت أبدا".
تركنا الطفل وعدنا إلي السيارة من أجل لقاء أهل رفح، وأثناء مرورنا بشوارعها، وجدنا مجموعة من الأهالي يجلسون أمام أحد محلات الأدوات المنزلية، وبجوارهم أنقاض منزل، فتوقفنا واقتربنا منهم بينما ترمقنا نظراتهم الحذرة، ثم بدأوا الحديث معنا بعد أن تعرفوا علي هويتنا، وأكد لنا أحدهم أن الأنفاق، هي الحل الوحيد لفك الحصار عن أهل غزة، وأنها ممرات للتجارة بينهم- ويقصد أهالى رفح- وبين فلسطين، في ظل وقف تجارتهم.
عندما سألنا عن المنزل المهدوم الذي يقع بجوارهم، أبلغونا بأن المنزل انهار من كثرة عمليات التهريب من خلاله، حيث كان من أكبر المنافذ لتهريب السيارات إلي قطاع غزة، وأن صاحب المنزل حصل علي مبلغ 700 ألف جنيه، كسبيل للتعويض عن سقوطه من صاحب النفق "الفلسطينى".
كما أشاروا إلي أن هذه الأنفاق يتم تمويلها وبناؤها علي نفقة فلسطينيين وليس أهالي رفح المصرية، مؤكدين أن التجارة توقفت تماما عن العمل في ظل إغلاق معبر رفح، والأنفاق التي تم إغلاقها لمدة 3 أيام، حدادًا على أرواح الجنود المصريين الذين سقطوا في الأحداث الأخيرة، وليس لمداهمة الجيش لعدد منها.
فجأة قال أحدهم، وصوته يملؤه الإصرار: "لن تنتهي الأنفاق.. ولن يستطيع أحد السيطرة عليها".
وتحول النقاش إلي جانب آخر، حيث اتهم شباب رفح جماعة "التكفير والهجرة" الذين يعتلون الجبال بشرق سيناء، بأنهم وراء جميع الأحداث، وأنهم ينتمون إلي القبائل البدوية التي تعمل فقط في تجارة السلاح والمخدرات، وهم أيضا من يستخدمون الأنفاق في هذه التجارة.
عدنا مرة أخري إلي طريقنا باتجاه كمين "الماسورة"، الذى تحمل المنطقة الموجود بها نفس الاسم، تلك التى تبعد عن رفح حوالي 8 كيلو مترات، واصطدمنا برأي أهالي المنطقة.
قال سليمان عوض "حسبي الله ونعم الوكيل في الأنفاق.. 80% من حصيلة مواردنا في شمال سيناء رايحة قطاع غزة من خلالها"، معتبرًا أنها مسمار في نعش أهالي محافظة شمال سيناء.
فجأة تجمع العشرات من سكان المنطقة حولنا، بعدما ارتفع صوت "سليمان" أثناء حديثه معنا، وهو يتألم من نقص الموارد والسلع الغذائية والبنزين وغيرها من الاحتياجات، فقاطعه أحمد أبوالتوب قائلا: "معظم مواردنا تصل إلي قطاع غزة بثلاثة أضعاف السعر عبر الأنفاق، فأين نحن من خير بلدنا؟، وغلق الأنفاق ليس الحل الوحيد، بل يجب فتح المعبر بالطرق الشرعية والقانونية، وعلي الرئيس محمد مرسي تنفيذ سوق حرة لنا، حتى نتمكن من ممارسة تجارتنا.. وعليه أن يعلم أن سيناء هى التى باتت محاصرة، وغزة هى التى تحررت، بعدما حصل أهلها على مواردنا من خلال التهريب".
كانت الصدمة، عندما تدخل يوسف الحلاق في الحديث، وقال: "الكل يعلم أن الفلسطينيين يحاولون السيطرة علي مدينة رفح، والتوسع في أرضهم من خلال دخولهم إلي البلاد والتمكن منها، كما يحدث في خطة الاستيطان الإسرائيلي، وتسبب رأي يوسف في حالة من الجدل والانقسام ما بين مؤيد ومعارض، وتحول الاتهام من إسرائيل إلي أهالي غزة، ليوضح انقسام الشارع السيناوي على نفسه، قبل أن يمتد إلي باقي الشعب المصري.

الثلاثاء، 3 شوال، 1433 هـ

اين المشير الآن

مصدر عسكري: «المشير» يعيش حياة طبيعية في منزله وهنّأ مرسي بالعيد

   08/21/2012 - 19:29
قال مصدر عسكرى مقرب من المشير حسين طنطاوى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي السابق، إن المشير لم يتعرض لوعكة صحية كما أشيع مؤخرا، وأنه بصحة جيدة ويمارس حياته بشكل طبيعى فى منزله.
وأضاف المصدر، الذى كان أحد أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أن المشير هنأ الرئيس محمد مرسى بعيد الفطر، ودعا له بالتوفيق والسداد في عمله بما يحقق مصلحة مصر والمصريين، كما اتصل به الرئيس للاطمئنان عليه، بعد شائعة إصابته بوعكة صحية ونقله إلى مستشفى دار الفؤاد.
وأشار المصدر إلى أن الرئيس يستمع إلى آراء المشير حول الأوضاع التى تمر بها مصر حاليا، وأيضا العملية العسكرية فى سيناء بصفته مستشارا له.
وتابع: «(طنطاوى) قضى العيد بين أبنائه وأحفاده، ويتناول أدوية لبعض الأمراض الناتجة عن تقدم العمر، ولم يصب بأي مضاعفات»، لافتا إلى أنه شخصية قوية مر بالكثير من التجارب والحروب، ولا يتأثر أبدا بأي قرار حتى لو كان إحالته للتقاعد.
وأوضح أنه جلس مع المشير مرتين عقب تقاعده، وتحدثا عن خطورة المرحلة الانتقالية التى مرت بها البلاد، والمؤامرات التى تعرضت لها مصر.
وأضاف أن «طنطاوى» لديه قناعة راسخة بأن ثورة 25 يناير كانت لا بد أن تشتعل لكي تقضى على الظلم والفساد الكبير في عهد الرئيس السابق مبارك.
وقال إن «طنطاوى» عندما يجلس مع أقاربه وأصدقائه يؤكد لهم أنه وزملاءه وقفوا إلى جانب الثورة لإنجاحها، التى لو لم يقدر لها النجاح لكان مصيرهم سيئا للغاية، خاصة بعد مطالبته «مبارك» بالتنحى حقناً لدماء المصريين.

اسرار انفاق غزه التى تصنع المليونيرات وتمول حماس

  انفاق تصنع 600 مليونير وترفد خزينة حكومة غزة بمئات الملايين من الدولارات

لم تعد مئات الأنفاق المحفورة تحت الأرض بين غزة ومصر، مجرد أنفاق للتهريب كما كانت تعرف لفترات طويلة، فبعد 5 سنوات من الحصار، اتخذت هذه الأنفاق صفة المعابر الرسمية، لكنها معابر تحت الأرض. واليوم تبدو الأنفاق أكثر من مهمة، ليس فقط من أجل تهريب بضائع، لكنها تحولت إلى مصدر كبير للرزق والثراء، وشرايين حياة للغزيين كما يحلو للبعض تسميتها، ودخلا مهما لخزينة الحكومة الحمساوية المقالة هناك أيضا.
ويدخل عبر هذه الأنفاق يوميا آلاف الأطنان من الوقود، والسلع والبضائع المختلفة، والأدوية، ومواد البناء مثل الأسمنت والحديد، هذا غير تهريب السيارات والسجائر. ولا يعرف عدد دقيق للأنفاق، لكن مصادر مختلفة تقول إنها قد تصل إلى 400 نفق رئيسي، وأكثر من ألف فرعي.
والأنفاق متنوعة، أنفاق خاصة تابعة لحماس وأنفاق عامة للآخرين. ويكلف حفر النفق الواحد، نحو 80 ألف دولار، بحسب حجمه وطوله، وإذا ما عمل بشكل متواصل، فقد يصل دخل النفق الواحد إلى 150 ألف دولار في اليوم.
وقال مصدر فلسطيني مطلع لـ«الشرق الأوسط»، إن «أنفاق حماس تخص الحركة، يعمل فيها رجال محسوبون عليها، وتكون خاصة بتهريب وإدخال ما يخص حماس، سيارات، سلاح، وما شابه، ويتحرك منها رجال حماس أيضا». أما الأنفاق العامة حسب نفس المصدر، «فهي ملك أشخاص عاديين، ولهم شركاء أحيانا مصريون من البدو، وهذه تخضع لإشراف حماس وتخصص للبضائع والسلع».
وشكلت حماس في الأعوام السابقة لجنة خاصة للأنفاق، مهمتها الإشراف عليها وتحديد الضريبة المناسبة على كل بضاعة مهربة وجنيها من أصحاب هذه الأنفاق. وأعطت هذه اللجنة للأنفاق صفة الشرعية، ومثلا عندما نفذت جريمة النقطة الحدودية المصرية في رفح وقتل فيها 16 جنديا مصريا، أمرت اللجنة أصحاب الأنفاق بإغلاقها 3 أيام من دون أي عمل.
وفورا ظهرت آثار ذلك على الحياة الإنسانية والتجارية في القطاع، وكادت تتوقف ورشات بناء كبيرة وبدأت المستشفيات تخشى من نقص في الأدوية، كما ظهرت بداية أزمة في الوقود.
وتراقب هذه اللجنة وترصد كل النشاطات والتحركات، وتضع مراقبين على بوابات الأنفاق. وهي مختصة بمنح تراخيص لفتح أنفاق جديدة، وهذه تتطلب قدرة من المتقدم على الوفاء بالتزامات مالية كبيرة. وكثيرا ما قبلت اللجنة منح تراخيص لأنفاق جديدة، وكثيرا ما رفضت ذلك.
وقال مصدر مصري لـ«الشرق الأوسط» إن «الأنفاق أصبحت تشكل مصدر دخل أول لحكومة حماس». وأضاف «إذا كان ثمن لتر الوقود المدعم 80 قرشا، ويصل إلى غزة بنحو 5 جنيهات، فلك أن تعرف حجم الأرباح». وبحسب مصادر حدودية فإن نحو نصف مليون لتر من الوقود يهرب يوميا إلى القطاع. وقال المصدر المصري «هذا يشكل أرباحا خيالية».
وتقدر مصر حجم تجارة الأنفاق بمليار دولا سنويا، بينما يقدرها خبراء اقتصاد في غزة بأقل من ذلك بقليل.
ولكن لا يعرف بالضبط كم تجني حماس من هذه التجارة. وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن ذلك «بحسب البضائع» وأضاف «بعضها تفرض عليه ضريبة مقطوعة على الكيلو أو القطعة، وبعضها على الطن». وأضافت «تتقاضى نحو نصف دولار من أصل 80 سنتا هي سعر لتر البنزين عن كل لتر، و8 سنتات عن كل علبة سجائر، و15 دولارا عن كل طن حديد، و10 عن كل طن أسمنت». وتابعت المصادر القول «بعض السلع مثل السيارات تفرض عليها ضريبة تصل إلى 25 في المائة و2000 دولار عن كل سيارة بدل إذن دخول». وهذا سارٍ على أي بضائع تدخل إلى غزة بما فيها الملابس واللحوم والعصائر وغيرها. كما تقتطع ضريبة من دخول العمال في الأنفاق.
وقالت صحيفة «هآرتس» الأسبوع الماضي إن تجارة الأنفاق تسهم بـ15 في المائة من ميزانية حماس.
ويعمل في كل نفق عدد لا بأس به، قد يصل إلى 30 عاملا أو أكثر. وتشير تقارير إلى أن دخول العاملين تتراوح بين 60 و80 دولارا في اليوم.
ويقول عاملون في الأنفاق طلبوا عدم نشر أسمائهم إن «العمل في الأنفاق منظم، لجنة حماس تراقب كل كبيرة وصغيرة». وأضاف «إنها تراقب حجم البضائع ونوعياتها وتفرض عليها الضرائب». وتابع «وهي أيضا تراقب وتمنع تهريب الكحول والأسلحة وأي مواد مخدرة».
وعلى الرغم من مخاطر العمل في الأنفاق، ووفاة بعضهم اختناقا أو تحت الترب، فإن الإقبال كبير وغير محدود.
وترفض حماس مبدئيا إغلاق أو هدم الأنفاق مع مصر قبل فتح معبر رفح بشكل كامل، وإقامة منطقة تجارة حرة بين مصر وغزة، وهو الطلب الذي حمله رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية للرئيس المصري محمد مرسي في لقائهما في القاهرة في يوليو (تموز) الماضي.
وتتعامل حماس مع الأنفاق كمسألة حياة أو موت، في حين تدعم السلطة الفلسطينية تدمير هذه الأنفاق. وتقول السلطة إن 600 مليونير جديد صنعوا ثروتهم من الأنفاق.
والأسبوع الماضي، طالب أمين عام الرئاسة وعضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» الطيب عبد الرحيم بإغلاق الأنفاق، قائلا إن «تلك الأنفاق ساهمت في تكريس حالة الانقسام الفلسطيني في غزة، وأصبحت ومنذ فترة تشكل تهديدا لأمن مصر القومي ولوحدة الشعب الفلسطيني واستقرارهما ومصالحهما الحيوية، وهي لا تخدم إلا فئة صغيرة من ذوي المصالح والاعتبارات الخاصة والضيقة العابثين والمستهترين بالأمن والمصالح العليا لمصر وفلسطين على جانبي الحدود ممن أثروا بسبب تجارة التهريب غير الشرعية على حساب مصلحة الوطن والمواطن». وأضاف أن «السلطة الوطنية الفلسطينية تخصص أكثر من نصف موازنتها لقطاع غزة، وبالتالي فإن الأنفاق لا علاقة لها بإنعاش الاقتصاد في القطاع».
وردت حماس فورا وبغضب، «إنها تصريحات انتهازية رخيصة وهدفها تشديد الحصار وإبقاؤه».

اين المسؤولون

تسمم جماعي بقرية بالمنوفية.. إصابة أكثر من ألف مواطن.. ولجنة من الصحة لتحليل المياه والمنتجات الغذائية

  Tue, 08/21/2012 - 00:35
مصدر طبي: المصابون يعانون من ارتفاع درجة الحرارة وقيء وإسهال وتقلصات معوية.. وتحويل 26 للحميات لخطورة حالتهم
 لجنة من وزارة الصحة تأخذ عينات من المصابين ومياه الشرب والمنتجات الغذائية.. والنتيجة بعد 48 ساعة
 مصادر: نعاني من نقص في الممرضات والأدوية.. وأطباء القرية تطوعوا للمساعدة.. والإدارة الصحية تجاهلت طلبنا المساعدة
كتب: 
محمد ربيع
كشفت مصادر طبية بالمنوفية عن تعرض أكثر من ألف شخص بقرية "صنصفط" لحالة تسمم جماعي. وقال أحد الأطباء بالوحدة الصحية بالقرية للبديل إنهم استقبلوا ما يزيد عن ألف من أبناء القرية مصابين بارتفاع شديد في درجة الحرارة وقيء وإسهال وتقلصات بالمعدة, مضيفاً أن تلك أعراض النزلات المعوية, التي تحدث نتيجة بكتريا الإيكولاي اتش 7.
وقالت مصادر للبديل إن مدير الوحدة الصحية الدكتور عادل سيف أبلغ وزارة الصحة بوجود اشتباه مرض وبائي, مضيفة أن الوزارة أرسلت لجنة إلى البلدة, وحصلت على عينات من المُصابين, ومياه الشرب بالقرية, وعينات من المنتجات الغذائية التي تباع بالمحلات.
وأوضح الدكتور أحمد ربيع الطبيب بالمستشفى الجامعي بشبين الكوم أن نتيجة العينة ستظهر بعد 48 ساعة منذ الآن, مشيرا إلى تحويل 26 حالة لمستشفى الحميات بسبب خطورة حالتهم.
من جهته, قال حمدي عبد الصادق أحد العاملين بإدارة الوحدة الصحية إن المستشفى يعاني الآن من نقص شديد في الأدوية والممرضات, حيث يعمل بالمستشفى حالياً 5 ممرضات فقط, مشيرا إلى تطوع عدد من أطباء القرية للعمل بالمستشفى للكشف على المصابين.
وانتقد عدد من العاملين بالوحدة تجاهل الإدارة الطبية بمديرية الصحة استغاثة المستشفى وطلبها إرسال إمدادات

اخطاء بالألوان

اتهام عمرو خالد بتشويه التاريخ المصرى القديم

اتهام عمرو خالد بتشويه التاريخ المصرى القديم الداعية عمرو خالد
8/20/2012 11:37:00 PM
كتب- محرر مصراوى:
أنهى الداعية عمرو خالد حلقته الأخيرة من برنامج '' عمر.. صانع حضارة '' بإتهام للقدماء المصريين بإلقائهم الفتيات فى النيل أثناء احتفالاتهم بعيد وفاء النيل و اكد ان الخليفة عمر بن الخطاب هو من أبطل تلك العادة واستدل على رسالة قديمة تنسب للفاروق إلى نيل مصر.
ونشر موقع البديل استطلاع للرأي مع عدد من المؤرخين والمتخصصين في التاريخ المصري القديم، اتفقوا على عدم صحة هذه الواقعة، مرجحين ذكرها في بعض المصادر التاريخية ككتاب "فتوح مصر وأخبارها" لابن عبد الحكم نتيجة للغموض الذي لف نهر النيل ومصادره؛ حيث كان يسود اعتقاد أن نهر النيل يجري من الجنة، وآخرون اعتقدوا في وجود جن وعفاريت هي مصدر النهر والذي تم تصويره عند العرب بـ"الفحل" الذي يلتهم النساء.
ونقل البديل نفى الدكتور محمد الكحلاوي، أمين عام الأثريين العرب، صحة ما ذكره عمرو خالد واعتبره مجرد كلام يعد ضمن باب النقولات، ولا يمكن إدراجه ضمن باب الحقائق، فهو كلام أسطورى وأكد  أنه لم ير رسومات أو وثائق مصرية تشير من قريب أو بعيد إلى عملية إلقاء أنثى في مجرى النيل، في أي وقت، أو في عصر. وإنما كان الاحتفاء بالنيل اشبه باحتفالات بعض الهنود، والتي تتمثل في إلقاء الحلوى، والزهور، والانتشاء بالغناء والرقص، كما هناك بعض القرى الهندية، تخرج عن بكرة أبيها، وتقوم بإلقاء نفسها في البحيرات والمجاري المائية من باب الاحتفاء، ويطلقون على تلك البحيرات، بحيرات الإله المقدسة.
اما الدكتور عبد الحليم نور الدين، أستاذ التاريخ المصري القديم والرئيس الأسبق للمجلس الأعلى للآثار، فقد اعتبر ما اثير حول إلقاء القدماء المصريين الفتيات فى النيل مجرد ادعاءات، ومشيرًا إلى عدم تخصص عمرو خالد لا في المجال الديني والفقهي أو في المجال التاريخي، وله سوابق في الإساءة البالغة إلى التاريخ المصري القديم.
وأوضح نور الدين أن خالد في برنامج سابق عن قصص القرآن والأنبياء، قال عندما تذهبون إلى الكرنك ستجدون صورة لألفي طفل من أطفال اليهود المقتلين، فقلت له لابد أنك تقصد معبد الكرنك الموجود في تل أبيب، كما قال في تل العمارنة تجدون اخناتون وطائفته يطوفون حول الكعبة، وهي خرافات لا يمكن قبولها. وحينها قام نور الدين بالاتصال بمسئولي القناة لتصحيح هذه المغالطات، فكان رد المسئول: "لا أستطيع أن أوقف حملة إعلامية بخمسة ملايين"، على حد قول نور الدين.
وأضاف، ليس هناك دليل قاطع أو حتى مجرد إشارة إلى أن المصريين ألقوا بناتهم في النيل، كذلك لا يوجد دليل يشير إلى إلقاء دمية، مجرد دمية، وإنما كان المصريون يلقون الزهور كما يحدث في الهند واليابان وكوريا في بعض الاحتفالات. وشدد صاحب كتاب "موسوعة الديانة المصرية القديمة" على أن المصريين لم يعرفوا العنف لا في حربهم ولا في سلمهم،  وإنما كانوا ينشدون للنهر ويحتفون بقدوم الفيضان، وهو ما يعني بداية العام الجديد طبقًا للتقويم المصري القديم.
وبين نور الدين أن المؤرخين العرب لم يكونوا على دراية أو معرفة باللغة المصرية القديمة، وهو السبب الرئيس في ذكر المقريزي لخرافاته عن بناء الأهرامات مثلا، فقبل عام 1822، وهو العام الذي نشأ فيه علم المصريات Egyptology بعدما تم فك رموز حجر رشيد، لا يمكن الحديث عن معلومات دقيقة عن الحضارة المصرية.
وتابع نور الدين: لا ألقي اللوم على عمرو خالد وحده، وإنما تشترك وسائل الإعلام المختلفة في المسئولية عن نشر هذه المغالطات، فمنذ يومين استضاف التلفزيون المصري، مرشد سياحي، وبث كمية معلومات خاطئة لا يمكن تصورها، وهو نوع من استسهال الإعلام، الذي يبحث عن المتاح والسهل والمشهور، ومن ضمن هؤلاء "المشهورين" شخصيات تتكلم في التاريخ المصري، منها عميد سابق في الجيش، وثان حاصل على دبلوم "صنايع" قسم زخرفة، وثالث متخصص في المسالك البولية ويكتب تحت عنوان "علم المصريات"، وإذا كانت الشهرة هي المعيار، فزاهي حواس كان مشهورًا ونجمًا وكان يردد أخطاء جسيمة عن الحضارة المصرية. مطالبًا بالتدقيق العلمي والبحث الجاد.

الاثنين، 2 شوال، 1433 هـ

من الأنصاف ان ننشر هذا عن الرئيس

لم انتخب الدكتور مرسى اول مره  وانما عبد المنعم ابو الفتوح وقاطعت فى الأعاده ولكن من الأنصاف ان ننشر هذا

انفراد.. إماما مسجد «فاطمة الشربتلى» يكشفان أسراراً وكواليس من حياة مرسى

آخر تحديث: الأحد 19 أغسطس 2012 - 1:52 م | بتوقيت القاهرة
مرسي في مسجد فاطمة الشربتلي تصوير- احمد رمضان
كتب :التحرير
الحوار معهما كان مثيرا ويحمل كثيرا من المفاجآت والأسرار التى اختفت بين الكواليس، فهما اقتربا من الرئيس الدكتور محمد مرسى لفترات طويلة امتدت لأكثر من 7 سنوات، نشأت خلالها علاقة وطيدة، منذ أن كان عضوا بمكتب الإرشاد وتولى منصب رئيس حزب الحرية والعدالة حتى تنصيبه رسميا رئيسا للجمهورية.
الشيخان عمرو خليل وحازم خليل إماما مسجد «فاطمة الشربتلى» بالتجمع الخامس، الذى يقطن بجواره الرئيس الدكتور محمد مرسى ويصلى كل الفروض والصلوات به، منذ توليه منصب رئاسة الجمهورية، كشفا خلال حوارهما لـ«التحرير» كثيرا من المفاجآت والكواليس والطباع والسمات التى يتسم بها الرئيس وسلوكياته مع المواطنين، وأسرار العلاقة الوطيدة بينهما وبين الرئيس، ومدى الاختلاف وتباين العلاقة قبل توليه الرئاسة وبعدها، والمواقف التى شهدها الرئيس منذ تولى المنصب، كاشفين أن الرئيس طلب منهم تجميع شكاوى المواطنين بشكل يومى وتسليمها إلى سكرتيره الخاص لفحصها بعناية، وأن هناك بعض الحالات التى اهتم بها الرئيس وتواصل معهم بشكل شخصى. وإلى نص الحوار..
■ متى بدأت علاقتك بالرئيس؟
- عمرو خليل: هى علاقة وطيدة ونشأت منذ أكثر من 7 سنوات، منذ انتقال الرئيس إلى التجمع الخامس، وكان منذ ذلك الوقت دائم الصلاة والمواظبة على أداء كل الفرائض فى المسجد، فكنا نوجد دائما بصفتنا إمامى المسجد، والرئيس على درجة كبيرة من التواضع وحسن الخلق، وكان دائم الاعتكاف فى رمضان فى العشر الأواخر، إلا أن ضيق الوقت والمسؤوليات والجديدة منذ وصوله رسميا إلى الرئاسة لم يسعفاه للاعتكاف العام الحالى.
■ هل تغير مرسى بعد وصوله إلى منصب رئيس الجمهورية؟
- عمرو خليل: بالعكس. ازداد تواضعا بطريقة ملفتة للنظر، وأكثر مما عهدناه عليه، ولم يكن أحد يتخيل أن يصلى رئيس الجمهورية الصلوات معنا داخل الجامع ووسط الناس دون أدنى مشكلة، ويكون حريصا على أداء ذلك بصورة يومية، «علشان كده الحمد لله ربنا أنعم علينا برئيس يصلى معانا كل الفروض فى المسجد»، فالرئيس لم يختلف قبل الرئاسة وبعدها فكان متواضعا وبسيطا وشخصا عاديا فى كل الأوقات.
■ ما شعوركما والرئيس يؤدى الصلاة خلفكما هل يسيطر عليكما إحساس بالرهبة؟
- حازم خليل: لم يصبنا ذلك بأى رهبة، ونعتقد أنه لو كان الرئيس السابق حسنى مبارك موجودا كان من المؤكد أنه سيصيبنا ذلك برهبة كبيرة، ولكن وجود الرئيس محمد مرسى خلفنا وهو بهيئته المتواضعة يزيدنا إصرارا على الإيمان، وأن النفوذ والسلطة لم تغير فيه شيئا، ونعتقد أنه بالفعل رئيس لكل المصريين ووالد لنا جميعا.
■ الرئيس يتواصل مع الناس دوما عبر خطبه، فهل قام بذلك مؤخرا فى المسجد؟
- عمرو خليل: نعم، فى أول يوم من أيام رمضان خطب فى المصلين بين صلاه التراويح، وتحدث عن ضرورة ترشيد الاستهلاك والطعام ومن ثم النظافة، وكان فحواها كاملا يدور حول قضية الترشيد وأهميتها والحرص على تفعيل ذلك الأمر.
■ حدثنا عن الشكاوى التى تقدمت إلى الرئيس وهل تحول المسجد إلى ديوان آخر للمظالم؟
- حازم خليل: هناك استحالة أن يقابل الرئيس محمد مرسى جميع المواطنين، وأن يستمع لكل الشكاوى والمظالم والمقترحات، ومن ثم يلجأ إلينا الناس بشكاواهم بعد أن طلب منا الرئيس بأن من لديه مظلمة أن تصله، ومن ثم نحصل على كل الشكاوى، ويقوم الرئيس بفحصها يوميا بنفسه لمدة ساعتين عقب صلاة الفجر، وهناك من المواقف الهامة التى يجب أن نذكرها، وهى أن هناك سيدة اشتكت من اعتداء زوجها عليها بالضرب، وبعدها أنجبت طفلها الثالث، فاتصل بها مرسى بنفسه وهنأها، وفرحت السيدة وقالت لى «الرئيس اتصل بى بنفسه».
■ هل ترى أن مرسى تغيرت طباعه نسبيا عقب الفوز بمقعد الرئاسة؟
- عمرو خليل: إطلاقا. بل من شدة تواضعه كنا نقدم له مياه الشرب من «الحنفية» فيشربها، رغم أن الحرس كان يحمل له زجاجات مياه معدنية، قائلا إن المشايخ كلها بركة، كما لم يطلب على الإطلاق أن يوضع له سجادة فى أثناء الصلاة مثلا.
■ من أبرز الشخصيات التى كانت تحرص على تأدية الصلاة بجوار الرئيس؟
- حازم خليل: هناك عديد من الشخصيات العامة التى كانت تحضر لزيارته ومن ثم الصلاة بجواره، كان أبرزهم مهدى عاكف المرشد السابق للجماعة، الذى كان يصلى بجواره منذ كان عضوا بمكتب الإرشاد، بالإضافة إلى عدد من قيادات الإخوان وبعض قيادات حركة حماس، بالإضافة إلى حضور لفيف من الشخصيات العامة للمسجد لم تكن على علاقة به مثل المنتخب الوطنى وعدد من رجال الأعمال.
■ وما أهم التصرفات والسلوكيات التى كانت تزيد من حدة عصبيته وتوتره؟
- عمرو خليل: السلوكيات العشوائية والتصرف الأهوج وسوء المعاملة، ويحضرنا هنا موقف بأنه فى إحدى المرات كان هناك فرد ينادى على الرئيس بصوت عال للغاية، وعقب انتهاء الرئيس من الصلاة وقوله الشهادة، قال له «اختم يا رجل»، فكان حريصا على المكان واحترام المسجد وقول الأذكار عقب الصلاة دون الانشغال بأى أمور أخرى، لذلك حرص على أن يقول له «اختم الصلاة الأول يا ابنى وبعدين هنتكلم».
■ ماذا قدم الرئيس من مساعدات لمسجد «فاطمة الشربتلى»؟
- حازم خليل: الرئيس يحب هذا المسجد وقال لى «أشعر بروحانيات عالية فى هذا المكان المبارك»، وأخبرناه بأن هناك أزمة مياه فى المسجد، وبعد فترة قصيرة انتظمت المياه فى المسجد بعد أن أنهى الأزمة.
خطيبا المسجد استقبلا أقباط «38» داخل حجرة بالمسجد لعرض شكاواهم وإيصالها إلى مرسى
فى مشهد قد يبدو غريبًا، استقبل مسجد «فاطمة الشربتلى»، صباح أمس، عقب انتهاء الرئيس من أداء صلاة الفجر مباشرة، مجموعة من الأقباط يُطلقون على أنفسهم «أقباط 38» نسبة إلى لائحة 1938 للأحوال الشخصية، التى تتعلق بالأقباط. كانوا ثلاثة.. دخلوا إلى حجرة بالمسجد وجلسوا مع خطيبيه الشيخين حازم خليل خليل، وعمرو خليل خليل، اللذين قدّما إليهم العصائر.
الأقباط الثلاثة: رفيق فاروق ونادر الصيرفى ورأفت ريد، حضروا إلى المسجد لعرض شكاواهم على الرئيس عبر خطيبى المسجد، ممن كلفهم الرئيس بالاستماع إلى أى شكاوى وعرضها عليه بشكل مباشر فى أثناء وجوده بالمسجد لأداء الفروض اليومية. الثلاثة طالبوا بمنع القيادات الكنسية من التصريحات السياسية، وتمكينهم من عقد جلسة استماع موسعة تضم أعضاء الجمعية التأسيسية للدستور، وفى حال تكوين جمعية أخرى لصياغة الدستور طلبوا أن يتم اعتبار مرشحيهم من ضمن المختارين، والتنبيه رسميا على واضعى الدستور بتجاهل إضافة مقترح الكنيسة سواء بالمادة الثانية أو بباب الحريات، وعدم التخوف من تهديداتهم بالانسحاب والضغوط الخارجية، وإصدار أمر شفهى، لا قرار جمهورى، لوزارة العدل، باعتبار أن تعديلات رئيس المجلس الملى على قانون الدولة الحاكم الأرثوذكس دون المرور على القنوات الشرعية بحكم علاقة البابا الراحل بالرئيس المخلوع، باطلة وفى حكم العدم، والعودة بسن حضانة الصغار «7 سنوات للولد و9 سنوات للبنت»، طبقا للشريعة الإسلامية ومبادئ التشريع فى المسيحية، كما طلبوا الاحتكام إلى مبادئ الشريعة الإسلامية وقوانين الدولة المدنية فى الأحوال الشخصية للأقباط.
الأقباط استرسلوا فى عرض شكاواهم، حيث طالبوا الرئيس، عبر خطيبى المسجد، بحماية الأسر المصرية من بقايا النظام السابق، موضحين أن الكنيسة مررت تعديلات باطلة أذاقت مصر ويلات الفتنة الطائفية، ثم تأتى الكنيسة لتصرح بأن المشكلة ليست داخلية، بل فى تعنت القضاء المدنى على الرغم من أن القضاء ذاته يحتكم إلى القوانين التى وضعتها الكنيسة. الشيخان وعدا بعرض المشكلة والمذكرة على الرئيس خلال الفترة المقبلة.. وقال أحد الأقباط إنه حينما سأل أحد أفراد الأمن الموجودين خارج المسجد عن الرئيس، قال «أنتم تأخرتم دقائق.. الرئيس صلّى الفجر ومشى من دقايق، ولو كان عرف إنكم أقباط كان هيحللكم مشكلاتكم».

الأحد، 1 شوال، 1433 هـ

نكت سوريه على بشار

السوريون يواجهون واقعهم المرير بسيل من النكات

اختار السوريون في مواجهة الاحداث الدموية التي تهز بلادهم منذ 17 شهرا الفكاهة، يستخدمونها في التظاهرات وتحت القصف وعلى صفحات التواصل الاجتماعي على الانترنت، يتندرون بها على أنفسهم وعلى قدرهم، في محاولة لتحويل مأساتهم إلى ابتسامات.
ولمدينة حمص التي يعتبر اهلها محل تندر من سكان بلاد الشام ومن سكانها انفسهم، حصة كبيرة في هذه النكات، على الرغم من القمع والدمار الذي لحق ب"عاصمة الثورة السورية" ولكن من دون ان يثني اهلها عن المضي في حركة الاحتجاج والفكاهة في آن.
ويتناقل السوريون ان حمصيا كان يلهو بقذيفة أطلقتها القوات النظامية على المدينة ولم تنفجر. ولما حذره صديقه من انها قد تنفجر، قال "لا تقلق، لدينا الكثير منها".
ويوم كانت حمص في وسط البلاد في واجهة الاحداث، ومدينة حلب في الشمال في منأى نسبيا عن حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس بشار الاسد قبل ان تنفجر فيها المعارك اخيرا، يروي اهالي حلب ان حمصيا وزوجته المحجبة دخلا حلب هربا من القصف على حمص. وبعد مرور ساعات على وصولهما، لم يسمعا اصوات اطلاق رصاص او قذائف او اشتباكات كتلك التي تدمي منطقتهم، فقال الحمصي لزوجته أن تنزع حجابها لانه يبدو ان "لا أحد في حلب".
ويروي السوريون ان احدهم عاد الى منزله مع دجاجة حية، وطلب من زوجته ان تذبحها وتطهوها، فذكرته زوجته بانهما اضطرا الى بيع كل ادوات المطبخ بسبب الحاجة الى المال، وان ليس لديهما غاز للطهي. فهتفت الدجاجة "يعيش بشار، يعيش بشار".
ويعاني السوريون من ازمة غاز ومحروقات. وقتل منذ منتصف آذار/مارس اكثر من 23 الف شخص بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، وتقدر اضرار المعارك باكثر من عشرة مليارات دولار، وقد ازدادت البطالة وتراجعت المداخيل.
وبالتزامن مع دورة الالعاب الاولمبية التي اقيمت أخيرا في لندن، احتلت الاخبار الرياضية الساخرة صفحات الناشطين المعارضين على "فيسبوك" لتعكس الواقع المعيشي في سوريا، ومنها "المنتخب السوري يفوز بالميدالية الذهبية في حمل جرات الغاز وصعود السلالم".
وتواكب الفكاهة معظم التطورات الميدانية والسياسية في سوريا، وقد كانت للانشقاقات حصة كبيرة من النكات.
وبعد انشقاق عدد من الشخصيات على مستوى عال، والشائعات المتكررة عن انشقاق نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، باتت النكتة الأكثر شيوعا تقول ان بشار الاسد يجبر نائبه على النوم الى جانبه في فراش واحد في الليل خوفا من هروبه، فيما تنام أسماء الأسد على الكنبة.
وبعد انشقاق رئيس الحكومة رياض حجاب، ضجت صفحات الناشطين السوريين المعارضين بصور لمسؤولين جدد يقسمون اليمين أمام الرئيس "أقسم بالله ان لا انشق وان ابقى طرطورا كما عهدتني".
واثار انتقال حجاب وغيره من المسؤولين المنشقين الى الاردن المجاورة خيال أصحاب الفكاهة، حتى رسم أحدهم قاعة الجمارك على الحدود السورية الاردنية متخيلا فيها اربعة طوابير: "أردنيون" و"عرب" و"دبلوماسيون" و"مسؤولون سوريون منشقون".
ويحظى العسكريون المنشقون اللاجئون الى تركيا بكم من النكات لابتعادهم عن ساحة المعركة في الداخل. وقد رفعت لافتات عدة في تظاهرات كتب عليها "عزيزي المنشق، الثورة السورية تجري في سوريا وليس في تركيا".
اما انشقاق العميد مناف طلاس وتوجهه الى باريس فدفع بأحد المتظاهرين في قرية كفرنبل في ريف ادلب (شمال غرب) الى رفع لافتة كتب عليها "كتائب شارل ديغول بقيادة العميد مناف طلاس تسيطر على شارع الشانزيليزيه".
ولا تخلو التعليقات الساخرة من المعاني السياسية، مثل تلك التي تقول ان "سوريا فازت في الالعاب الاولمبية بالميدالية الذهبية في الرماية، وقد حققها اللاعب الايراني أكبر قناصي"، في اشارة الى الاخبار التي يتداولها المعارضون حول استعانة النظام بقناصة ومقاتلين من حليفته ايران.
وعندما لا يجد الناشطون ما يسخرون منه قد يتحولون الى السخرية من انفسهم، على غرار ناشط حمصي صور شريط فيديو يظهر فيه دمار كبير وتسمع اصوات القذائف من حوله، وهو يشير الى "دبدوب (دمية) مصاب ولا يقدر أحد على انقاذه بسبب القناص". ثم يردد ما يقوله الناشطون الاعلاميون عادة خلال تصويرهم مجازر او احداث دامية، وهو يسلط الكاميرا على الدمية، "الله اكبر، أين العرب؟ أين المسلمون؟...".

ام كلثوم فى القدس قبل 85 سنه

في عام 1928 تلقت الآنسة أم كلثوم دعوة من نادي الرابطة الأدبي في مدينة القدس , وقد لبت أم كلثوم الدعوة في عيد الفطر وفي داخلها شوق وحنين كما ذكرت في مجلة "المصور" لجمال المدينة ..

اسرار نشاة جماعة الأخوان كما يرويها قيادى سابق بها


هل أتاك نبأ “البنا” الذي فيه يختلفون
ثروت الخرباوي25-07-2012

 هل أتاك نبأ حسن البنا الذي فيه يختلفون ،هو ذلك الصبي الغض الذي لم يكن كمثله من الأطفال ،يسعى إلى تقليد الكبار ويهجر ملاعب الصبيان ،ثم هو ناشئ الفتيان الذي لم يستكمل حفظ القرآن ونفض يده من الكُتَّابِ ليسعى بين أهل بلده بالنصح والوعظ بنزق الصغار وخفة الغلمان ، ثم هو ذلك الفتى الذي اتجه إلى المدارس المدنية ورفض الجامعة الأزهرية صاحبة العلوم الدينية ، وهو الفتى الصوفي الذي كانت للطريقة الحصافية أثرها الكبير في منطقه الحركي ، وهو الشاب الذي التحق بدار العلوم وتفوق فيها ثم تخرّج منها مدرسا للخط العربي ، ثم استوى على سوقه فأنشأ جماعة الإخوان المسلمين فكانت الجماعة هو وكان هو الإخوان .
عبر تاريخي كله قرأت ـ وأزعم أنني فعلت ـ كل ما أخرجته المطابع عن حسن البنا ، أحببت هذا الرجل وشغفت به وبفهمه وفتتت كبدي نهايته المأساوية إلا أنني بعد سنوات من القراءة والبحث كنت أمج مغالاة الغالين وأكره أيضا إجحاف المجحفين ،ولا أنزه نفسي عن أنني كنت في الفترات الأولى من حياتي قد وضعت الرجل في مكانة أولياء الله الصالحين الصديقين الذين لم يقترب الخطأ من حياضهم أبدا،بهرني بذاكرته وفراسته وشدته على نفسه في العبادة حتى قلت في نفسي إن هذا رجل لم يقع في هفوة قط وكأنه أرقى من الصحابة أجمعين !!! ولعل الحب ومراتب الهوى هي التي جعلتني من المشدودين للبنا والمشدوهين به … إلا أنني بعد أن استقام عودي أدركت أن الإنصاف للرجل إنما يكون بتأديمه ” أي رده إلى آدميته ” فالآدمية ـ لا الملائكية ـ هي التي ترفع قدره ، وإذا كان الله قد خلقنا من طين فلا ينبغي أن نحوِّل أنفسنا أو نحوِّل من نحبهم إلى ملائكة نورانيين ، وتنزيه البشر إنما يكون بتعديد معايبهم وإبعادهم عن الكمال لأن الإقرار بنقائصنا هو في ذاته الإقرار بكمال الله .
  ما زالت شوارع المحمودية تذكر حسن البنا ذلك الصبي النحيف الذي كان يصطحب معه بعضا من أترابه الصبيان حيث يضمرون في أنفسهم أمرا ثم يذهب أحدهم إلى صاحب حانة تبيع لروادها أصناف الخمور ، ويذهب الآخر لمرابي يقرض بالربا ، ويذهب ثالث لرجل سيء السمعة ، وهكذا حتى يكتمل عقد ما انتووا عليه  فيدس كل واحد منهم خلسة وفي غفلة من الناس خطابا لمن ذهب إليه ، وحين يعثر أولئك الغافلين على الخطابات فيجدونها نصيحة إسلامية موجهة إليهم من مجهول يُذكِّرهم بالحرام والحلال وتحريم الله ما يفعلونه وعقوبة من يجترأ على حدود الله ،وفي نهاية الخطاب يجد القارئ تهديدا موجها له بالويل والثبور وعظائم الأمور إن لم يرتدع .
 كان الغلام حسن البنا يتنفس أكسجين الحماسة للإسلام والغيرة على حرماته ،إلا لأن شخصيته أُشربت روح الزعامة فإنه كان يشعر وكأنه هو المهدي المنتظر ، وكأنه هو الذي أرسله الله على رأس مائة عام كي يجدد للأمة أمر دينها ، فأوقف نفسه وحياته ومشروعاته وطموحاته على الدعوة لله ، هو الدعوة والدعوة هو لا فرق بينهما في اعتقاده ،وكان السؤال الذي يتردد في ضميره دائما هو:هل تنفصل الدعوة عن الداعية؟ وحين أجاب عن هذا السؤال بعد سنوات طويلة كان ذلك عن طريق كتابه الوحيد الذي جعل عنوانه ” مذكرات الدعوة والداعية ” .
نظر الصبي حسن البنا حوله يبحث عن طريقة إسلامية تُشبع ذاته فالتمسها في الطريقة الحصافية الصوفية فانخرط فيها ونهل منها ثم أخذ الصبي حسن البنا ـ وهو في سن المراهقة ـ عهد الطريقة الحصافية على يد شيخها عبد الوهاب الحصافي الذي سمح له بعد أخذ العهد بالقيام بأدوار الحضرة ووظائفها بمسجد التوبة بدمنهور.
 كانت الطريقة هي بداية الطريق للبنا تعلم من شيخها وأخذ من شيوخها حلمي زكريا وحسن خزبك وغيرهما ، ومنهم عرف التنظيم وآلياته والسمع والطاعة والثقة في الشيخ ، وأدرك أن وسيلته في إقامة تنظيم قوي محكم يدين له بالولاء لا تكون إلا بطاعة الأعضاء كما يطيع المريد شيخه ، ففي الصوفية يكون المريد بين يدي شيخه كالميت بين يدي من يغسله يقلبه كيف يشاء وهكذا أصبح البنا في مقتبل أيامه وهكذا أصبح الإخوان بين يدي البنا.
استمر البنا في الطريقة الحصافية لم يغادرها بروحه وإن غادرها بجسده وكان قبلها قد انقطع عن استكمال حفظ القرآن إذ توقف عن هذا وهو في الرابعة عشر من عمره رغم أنه كان يتمتع بذاكرة لاقطة قوية ولكن البنا وجد أن طريق العلم والفقه ليس هو طريقه ولكن طريقه ـ كما كان يقول ـ هو صناعة الرجال ، كان من الممكن أن يقتفي أثر أبيه في علوم الحديث ولكنه كان يتنقل بين كل العلوم فيأخذ من كل علم قطفة تكون هي زاده فيما انتوى عليه ، وكان مما قاله لي بعض ممن صاحبوه: إن البنا رفض أن يؤلف الكتب لأنه كان يريد أن يؤلف الرجال وهذا هو ما نجح فيه .
وفي القاهرة كانت محطته التالية حيث التحق بمدرسة دار العلوم ،ولأنه كان صاحب همّة عالية وتأثير أعلى فلم يشغل نفسه بما ينشغل به الشباب بل كانت فكرته الدعوية تسيطر عليه وتخلب لبه خاصة وأن أتاتورك كان قد مزق أوتار الخلافة الإسلامية وقضى عليها وكان هذا مما مزق قلب الشاب اليافع فأخذ يجوب أروقة العلماء ويجلس إليهم ويبثهم مشاعره ويحتد على بعضهم أحيانا ويبكي بين أيديهم أحيانا أخرى ،ثم كانت العلامة الفارقة في حياة البنا عندما تعرف على الشيخ رشيد رضا والشيخ محب الدين الخطيب ومن خلالهما تحدد مسار البنا .
كان رشيد رضا تلميذا للإمام محمد عبده ، وكانت قد نشأت علاقة على البعد بينه وبين الشيخ جمال الدين الأفغاني إلا أنه لم يلتق به وكان تأثير هذين الشيخين على رشيد رضا كبيرا فأصبح عالما ثائرا اتجه صوب الإصلاح الديني والسياسي واستقر به المقام في مصر بعد أن غادر بلده لبنان ، وجعل طريقته في الإصلاح هي التربية والتعليم فأنشأ مدرسة الدعوة والإرشاد ثم كانت وجهته الثانية هي الصحافة فأنشأ مجلة المنار وجعل رسالتها التربية والتعليم .
أما محب الدين الخطيب الذي كان ينتمي إلى أسرة دمشقية ذات أصول بغدادية فقد نشأ في دمشق و تلقي العلم بها ومن علمائها ثم رحل في طلب العلم إلى الأستانة وظل بها إلى أن طرده منها الاتحاديون الذين انقلبوا على الخلافة الإسلامية فجاء إلى مصر وتعرّف على الشيخ رشيد رضا وعمل معه في مدرسته ثم أسس المكتبة السلفية وأنشأ مطبعتها .
لم تمر على البلاد العربية والإسلامية أحداث كمثل الأحداث التي كان تترى آنذاك ، فها هي الخلافة الإسلامية ذات الصبغة العثمانية تقع ، وها هو عبد العزيز آل سعود يدحر بجيوشه الذين عُرفوا باسم “الإخوان” جيوش عدوه “آل رشيد” أمراء حائل ، ثم توج عبد العزيز آل سعود انتصاراته بهزيمة الشريف حسين ، ثم قام جيشه المسمى بالإخوان بشن هجوم على شرق الأردن لإثبات أن الأمور دانت لعبد العزيز ثم ها هو في طريقه إلى توحيد الجزيرة العربية تحت اسم المملكة العربية السعودية .
كان رهان الشيخين رشيد رضا ومحب الدين الخطيب على عبد العزيز آل سعود ، فقد وجدا فيه الخليفة المنتظر ،ومن غيره في عرفهما يصلح لها؟ ومن خلال الشيخ المصري حافظ وهبة مستشار الملك عبد العزيز وأحد المقربين له سعي الشيخان حثيثا للقاء الملك والعمل من أجل مشروعه السياسي والفكري ، وفي صورة تبدو وكأنها انقلاب من الشيخين على فكر أستاذهما الشيخ محمد عبده المنفتح ومذهبه الحنفي الأشعري  تبنى الشيخان مذهب المملكة الوهابي الحنبلي مع ما فيه وأخذا في الترويج له بحسب أنه سيكون الراية المذهبية التي ستقوم عليها الخلافة الجديدة وقد وضعا في خاطرهما تجربة جيش الإخوان الوهابي الذي كان يرفع شعار ” الله أكبر ولله الحمد “والذي كان يساند عبد العزيز آل سعود بالسيف وبهذا الشعار حتى دانت له الجزيرة .
وكان من تصاريف القدر أن التقى البنا بالشيخين ، فقد كان هم البنا وهمته متجهة إلى مقابلة العلماء يتعرف بهم ويتحدث إليهم ويعرض عليهم أفكاره وشجونه ،وحين التقى البنا بالشيخين لمحا فيه  الحماسة والحمية ، هما يحملان المشروع والراية والروية، وهو يحمل الطاقة والاندفاع والفاعلية ، تعرف الشاب حسن البنا من خلالهما ومن خلال الأخبار التي تأتي محمولة عن بُعد على تجربة آل سعود ومساندة الإخوان الوهابية له واطلع على نظام هذا الجيش وتاريخه وشعاره فكان حلمه أن يكون هو قائد الجيش الذي سيقود الأمة إلى استعادة الخلافة مرة أخرى ثم الوصول بها إلى أستاذية العالم على حد قوله ، ولما لا وعبد العزيز آل سعود لم يصل للحكم إلا من خلال الإخوان الوهابيين ، أتجهل مصر جماعة مثلها ؟ ألا بُعدا لمصر إن لم تقف معي وإن لم يكن لي فيها جماعة كجيش الإخوان الوهابي … كان هذا هو لسان حسن البنا وهو يخطو خطواته الأولى في الإسماعيلية مدرسا للخط العربي .
 كان حسن البنا يحمل ذكاءً فطريا يعرف أن المصري متدين بطبيعته يرتجف قلبه عند ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ويحب آل البيت حبا جما، فلم يتجه البنا إلى من يذهب للمساجد وإنما ذهب أول ما ذهب وهو في الإسماعيلية إلى من لا يذهبون إلى المساجد فهم أولى ، وفي المقاهي كانت غزوته الدعوية الأولى ” غزوة المقاهي ” فقد فوجئ البسطاء من رواد المقاهي البلدية برجل من الأفندية يرتدي ملابس أفرنجية يقف متكأً على أحد المقاعد يخطب فيهم خطابا دينيا بسيطا ،واستمر على ذلك أياما حتى اشتهر أمره بين الناس وتحدثوا عن ” خوجة ” الخط العربي الذي يعظهم في المقاهي ،ومن المقاهي إلى المساجد الصغيرة كان مراحه ومغداه ،وبعد أيام معدودات نجح البنا في أن يجمع حوله عددا من رجال الإسماعيلية من أصحاب الحرف البسيطة ظل يتزاور معهم ويبثهم خواطره الإيمانية فترة ثم آن الأوان لتكون البذرة الأولى للجماعة .
كان الاقتراح اقتراحه وكانت الفكرة فكرته ، لم أيها الأخوة لا نُنشأ جمعية لنا؟ فلتكن جمعية الإخوان المسلمين ،واستقبل الجمع الذي معه اقتراحه باستحسان ، فهو قائدهم وهم رجاله ، فكان عام 1928 هو عام التأسيس الرسمي لجمعية الإخوان المسلمين ،كان كل غرضها هو الدعوة لله ، والدعوة فقط ، وكان الداعية هو الشاب حسن البنا .
ولسنوات قليلة ظلت الجمعية في حضن مدينة الإسماعيلية إلى أن قيض الله للبنا أمرا وتم نقله إلى القاهرة فانتقلت الجماعة معه وإن ترك في الإسماعيلية إخوانه الذين بدأ معهم ، تركهم وهم يشتجرون فيما بينهم أيهم يكفل الجماعة ويكون مسئولا عنها في تلك المدينة الصغيرة.
 وفي القاهرة كانت أيام حسن البنا وجماعته في مرحلتها الثانية ،كان كل همه هو أن يُنشأ شُعَبا لجماعته في كل أنحاء البلاد ،وتفرعت الجماعة وتشعبت حتى تشبعت بها الأقاليم ، وبطريقته الدمثة الحماسية نجح البنا في أن يضم إلى جماعته أقطابا من العلماء مثل الشيخ “طنطاوي جوهري” أحد عباقرة المصريين في القرن العشرين ،وفي القاهرة أيضا كان من اليسير على البنا أن يلتقي يوميا بالشيخين رشيد رضا ومحب الدين الخطيب ،ومعهما التقى بحافظ وهبة مستشار الملك عبد العزيز آل سعود ، ثم سافر إلى الحج ، ويحكي رفاق البنا في هذه الرحلة أنه التقى فيها بالملك السعودي ملك المملكة الناشئة ، ومن بعد هذا اللقاء أصبح شعار الجماعة هو “المصحف والسيفين” وشعارها الآخر هو ” الله أكبر ولله الحمد ” وكأن إخوان الوهابية يُبعثون من جديد ولكن في مصر ، وفي المستقبل ستكون جماعة الإخوان في مصر في القرن الواحد والعشرين هي المقر الرسمي للفكر الوهابي .
وشيئا فشيئا اتجهت بوصلة البنا الدعوية إلى طريق آخر ، فمع مؤتمرات الإخوان ورسائل البنا كانت السياسة ،وكانت شمولية الجماعة ،فمع اختلاط مفهوم الجماعة عند البنا مع مفهوم الدعوة والإسلام والدعوة كان ولابد أن يتجه البنا بجماعته ناحية الشمول فالإسلام الشامل لا يقيمه في ظنه إلا جماعة واحدة على شرط أن تكون هي الأخرى شاملة ،مع أن الإسلام ليس هو الجماعة !!.
ولأن للسياسة طرقها ووسائلها حاول البنا أن يقترب من الملك فؤاد ، وحين مات نعاه البنا ثم قام هو وجماعته بتنظيم استقبال حافل للملك الجديد فاروق ،هتفوا بحياة المليك الجديد ، وبايعوه ، وكتبوا في مجلتهم عن المجد الذي ينتظر الإسلام من خلاله ،واستمرت علاقة البنا بالملك طيبة فترة ثم سرعان ما تعكر الماء بينهما ثم دخل الوفد في دائرة الخلاف ،وراهن البنا حينا من الدهر على رئيس الوزراء إسماعيل صدقي الملقب ” عدو الشعب ” فناصره ووقف معه ضد رغبة الشعب كله، وسرعان ما أصبحت كل الأحزاب في خلافات مع البنا وجماعته فأصبح يمج الحزبية ويكره الأحزاب فلا حزب عنده إلا جماعته التي من شأنها أن تقيم شرع الله وتعود لنا بدولة الخلافة ولا حزبية إلا للإسلام.
يقول البعض إن الخطأ الأكبر للبنا هو أنه دخل في أتون السياسة ،أما أنا فأقول إن الخطأ الأكبر له هو تأسيسه للنظام الخاص عام 1939 ، فبعد وفاة الشيخ طنطاوي جوهري الذي كان يرفض العمل المسلح أنشأ البنا تنظيما مسلحا لجماعته المدنية ،كان هذا التنظيم سريا لا يعرف أحد عنه شيئا حتى من قيادات الجماعة .. وأطلق عليه النظام الخاص، ولا أظن أبدا أن شخصية مركزية مثل شخصية حسن البنا ــ تمرس على أن تكون كل الخيوط في يده ــ يترك الحبل على الغارب للنظام الخاص يفعل ما يشاء دون علمه ،بل إن تحقيقات الإخوان أنفسهم في حضرة البنا وفقا لما أورده عبد العزيز كامل في مذكراته ـ وهو من هو قُربا لحسن البنا وحبا له ـ أثبتت مسئولية البنا عن اغتيال المستشار الخازندار الذي كان قد أصدر حكما على بعض الإخوان ،وكان اغتيال النقراشي باشا رئيس وزراء مصر هو الرصاصة التي انطلقت فيما بعد إلى قلب حسن البنا فأودت به.
كان حسن البنا داعية مؤثرا وكما قال لي أحد أساتذتي عنه ” ألخصه في كلمتين .. علو الهمة وعبقرية التأثير ” إلا أنه لم يكن سياسيا بارعا إذ لم يملك من السياسة إلا الطموح والرغبة في التسيد والسيادة ،وحين أنشأ النظام الخاص كــان قد ابتعد عن الدعـوة عدة فراسـخ وكتب بنفسه لنفسه كلمة ” النهاية “